المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

01-04-2012 07:40 PM

قولوا حسنا

قضية المناصير تراوح مكانها

محجوب عروة
[email protected]

لم أستغرب يوم أمس ألا يلتزم السيد الحضرى وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود بموعده معى الساعة الحادية عشر حسب طلبهم – وليس طلبى - ليطلعنى على وضعية المناصير معهم مثلما لم يلتزم للمناصير بقرار السيد الرئيس مما دعانى للخروج غاضبا عندما طلب منى مدير مكتبه الأنتظار ريثما يفرغ من بعض الزملاء الصحفيين فيبدو ان احترام المواعيد ليس من عادة وزراء هذا الزمن أوكأننا معشر الصحفيين والكتاب موظفين عندهم وعاطلون عن العمل .. مهما يكن فحسب معلوماتى الخاصة يبدو أن ادارة السد قررت ألا تلتزم بقرار الرئيس الذى وافق عليه أهل المناصير وأن تكون سياستها هى ابقاء الأمر كما هو عليه وليشرب المناصير من البحر أو يضربوا السماء بالجير!!. ولعل ذلك يؤكد لى حقيقة طالما كتبت عنها وهى أن معظم المشاكل التى تواجهها الدولة وتتفاقم القضايا وتتطور الى صراع مسلح وتدخل أجنبى هو بسبب أخطاء المسئولين وعدم خبرتهم أو عدم رغبتهم أو قدرتهم على حل المشاكل فى الوقت المناسب وتركها دون حل حاسم بالألتزام بالعهود والقرارات ثم يأتوا ليدعوا أن وراءها أسباب سياسية أو تدخل خارجى يتوهمونه ليغطوا به أخطاءهم.
لقد دخل احتجاج المناصير شهره الثانى وهم رهينوا محابس عدة منها التعب والرهق وقساوة الشتاء والتكلفة المادية وامتهان الكرامة والظلم والجوع والعطش وضياع فرص الكسب، كل ذلك لأن المسئولين عنهم لايرغبون أو غير قادرين على معالجة المشاكل.. دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب يا وزير.
(الشعب السوداني في محنة الله يكون في عونه) هذا عنوان مقال أرسله لى السيد هاشم عبد المطلب مختار سأنشره يوم السبت باذن الله وقد رأيت أن أختتم بهذا العنوان عمودى اليوم لأنه يوافق ما ذكرته عن مشكلة بل مصيبة أهلنا فى المناصير مع ادارة سد مروى والتى تحاول عبثا أن تقنع الآخرين بأن هناك دراسات علمية توفرت لها تقول أن الحل المحلى الذى طالب به المناصير وقرره السيد الرئيس غير مناسب فى حين أننى وقفت على معلومة هامة قالها قيادى فى الدولة فى اجتماع حزبى بمستوى عال نوقش فيه موضوع الخيار المحلى وذكر أن لديه دراسات علمية تؤكد عكس ذلك وبأن الخيار المحلى ممكن ومناسب ولكن ادارة السد لا تريده وتماطل فيه لأسباب لا تريد الأفصاح عنها ولكن تتداولها المجالس!! بل قال لى مسئول عليم بقضية المناصير أنه يمكن حل المشكلة باجراء دراسة كنتورية للمنطقة حول السد مثلما حدث لأهالى حلفا عندما تقرر قيام السد العالى.
الآن يظلم أهالى المناصير مثلما ظلم أهالى حلفا. لماذا ولمصلحة من ياهداكم الله. الأمر يحتاج الى قرارات واضحة والتزام يزيل الغبن عن المناصير ولن أندهش اذا ساءت وتفاقمت الأمور بأكثر مما حدث. الموضوع ليس موضوع معارضة ولا يحزنون، الأمر أمر عدالة وارادة فى تنفيذ ما تم الوعد به.
قولوا حسنا الخميس 5-1-2012
قضية المناصير تراوح مكانها
لم أستغرب يوم أمس ألا يلتزم السيد الحضرى وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود بموعده معى الساعة الحادية عشر حسب طلبهم – وليس طلبى - ليطلعنى على وضعية المناصير معهم مثلما لم يلتزم للمناصير بقرار السيد الرئيس مما دعانى للخروج غاضبا عندما طلب منى مدير مكتبه الأنتظار ريثما يفرغ من بعض الزملاء الصحفيين فيبدو ان احترام المواعيد ليس من عادة وزراء هذا الزمن أوكأننا معشر الصحفيين والكتاب موظفين عندهم وعاطلون عن العمل .. مهما يكن فحسب معلوماتى الخاصة يبدو أن ادارة السد قررت ألا تلتزم بقرار الرئيس الذى وافق عليه أهل المناصير وأن تكون سياستها هى ابقاء الأمر كما هو عليه وليشرب المناصير من البحر أو يضربوا السماء بالجير!!. ولعل ذلك يؤكد لى حقيقة طالما كتبت عنها وهى أن معظم المشاكل التى تواجهها الدولة وتتفاقم القضايا وتتطور الى صراع مسلح وتدخل أجنبى هو بسبب أخطاء المسئولين وعدم خبرتهم أو عدم رغبتهم أو قدرتهم على حل المشاكل فى الوقت المناسب وتركها دون حل حاسم بالألتزام بالعهود والقرارات ثم يأتوا ليدعوا أن وراءها أسباب سياسية أو تدخل خارجى يتوهمونه ليغطوا به أخطاءهم.
لقد دخل احتجاج المناصير شهره الثانى وهم رهينوا محابس عدة منها التعب والرهق وقساوة الشتاء والتكلفة المادية وامتهان الكرامة والظلم والجوع والعطش وضياع فرص الكسب، كل ذلك لأن المسئولين عنهم لايرغبون أو غير قادرين على معالجة المشاكل.. دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب يا وزير.
(الشعب السوداني في محنة الله يكون في عونه) هذا عنوان مقال أرسله لى السيد هاشم عبد المطلب مختار سأنشره يوم السبت باذن الله وقد رأيت أن أختتم بهذا العنوان عمودى اليوم لأنه يوافق ما ذكرته عن مشكلة بل مصيبة أهلنا فى المناصير مع ادارة سد مروى والتى تحاول عبثا أن تقنع الآخرين بأن هناك دراسات علمية توفرت لها تقول أن الحل المحلى الذى طالب به المناصير وقرره السيد الرئيس غير مناسب فى حين أننى وقفت على معلومة هامة قالها قيادى فى الدولة فى اجتماع حزبى بمستوى عال نوقش فيه موضوع الخيار المحلى وذكر أن لديه دراسات علمية تؤكد عكس ذلك وبأن الخيار المحلى ممكن ومناسب ولكن ادارة السد لا تريده وتماطل فيه لأسباب لا تريد الأفصاح عنها ولكن تتداولها المجالس!! بل قال لى مسئول عليم بقضية المناصير أنه يمكن حل المشكلة باجراء دراسة كنتورية للمنطقة حول السد مثلما حدث لأهالى حلفا عندما تقرر قيام السد العالى.
الآن يظلم أهالى المناصير مثلما ظلم أهالى حلفا. لماذا ولمصلحة من ياهداكم الله. الأمر يحتاج الى قرارات واضحة والتزام يزيل الغبن عن المناصير ولن أندهش اذا ساءت وتفاقمت الأمور بأكثر مما حدث. الموضوع ليس موضوع معارضة ولا يحزنون، الأمر أمر عدالة وارادة فى تنفيذ ما تم الوعد به.
قولوا حسنا الخميس 5-1-2012
قضية المناصير تراوح مكانها
لم أستغرب يوم أمس ألا يلتزم السيد الحضرى وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود بموعده معى الساعة الحادية عشر حسب طلبهم – وليس طلبى - ليطلعنى على وضعية المناصير معهم مثلما لم يلتزم للمناصير بقرار السيد الرئيس مما دعانى للخروج غاضبا عندما طلب منى مدير مكتبه الأنتظار ريثما يفرغ من بعض الزملاء الصحفيين فيبدو ان احترام المواعيد ليس من عادة وزراء هذا الزمن أوكأننا معشر الصحفيين والكتاب موظفين عندهم وعاطلون عن العمل .. مهما يكن فحسب معلوماتى الخاصة يبدو أن ادارة السد قررت ألا تلتزم بقرار الرئيس الذى وافق عليه أهل المناصير وأن تكون سياستها هى ابقاء الأمر كما هو عليه وليشرب المناصير من البحر أو يضربوا السماء بالجير!!. ولعل ذلك يؤكد لى حقيقة طالما كتبت عنها وهى أن معظم المشاكل التى تواجهها الدولة وتتفاقم القضايا وتتطور الى صراع مسلح وتدخل أجنبى هو بسبب أخطاء المسئولين وعدم خبرتهم أو عدم رغبتهم أو قدرتهم على حل المشاكل فى الوقت المناسب وتركها دون حل حاسم بالألتزام بالعهود والقرارات ثم يأتوا ليدعوا أن وراءها أسباب سياسية أو تدخل خارجى يتوهمونه ليغطوا به أخطاءهم.
لقد دخل احتجاج المناصير شهره الثانى وهم رهينوا محابس عدة منها التعب والرهق وقساوة الشتاء والتكلفة المادية وامتهان الكرامة والظلم والجوع والعطش وضياع فرص الكسب، كل ذلك لأن المسئولين عنهم لايرغبون أو غير قادرين على معالجة المشاكل.. دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب يا وزير.
(الشعب السوداني في محنة الله يكون في عونه) هذا عنوان مقال أرسله لى السيد هاشم عبد المطلب مختار سأنشره يوم السبت باذن الله وقد رأيت أن أختتم بهذا العنوان عمودى اليوم لأنه يوافق ما ذكرته عن مشكلة بل مصيبة أهلنا فى المناصير مع ادارة سد مروى والتى تحاول عبثا أن تقنع الآخرين بأن هناك دراسات علمية توفرت لها تقول أن الحل المحلى الذى طالب به المناصير وقرره السيد الرئيس غير مناسب فى حين أننى وقفت على معلومة هامة قالها قيادى فى الدولة فى اجتماع حزبى بمستوى عال نوقش فيه موضوع الخيار المحلى وذكر أن لديه دراسات علمية تؤكد عكس ذلك وبأن الخيار المحلى ممكن ومناسب ولكن ادارة السد لا تريده وتماطل فيه لأسباب لا تريد الأفصاح عنها ولكن تتداولها المجالس!! بل قال لى مسئول عليم بقضية المناصير أنه يمكن حل المشكلة باجراء دراسة كنتورية للمنطقة حول السد مثلما حدث لأهالى حلفا عندما تقرر قيام السد العالى.
الآن يظلم أهالى المناصير مثلما ظلم أهالى حلفا. لماذا ولمصلحة من ياهداكم الله. الأمر يحتاج الى قرارات واضحة والتزام يزيل الغبن عن المناصير ولن أندهش اذا ساءت وتفاقمت الأمور بأكثر مما حدث. الموضوع ليس موضوع معارضة ولا يحزنون، الأمر أمر عدالة وارادة فى تنفيذ ما تم الوعد به.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1451

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#268840 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 03:44 AM
سعيكم مشكور. المناصير لديهم من يتحدث باسمهم وينوب عنهم لمقابلة (المسؤولين) وليسوا بحاجة لمدعيي البطولات.


#268804 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 01:11 AM
الآن يظلم أهالى المناصير مثلما ظلم أهالى حلفا.
ومثلما ظلم ضحايا خزان الرصيرص


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة