المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دكتور كمال عبد القادر يحكي حقيقة الصراع بالصحة
دكتور كمال عبد القادر يحكي حقيقة الصراع بالصحة
01-04-2012 04:40 PM


دكتور كمال عبد القادر يحكي للانتباهة حقيقة الصراع بالصحة

هاشم عبد الفتاح
[email protected]

كمال عبد القادر يحكي \"للانتباهة\" حقيقة صراعات \"الصحة\" (1-2)
يريدونني ان اكون \"كرازاي الصحة\" ولكني رفضت ..
التوجه المهني جعلني في مرمي \"نيران\" المتصارعين
ما بين مجموعة الولاء القديم والمجموعة \"العائمة\" صراع اكثر تعقيدا
///////////////////////////////////////////////
\"هي ليست وزارة عادية او نمطية كما الاخريات ولكنها تعرضت في مسيرتها لكثير من التجريب والتبديل كادت ان تفقدها ذاكرتها وهويتها وحتي مهامها الاساسية التي اقرتها ادبياتها وقوانينها واخلاقها ..فالذي حدث في وزارة الصحة الاتحادية في حقب ماضية وحالية من صراعات ومؤامرات توكدا بجلاء ان هذه الوزارة ربما تعني في مفهوم الحاكمين انها وزارة مخصصة للترضيات والتسويات السياسية دون مراعاة للحق والواجب والمسوؤلية الملقاة علي عاتقها في بلد اقل ما يقول عنه خبراء الصحة في العالم انه مسكون بالازمات والاوبئة ..صراعات وملفات تتحرك صعودا وهبوطا ..وتصفيات ادرية وسياسية ..تحافات تنعقد ثم تنفض ومصالح تتعاهد ثم تتقاطع .اوضاع قد لا تبدو طبيعية فالذي يجري في المسرح السياسي من مشاكسات وتحولات بين كافة الاطراف السياسية في الشان العام تنتقل ملامحه بقدرة قادر الي\" حوش \" الوزارة وفي مثل هذه الاجواء تتعطل المشروعات والبرامج وتذداد معاناة المرضي .
قضايا كثيرة حرصت \"الانتباهة\" علي مراجعتها مع الدكتور كمال عبد القادر الوكيل السابق لوزارة الصحة والذي ربما يصفه البعض بانه احد ضحايا صراع السلطة والنفوذ بوزارة الصحة فغادر منصبه بعد ان امضي ثلاثة سنوات وترك خلفه ركام من القضايا الخلافية والاسئلة الحائرة والمشروعة وسيبقي الكرسي ساخنا والعرش مهتزا مالم ينصلح حال السياسة والسياسيين وتجرد المهنية من اي توابع اخري ..عزيزي القاري هذه هي الوجبة الاولي من المقابلة التي اجرتها \"الانتباهة\" مع الدكتور كمال عبد القادر بمشاركة السيد رئيس التحرير..\"
////////////////////////////////////////
حوار / هاشم – مثني – عواطف
بداية دكتور كمال تبدو وزارة الصحة للبعض كانها وزارة للتوازنات والترضيات او التسويات السياسية هل فعلا تنطبق هذه المقولة علي هذه الوزارة وهل تعيين الدكتوركمال جاء علي هذه الخلفية ؟
للحقيقة انا جئت لهذه الوزارة علي خلفية صراع كان قائم بين اطراف الوزارة ويبدو ان الجهات العليا كانت تعتقد تعيين شخص يقود خط مهني قد يكون حلا حقيقيا لازمة هذه الصراع فسارعت الحكومة باقالة وكيل وزارة الصحة انذاك الدكتور عبد الله سيد احمد ومدير الامدادات الطبية والذين كانت تعتقد الحكومة انهم اساس الصراع وكنت انا وقتها مديرا لمستشفي الخرطوم فطلب الي ان احضر لتولي منصب الوكيل لقيادة الخط المهني بالوزارة ووجدت دعما ومساندة كبيرة من القائمين علي الامر في المستويات العليا باعتبار ان هذا الخط هو المخرج .
وفي رائي ان هذا الصراع ليس كهلال مريخ وانما هو اكثر تعقيدا لان اي خطوة في اتجاه اصلاح النظام الصحي ينجم عنها متضررون وخرون كاسبون فهناك ثنائيات في القطاع الصحي كالاطباء والكوادر ,ووزارة الصحة والجامعات , القطاع العام والقطاع الخاص ,بالاضافة الي ثنائيات اخري مؤتمر وطني وحركة شعبية ومع وجود اجنحة واطراف اخري يصبح الصراع اكثر تعقيدا ودائما ما تلبث الاشياء بغير اثوابها ولو حاولنا توصيف الوضع داخل الوزارة اقول انه كان هناك اصطفاف اول قائم علي الولاءات القديمة وتوازي هذه المجموعة مجموعة اخري كبيرة جدا \"عائمة\" يمكن اعادة اصطفافها لاحقا ونحن حاولنا ان نعلي من شان المهنية ولكن هذا التوجه جعلنا في مرمي نيران الطرفين .
وحقيقة عندما جئت هذه الوزارة شعرت من بعض القائمين علي امر الصحة انهم يبحثون عن كرازاي بمعني انهم يريدون ان يجدوا ما يعطونه الاوامر وحينما ادركوا انني لست \"بكرازاي\" اصبحت في مرمي نيران الجميع .
الا تعتقد ان البنية الادارية والهيكلية لهذه الوزارة هي مبعث هذا الصراع وخلق بؤر متنازعه بالداخل ؟
نعم انا اعتقد انه لم يكن متوقعا ان يزول الصراع بين يوم وليلة ولكننا سعينا للحد من اسباب الصراع وذلك بانتهاج الاسلوب المهني وتقديم قيمة الولاء للكفاءة علي اي ولاءات اخري في الوظائف لان احد اهم مسببات الصراع \"من الذي يتولي الوظيفة داخل الوزارة ؟ \" وهناك اخرون يرون هم الاولي لشغل هذه الوظائف نسبة لانهم كانوا يعتقدون بانهم من \"البدريين \" مثلا ولذلك من الاشياء التي لم نبلي فيها بلاءا حسنا هي احسان الظن بالناس وكان كثيرين يقولون لي ان هناك مجموعات تعمل ضدك وضد توجهاتك المهنية التي تقودها ولكني في ذات الوقت كنت اظن انه بطول المدة يمكن لهؤلاء ان يتحققوا من الانجاز بفضل الخط المهني الذي ننتهجه وهذا في تقديري كنا ما نعول عليه في اخراس هذه الاصوات ولكن فيما بعد تبين لي ان هذا الظن لم يكن في محله .
ما حقيقة ان وزارة الصحة اسيرة تدخلات\" راسية \" من الخارج او بالاخص من الجهات العليا في الحكومة هل هذا التدخل كان واضحا بالنسبة لكم ؟
ما اقوله هنا وللتاريخ انه طيلة فترة وجودي في وزارة الصحة لم تحدث اي تدخلات مباشرة من الرئاسة الا تدخلات داعمة للخط اوالنهج الذي نقوده فلم يحدث جاءني شخص بمزكرة او بتوصية شفاهية للتعيين او لتحقيق مصلحة وهذا اقوله للتاريخ واكررها لم يحدث ان جاءني شخص بتوجيه سياسي مخالف للخط المهني بل ان الذين كانوا يشتكون من وراء ظهورنا للمسوؤلين في مؤسسة الرئاسة او مؤسسات الحزب كانوا يعودون بخفي حنين عندما يطالبهم هؤلاء المسوؤلين بالعودة الينا في وزارة الصحة .
قد يكون هذا فقط في فترة عملك بالوزارة ؟
انا هنا اشهد بما اعلم .
الي اي مدي اثرت هذه الصراعات علي شكل وحجم وطبيعة الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمريض ؟
انا اقر بانه كانت في الشهور الاربعة الاخيرة التي قضيتها في وزارة الصحة اشكالية مظهرها تنازع الاختصاصات بين شخصي ووزير الدولة انذاك البروفيسر حسب الرسول بابكر وهذا اثر بشكل سالب علي الاداء الكلي للوزارة حينها وصلت الي قناعة بالاستقالة من منصبي كوكيل لوزارة الصحة حيث تقدمت باستقالتي في اكتوبر من العام قبل الماضي لاعتقادي باني قدمت ما عندي بصرف النظر عن من يشغل منصب الوزير او وزير الدولة ولكن لم تقبل هذه الاستقالة ولا انفي ان فترة الاربعة اشهر الاخيرة التي ذكرتها كانت خصما علينا لان كل القرارات التي كنا نتخذها كانت تكسر وتحجم من قبل الطاقم الوزاري بل ان الصورة السالبة للصراع اثرت حتي علي فهم الناس للصحة وما يجري فيها.
يقال انك اجبرت علي الاستقالة ؟
لا ابد انا قبل المغادرة قلت باني لا اريد ان اكون طرفا في هذه المهزلة وكنت اشعر با استطيع التحرك في كل الاتجاهات بعد ان قدمت رؤيتي لما يجب عمله في الصحة وقدمت الحلول واجتهدت فيها ولكن ان يحجم الفعل او ان اكون مكتوف الايدي بسبب صراعات داخل الوزارة وصلت الي قناعة بان المغادرة هي الاسلم .
دكتور كمال كيف تري واقع المؤسسات الصحية في السودان من حيث البنية والهيكل والذي يمكن ان تلعبه والي اي مدي هي قابلة للتطور ؟
اعتقد ام مشكلة النظام الصحي في البلاد تكمن في عدم وجود جسم مركزي مسوؤل عن التخطيط والتنفيذ خاصة ان هذا القطاع يحدث فيه تطور يومي في البنيلت والتقنيات والهياكل والكوادر وضرورة المواكبة تقتضي ان يكون هناك جسم ينظر لهذه الاشياء بصورة كلية ويومية . وكانت وزارة الصحة هي المقدم الوحيد لخدمات الصحة وكانت الدولة بامكانياتها تستطيع ان تقدم ما يناسب ذلك الوقت .
هل هذا يعني ان الدولة ليست لديها رؤية كلية تستوعب هذا التطور ؟
صحيح حدثت تطورات في الاحتياجات الصحية والتشخيصية والوقائية للمواطن وللاسف هذا التطور لم يواكبه تطور مواز بذيادة الصرف علي الصحة مع غياب وجود جسم مركزي ينظر من عل لكل هذه القضايا ولذلك بدات جهات اخري تتدخل لتقديم خدمات الصحة كالقوات المسلحة والشرطة والقطاع الخاص والجامعات وهذا يعني غياب الصورة الكلية للصحة في مجالي التخطيط والتنفيذ وانا اكاد اجزم ان المستشفيات التي انشاءها صندوق القوات المسلحة لم تستشار فيها وزارة الصحة بل ان هناك مستشفيات اقيمت بينها وبين المستشفيات المركزية \"شارع\" وهذا مثال واضح في مدينة دنقلا بالولاية الشمالية .
قد يكون هذا من منطلق سياسة تحرير الخدمة الصحية ؟
لا ابدا هذا يعني تعدد متخذي القرار في تقديم الخدمة الصحية وكان من الاوجب توجيه هذه المستشفيات وفق خريطة كلية بحيث لا تكون هناك ثلاثة مستشفيات في منطقة واحدة ومناطق لا يوجد فيها حتي مركز صحي واحد ويحدث هذا في ظل غياب التخطيط المركزي والانتشار والتنسيق.
اذن يا دكتور اين يكمن الخلل بشكل واضح في النظام الصحي في السودان وماهي الرؤية السليمة في تقديم هذه الخدمة ؟
اعتقد ان الخلل الاخر في سياسات الدولة تجاه القطاع الصحي تكمن في ان معظم الصرف في هذا القطاع من موازنة الدولة موجه نحو العلاج فيما لم يحظي الجانب الوقائي بهذه النسبة من الصرف وحتي النجاحات التي حدثت في خفض معدلات الاصابة بالملاريا كانت بسبب الدعم الاجنبي والمكون المحلي فيها لا يتعدي 4% ومعلوم ان اموال الدعم الاجنبي هي التي تحدد ما تريد من اجندة وانشطة وقد تتصادق شروط الاجنبي مع الثقافات والقيم والتقاليد المحلية ولذلك اعتماد الصحة بنسبة كبيرة علي الدعم الاجنبي يجعل من السهولة الوقوع في فخ الاجندة الاجنبية . وهناك خلل اخر يواجه القطاع الصحي وهو كيفية ادارة المال في هذا القطاع ومن الجوانب الاخري في هذا الخلل ان اشياء كثيرة اوكلت للولايات دون ايجاد بنود صرف واضحة مثل صحة البيئة والرقابة علي الاطعمة وهذه هي سبب الامراض وهي قضايا موكلة للمحليات بالقانون وهي لا تستطيع الصرف عليها بسبب انعدام الميزانيات الامر الذي يودي لتفشي الامراض ولذلك علي الدولة نقل المعركة الي الوقاية وعموما اعتقد قلة الصرف علي الصحة هو اساس الخلل ولكن حتي المال المخصص هو مشوه وبسبب حقوق مكتسبة لا يمكن تغييره والرؤية السليمة هي تحديد بنود اضافية للصرف علي الصحة وتكثيف مشروعات الرعاية الصحية الاولية وطب الاسرة .
ماذا قدم دكتور كمال عبد القادر من تصورات وحلول للخروج من مشكلات وعقبات القطاع الصحي واوجه الخلل فيه ابان فترتك في الوزارة ؟
اعتقد ان الفترة التي قضيتها كوكيل لفترة سنتين بهذه الوزارة وبالتعاون والدعم الذي وجدته من القيادة العليا استطعت ان ارسي زكائز منهج مهني وعلمي اهم ملامحة اعادة تاهيل البنيات الصحية في كل السودان وهذا المنهج واضح الان من خلال شكل المستشفيات المركزية والولائية بالاضافة للمراكز الصحية وهو شكل مختلف وبمنهج مختلف يهدف الي توسيع قاعدة الرعاية الصحية وازالة كافة العقبات امام وصول المواطن لهذه المؤسسات والعلاج المجاني للاطفال ولو تحدثنا بالارقام ان اكثر من 400 مركز صحي ومستشفي ريفي تم تاهيلها خلال تلك الفترة وكانت ايضا وزارة الصحة تشكو من اعداد الكوادر الصحية حيث ان النظام التعليمي في السودان ينتج حوالي 550 ممرض او فني في العام ولكننا انشانا اكاديمية العلوم الصحية والتي استوعبت حوالي 17 الف كادر صحي وهي محاولة قصدنا منها معالجة النقص الكمي والنوعي في كادر التمريض وقمنا ايضا بانشاء السجل القومي للسرطان يعني بتسجيل الحالات وتاسيس قاعدة بحثية واحصائية لحالات السرطان حيث كان في السابق يتم التعامل بعلاج مرضي السرطانات في مركز او مركزين فقط .
وكيف تعاملتم مع ظاهرة الهجرة المستمرة للكوادر الطبية للخارج ؟
هذه مشكلة حقيقية كانت تواجه القطاع الصحي فالتوسع الذي حدث في التعليم الطبي يصبح ينتج اكثر من 4 الاف طبيب في العام وكانت وزارة الصحة تستوعب منهم 90 فقط فيما لم توجد رؤية واضحة لتوظيفهم او الاستفادة منهم بعد اكمالهم فترة الامتياز ولذلك كان لابد من التفكير بشان هؤلاء واحداث طفرة كبيرة في اعداد المتخصصين حيث ارتفع عدد النواب الي 3 الاف و700 بعد ان كان عددهم 700فقط وهذه الذيادة تمت في سنتين فقط وهذه القضية كان لهل افرازاتها السالبة علي القطاع الصحي من خلال الاضرابات والاحتجاجات وتاخر رواتب النواب بل سعينا الي فتح التدريب الخارجي بعد ان كان متوقفا حيث ابتعثنا مجموعات الي مصر وتركيا وماليزيا وذلك للاستفادة مع الاتفاقيات الموقعة بين السودان وهذه الدول والقطاع الصحي الان يجني ثمار تلك السياسة ومثلاكنا قد وجدنا عدد المتدربين في تخصصات نادرة 4 والان ارتفع الي 40 متدرب وهناك ايضا تخصصات كالتخدير كان عدد النواب قليل جدا تضاعف هذا العدد ثلاثة مرات ولذلك هذه حلول طويلة المدي لمشاكل كان يمكن معالجتها منذ سنوات . ( نواصل الحلقة القادمة )


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#269042 [المحتاااااااااار ]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 12:33 PM
لك التحيه اخي ابو محمد علي المعلومات المذكوره وازيد كذلك ... اتي كمال عبدالقادر بي مساعد له في مستشفي الخرطوم يسمي دكتور مامون حتي يسير جميع نشاطاته التجاريه داخل المستشفي من عقودات صيانه وتشييد مباني وغيره فكانت كل العطاءات الخاصة بالتشييد داخل مستشفي الخرطوم ترسو علي شركات تتبع لدكتور كمال يديرها اخوانه ...واتحدي دكتور كمال علي صحة الكلام ده..كانت عطاءات الاجهزه الطبيه والمعدات ترسو علي شركات يكزن دكتور كمال ماخد نصيب الاسد فيها وزياده ...يملك د.كمال شركات طبيه وغيرها ساهمت في تدهور الصحه تدهور مريع ...والان يتحدث عن عصابات داخل الوزاره ...حسبي الله ونعم الوكيل فيك وفي امثالك ...
الشي المحيرني الي الان يتعمال الدكتور بازدواجية صاحب الوشين ...تارة تلقاه يسب ويلعن الحكومه قبل توليه منصب الوكيل وتارة مع الحكومه في قمة النفاق ...
لم يبذل الوكيل اي مساعده في حل مشاكل الاطباء نهائيا وكان يساعد في كسر الاضرابات وتوجيه الشرطه لمكانهم..
شي اخير نرجو من السيد الدكتور يكلمنا عن الخلاف الدار بينهم وحسن ابوعائشه بخصوص اطفال السرطان ؟
نواصل


#268633 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 08:15 PM
يحيرك كلامه الى اى الفريقين ينتمى مايسمى كمال عبدالقادر سؤالنا كمال عبدالقادر كسالفه عبدالله كور عليه لعنة الله وخلقه.......ماهى الوظائف التى عمل بها حتى يصل لهذا الموقع...مدير م.الخرطوم...كيف تولى هذا المنصب ...منصب مدير عام م.الخرطوم يشغله كبير اخصائى الباطنيه,اوكبير اخصائى الجراحه او غيرهم من كبار الاخصائيين هل كان يعمل مايسمى كمال عبدالقادر كبير اخصائئن,تم تعييينه مدير عام م.الخرطوم وقبلها كان يشغل مدير التعليم الطبى المستمر التى جاء اليها معين من د.عبدالله سيداحمد(كور) بالمناسبه كور هى احد المحاليل الوريديه الفاسده التى استوردها د.بابكر عبدالسلام مدير الامدادات السابق وسوقها له داخل منظومة الدواء الدائر د.عبدالله سيداحمد(معذره كور) حين كان يشغل منصب وزير الصحه بالخرطوم اما مايسمى محمد مندور المهدى كان يشغل وزير الشؤؤن الاجتماعيه فشكل الثلاثى خط الدفاع لمحاليل كور الفاسده وانذاك كان يشغل مدير عام م.الخرطوم المرحوم بروف.على سلامه(كبير اخصائى التخدير ...بالسودان.د.عبدالرحمن على عبدالرحمن استشارى الكلى والباطنيه م.ابن سينا...د.فتح الرحمن مديرعام م.بحرى وكبير استشارى المسالك البوليه هولاء التجلى لهم وقفوا وقفت الرجل الواحد ورفضوا دخول هذه المحاليل الفاسده لمستشفياتهم فماذا فعل عبدالله كور حين تولى منصب وكيل وزارة الصحه اول قرارته اعفاؤهم من مناصب مديرى عام المستشفيات اعلاه...وتربع فرعون الصحه واتى بامثال كمال عبدالقادر لتولى منصب مدير عام م.الخرطوم...فماذا فعل الوكيل الجديد كمال .تعيين مساعده مدير عام م.الخرطوم التعليمى وبقدرة قادر تحول القسم الجنوبى الى م.خاص الى ابن بلدته واصبح اخيه مدير عام لذاك المستشفى التى تدفع لها م.الخرطوم فواتير الكهرباء والمياه.....زونقولها لك وامثالك اصبحت فى زمن الغفله وكيل وبعد مقالك الثانى سوف نتحدث عن المستشفى الصينى,,;)


ردود على ابومحمد
Sudan [الحكيم] 01-05-2012 12:38 PM
يا أبومحمد برافو عليك ...........لقد ذكرت كل ما كنّا نريد ذكره ...........و معلوماتك جيده ....أرجو المواصلة .....بس فى حاجه بسيطه ...... ( لأنو يبدوا ان غرض تلك المقابلة هى تلميع د.كمال لإعادته للواجهة مرة أخرى و حتكون دى كارثة !!!! ) الحاجه هى من الضرورة كان نعرف السيرة الذاتية للدكتور دا بدون رتوش !!! مساره المهنى و إرتقاءه الوظيفى فى وزارة الصحة السودانية مش خدماته فى الخارج البديهو حق التربع على المناصب العليا فى الوزارة تفضيلا على زملائه ممن قضوا فى الخدمة كل العمر !!!!


#268594 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 06:47 PM
اتمنى ان نعلم في الجزء الثاني لماذا بيع القسم الجنوبي من مستشفى الخرطوم ولمن؟


#268533 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 05:05 PM
نسمع كلامكم نقول استغفر الله العظيم ظلمناكم نقرأ اخباركم ونسمع عن افعالكم نقول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ربنا يهدينا ويهديكم وكان الله فى عون السودان الذى كان واستغفر الله لى ولكم


#268527 [أبوعـــــــــلاء]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 05:03 PM
ردى الوحيد ان الراجل حنا للكرسى تانى
تغزل شديد فى الرئاسه ومن خلال الانتباهة ادعمنى ياالخلال النرجع وببسطك


هاشم عبد الفتاح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة