المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
د/كمال عبد القادر يحكي حقيقة الصراعات\" بالصحة\"(2-2)
د/كمال عبد القادر يحكي حقيقة الصراعات\" بالصحة\"(2-2)
01-05-2012 01:02 PM

د/كمال عبد القادر يحكي \"للانتباهة\" حقيقة الصراعات\" بالصحة\"(2-2)


هاشم عبد الفتاح
[email protected]

لماذا توقف العمل بالمجمعات الجراحية ..؟! الاجابة \"تؤلمني\"
ننتظر مشكلة قادمة بسبب اسعار الدواء
تمويل النظام الصحي..والعلاج المجاني ..قضايا تحتاج الي تغيير
ايلولة المستشفيات ..قرار متعجل ومن الاجدي ان يمرحل
////////////////////////////////////
\"هي ليست وزارة عادية او نمطية كما الاخريات ولكنها تعرضت في مسيرتها لكثير من التجريب والتبديل كادت ان تفقدها ذاكرتها وهويتها وحتي مهامها الاساسية التي اقرتها ادبياتها وقوانينها واخلاقها ..فالذي حدث في وزارة الصحة الاتحادية في حقب ماضية وحالية من صراعات ومؤامرات توكدا بجلاء ان هذه الوزارة ربما تعني في مفهوم الحاكمين انها وزارة مخصصة للترضيات والتسويات السياسية دون مراعاة للحق والواجب والمسوؤلية الملقاة علي عاتقها في بلد اقل ما يقول عنه خبراء الصحة في العالم انه مسكون بالازمات والاوبئة ..صراعات وملفات تتحرك صعودا وهبوطا ..وتصفيات ادرية وسياسية ..تحافات تنعقد ثم تنفض ومصالح تتعاهد ثم تتقاطع .اوضاع قد لا تبدو طبيعية فالذي يجري في المسرح السياسي من مشاكسات وتحولات بين كافة الاطراف السياسية في الشان العام تنتقل ملامحه بقدرة قادر الي\" حوش \" الوزارة وفي مثل هذه الاجواء تتعطل المشروعات والبرامج وتذداد معاناة المرضي .
قضايا كثيرة حرصت \"الانتباهة\" علي مراجعتها مع الدكتور كمال عبد القادر الوكيل السابق لوزارة الصحة والذي ربما يصفه البعض بانه احد ضحايا صراع السلطة والنفوذ بوزارة الصحة فغادر منصبه بعد ان امضي ثلاثة سنوات وترك خلفه ركام من القضايا الخلافية والاسئلة الحائرة والمشروعة وسيبقي الكرسي ساخنا والعرش مهتزا مالم ينصلح حال السياسة والسياسيين وتجرد المهنية من اي توابع اخري ..عزيزي القاري هذه هي الوجبة الثانية من المقابلة التي اجرتها \"الانتباهة\" مع الدكتور كمال عبد القادر بمشاركة السيد رئيس التحرير..\"
//////////////////////////////////////////
حوار /هاشم – مثني – عواطف
تصوير /متوكل بيجاوي
دكتور كمال كيف وجدت منظمة (DKT) فرصتها للعمل بالسودان وتغلغلت بشكل واضح داخل مؤسسات القطاع الصحي في انحاء السودان ؟
ليس لدي تفاصيل عن هذا الملف والذي اعرفه ان هذه المنظمة دخلت في اتفاقات ثنائية مع بعض ولايات السودان ومع جهة فنية داخل وزارة الصحة وهذا في ظني هو المدخل الذي جاءت به الي السودان وليس لدي تفاصيل اخري ولا اعتقد اني مؤهل للادلاء بمذيد من المعلومات في هذه القضية .
هل فعلا ان الواقي الذكري يقلل نسبة الاصابة بالايدز؟
الواقي الذكري غير منتشر في الثقافة السودانية وهي ثقافة نسبيا حديثة وهو محصور في فئة معينة ولكن استخدامه او توزيعه وسط طلاب الجامعات دون ضوابط معينة قد تكون له رسالة سالبة والحقيقة ان في برنامج مكافحة الايدز في السودان تم استجلاب 5 مليون من هذا الواقي الذكري ونحن في وزارة الصحة كان لدينا تحفظات علي توزيعه في الجامعات وغيرها من المؤسسات لان كما ذكرت لك قد يرسل رسالة سالبة للشباب .
انتشرت في المؤسسات الصحية ظاهرة استخدام جهاز(MVA) في عمليات الاجهاض ما هي فائدة هذا الجهاز وخطورته ؟
هذا الجهاز انا اعتبره مثل السكين التي تستخدم في المطبخ ويمكن كذلك ان تكون اداة في جريمة قتل ولهذا فان استخدام هذا الجهاز للاجهاض في حالات تفريغ الرحم قد يكون مفيد خاصة بعد التدريب الكافي علي طريقة استخدامه وربما يستخدم بطريقة خطا في عمليات الاجهاض وغيرها من العمليات ولذلك نظرتي له كما السكين .
بماذا تنصح .. باستخدامه ام بغير استخدامه بحكم طبيعة عملك في مجال الطب ؟
المسالة في تقديري اكثر تعقيدا من ذلك فانت كأنما تسالني ..هل تصنع السكاكين ام لا تصنع فالاجابة عندي تصنع السكاكين ولكن تستخدم في ماصنعت له . وكما ذكرت فان الجهاز يجب ان يوزع علي المؤسسات الصحية وفق ضوابط واضحة وسليمة وبترخيص لاطباء محددين حتي لا يستخدم من قبل اخرين في انشطة محرمة .
تجربتك في مستشفي الخرطوم كيف كانت وهل عايشت ايضا ظواهر صراعات ؟
هذه الفترة كانت عبارة عن صراع مصغر لما يمكن ان يحدث في وزارة الصحة وحينما توليت ادارة مستشفي الخرطوم طلبت من رئيس مجلس الادارة وهو الدكتور عمر سليمان ونائب المدير وهو عبد الله عبد الكريم وزير الصحة بولايو النيل الابيض الان قلت لهم من اول يوم انا كنت مغتربا في انجلترا لفترة عشرين عاما وكنت اتقاضي اكثر من 20 الف دولار في الشهر الواحد والحمد لله جمعت من المال ما يكفيني ولكن ربما ياتي شخص في يوم من الايام ويزعم ان هذا المال هو نتاج عملي في مستشفي الخرطوم ولذلك كتبت اقرار ذمة وهو الان بحوزة الوزير عبد الله عبد الكريم والدكتور عمر سليمان رئيس مجلس الادارة انذاك واوضحت فيه كل ما املك وما تملك زوجتي وقلت لهم هذه شهادة للتاريخ ارجو ان تشهدوا بها اذا حدث طاري في يوم ما وقلت لهم ايضا لدي اخ يعمل في شركة للمعدات الطبية انشاءت سنة 1995وهي تتعامل مع جهات كثيرة ولكني اطلب منكم الا تتعاملوا معها منعا للحرج وسلمتهم مكتوب رسمي بذلك في وقت ينشي فيه اخوان المسوؤلين شركات خاصة حينما يتولون هم المسوؤلية .
وهل طبقت ذات الفكرة عندما عينت وكيلا لوزارة الصحة ؟
عندما جئت لهذا المنصب وجدت حديثا كثيرا رائجا داخل الوزارة في عهد الوكيل الذي سبقني حول كيف تشتري وزارة الصحة الاجهزة والمعدات وكيف تحقق مشروع توطين العلاج حينها اصدرت قرار بان يكون كل الشراء عبر ادارة الامدادات الطبية وان تكون هي الذراع الوحيد لذلك فالوزارة كانت تشتري هذه المعدات والادوية من غير الامدادات الطبية وكان هذا هو محور الصراع والتزمنا بهذا القرار طيلة فترتي بالوزارة وذلك منعا للقيل والقال ورغم ذلك لم نسلم من الحملات الصحفية التي قادها ضدنا البعض ممن تضررت مصالحهم فكانوا يحاولون الايحاء باننا نعمل لمصلحة بعض الاقارب وذلك بايراد انصاف الحقائق وهناك نموذج ظللت اذكره باستمرار ان بعض الصحف تحدثت بان قريب لي يعمل بالمستشفي الصيني ولكن الذي لم يذكره هؤلاء ان هذا القريب ظل يعمل بالمستشفي قبل سبعة سنوات من حضوري للسودان وحينما اثيرت حوله الشبهات انا الذي اصدرت قرار ايقافه عن العمل وتكوين لجنة لتقصي الحقائق فخسرت هذا القريب وغضبت مني خالتي ورغم ذلك لم اسلم من ألسن الناس .
يقال ان لديك علاقة وثيقة او صلة قرابة بالوزير كمال عبد اللطيف ما حقيقة ذلك خاصة ان هناك من يعتقد بانك تجد الدعم والمساندة منه ؟
هذه تهمة لا انكرها وشرف لا ادعيه فانا لم اقابل كمال عبد اللطيف وليس لي اي صلة قرابة او نسب معه لكني اقدره جدا ولم التقيه في حياتي الا بعد ان اصبحت مدير لمستشفي الخرطوم .
ماهو القرار او التوجه الذي كان قاصمة الظهر بالنسبة لك وعجل برحيلك من منصب الوكيل ؟
لا اعتقد ان ظهري قد قصم ولكن اعتقد ان اي خطوة في اتجاه الاصلاح او التغيير لها ثمنها وليس هنا قرار بعينه وانما هي تراكمات لافعال مستمرة .
الا تعتقد ان قضية اضراب الاطباء هي التي افقدتك هذا المنصب ؟
اعتقد ان هذا نموذج جعلني في نيران الطرفين وهذه القضية كان لها اثرا سالبا في صورة الوزارة وشخصي حيث تلقيت بعض التقريع من نافذين في المؤتمر الوطني واساس القضية اننا ذدنا اعداد نواب الاخصائيين وفي المقابل نجد ان النواب الذين اضربوا كانت لديهم فكرة سالبة باننا نقف حائلا امامهم وبينهم وبين اخذ حقوقهم وهي فكرة علي العكس من ذلك تماما والحقيقة اننا في الغرف المغلقة ننافح من اجل هؤلاء النواب وهذه القضية لم تكن ظاهرة بالنسبة لنا في الصراع فكان هناك من يمشي بين الناس ويقول ان الوكيل هو الذي يحول دون الحقوق ولدي ما املك من الحقايق والاثباتات والوقائع والمكاتبات .
بنظرك ما هي المكاسب التي حققتموها للنواب في فترتك بالوزارة ؟
اقول ان هناك العديد من المكاسب التي حققها النواب في تلك الفترة مثل منحة الرئيس والعديد من البدلات الاخري ورغم ذلك اعتقد انها ليست كافية ولكنها انجازات كان يجب ان تحسب لنا وليس علينا ولكن للاسف اكتشفنا اخيرا من داخل الوزارة من كان يمشي بين الناس وينقل صورة عكسية .
اذن هي \"مؤامرة \" ؟
سميها ما شئت وانا كنت مندهش واستغرب كيف يمكن ان ندافع عن حقوق ومصالح هؤلاء النواب في اجتماعات مشتركة مع نائب الرئيس ووزارة المالية ثم نكتشف بعد ذلك هجوما علينا في المواقع الالكترونية فكنت اتساءل كيف المواءمة بين هاتين الصورتين لكن الان انا اعرف كل الحقيقة .
دكتور كمال كيف تقراء حيثيات قرار ايلولة المستشفيات الاتحادية لولاية الخرطوم وماهو المنطق وغير المنطق في هذا القرار ؟
في عهدنا الت 9 مستشفيات لولاية الخرطوم ولكن دون ضجة لاننا قمنا بالترتيبات اللازمة وبطريقة ناعمة وهذا القرار علي المدي الطويل سيكون في صالح المواطن والنظام الصحي ولكن قد تصاحبه عقبات كبيرة في التنفيذ في المرحلة الاولي وقد تكون الترتيبات التي اتخذت متعجلة قليلا .
لكن هذه القرار واجهته حملة قوية مضادة كادت ان تجهضه ؟
كان يجب ان يتم تنوير لكل العاملين في القطاع الصحي بالترتيبات المالية والادارية علي ان تمرحل هذه الايلولة .
الا تعني الايلولة خطوة استباقية لخروج الحكومة من مسوؤلياتها تجاه القطاع الصحي وتمكين القطاع الخاص من تقديم الخدمة علي اساس تجاري ؟
انا لا اعلم الدوافع الحقيقية لهذا القرار ولكن بصورة عامة ربما لتصبح كل المنظومة العلاجية تحت ادارة موحدة لتسهيل التعامل والتوزيع الجغرافي للخدمات .
البعض ينظر لوزارة الصحة وكانها اصبحت مؤسسة للجباية وجمع المال وذلك وفق معطيات رسوم عالية ومتعددة الاوجه تفرضها الوزارة في تعاملاتها الصحية اليست هذه حقيقة .؟
فهمي لهذه القضية ان هناك ما يسمي رسوم عمليات او رسوم مقابلة الطبيب في الحالات \"الباردة \" وفهمي ايضا ان كل الحالات الطارئة تعالج بالمجان وهذه هي السياسة في كل المؤسسات الصحية الحكومية وكانت لدينا توجيهات واضحة بالا يرد مريض بسبب عدم مقدرته علي الدفع ويجب الا تكون الرسوم عائق بين المواطن والوصول الي النظام الصحي .
لكن الواقع الان يشير الي ان المواطن لازال يصارع ويعاني من اجل الحصول علي العلاج ؟
اعتقد ان الحل في توسيع مظلة التامين الصحي لان العلاج مكلف جدا وغير القادرين يجب ان تتولي عنهم الدولة ذلك وفي ظني ان الثقافة التامينية حتي الان ضعيفة بمعني ان ثقافة الاحتياط لليوم الاسود ضعيفة وعلي التامين الصحي ان يقدم خدمة مقنعة ومعلوم ان العلاج من اكبر مسببات الافقار للاسر .
يلاحظ ان هناك صعود في اسعار الدواء ما هي الاسباب وهل صحيح ان هناك مافيا تجارية تعمل في هذا المجال ؟
اعتقد ان هناك مشكلة قادمة في مجال الدواء حيث تحجم الشركات الان عن فتح اعتمادات لشراء الدواء وذلك خوفا من استمرار ارتفاع سعر الدولار وخوفا من البيع باسعار قد تصبح غير مجزية في القريب العاجل ونحتاج لجهد كبير في هذا المجال حتي نتفادي اي نقص محتمل في الدواء واقول ان اليات السوق هي التي تحدد استيراد الدواء وعلي الدولة ضبط هذا السوق وفق الية محددة ولايكفي ان توفر الدولة المال فقط لجلب الدواء .وعموما امر الدواء كله من تسعيرة واجازة اصناف تتبع للمجلس الاتحادي للادوية والسموم ولا علم لي بوجود ضغوط مورست علي المجلس لاتخاذ قرارات بشان اسعار الادوية ولكننا نسمع عن وجود مافيا الدواء كما يسمع الاخرون .
ماهي القناعات التي ترسخت لديك حول تجربتك في الوزارة وتقييمك العام لمجمل ما يجري في القطاع الصحي ؟
انا في الحقيقة بعد مغادرتي الوزارة توقفت عن الحديث في اي شان يخص الصحة لان البعض قد يفسر ذلك باني غاضبا من مغادرتي للوزارة ولذلك اخذت وقتا كافيا قبل الحديث والشي الاخر كما ذكرت تكشفت لدي حقائق كثيرة في هذه الفترة واكتملت الصورة امامي واشير هنا الي ان كثير من الانجازات التي بداناها واوشكت ان توتي اكلها توقفت وهذا ما يؤلمني وهناك نماذج شاخصة امامي وهي المجمعات الجراحية في بحري وامدرمان وحوادث مستشفي الشعب ومجمع الجراحة بمستشفي الخرطوم وكنا علي وشك افتتاح مجمع الجراحة ببحري بعد ان تكونت لجنة الاعداد للافتتاح وهو مجمع كبير صرف فيه اكثر من 18 مليار وانا لا ادري سببا واحدا ان تظل هذه المجمعات متوقفة لاكثر من عشرة اشهر فكم من المرضي كان من المفترض ان يعالجوا في هذه المجمعات وانا اتسأل كيف توقفت هذه المجمعات التي كان يمكن ان تغير وجه النظام الصحي بالخرطوم بعد ان صرفت عليها الدولة اموال كبيرة استقطعتها من \"جلدها\".
الي ماذا تعزي تذائد ظاهرة هجرة الاطباء ؟
اعزيها الي ان النظام الصحي لا يستوعب الاعداد الكبيرة من الاطباء بمعني ان التمدد في القطاع الصحي لا يواكب اعداد الاطباء الموجودين في الساحة اضاف الي ان ما يدفع للطبيب ضئيل جدا قياسا بما هو مطلوب منه من اداء مما يوكد ضعف شروط الخدمة وكنت اقول ان ما يدفع لطبيب الامتياز اقل مما يدفع للخادمة الاجنبية واخذت هذه المقولة ضدي وهي توصيف لواقع واكررها الان .
اذا طلب منك اجراء مراجعات او تغييرات في النظام الصحي بماذا تبدا ؟
اعتقد ان طريقة تمويل النظام الصحي يجب ان تتغير وبوضوح شديد سياسات العلاج المجاني والتامين الصحي ونحن بدانا هذه المراجعات وانشانا من اجل ذلك مجلس التنسيق الصحي وقمنا ببعض المعالجات وقطعت شوطا بعيدا وعلمت فيما بعد انها توقفت ولا اعرف الان اين وصل الامر وانا ادعو الي تقديم الخدمة العلاجية للفئات الاكثر احتياجا وفقرا .


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#269565 [newsudan]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2012 01:28 PM
انا احد شهود العيان علي بعض فسادك في ولايه شمال كردفان -الابيض عندما اتيت ومعك بعض المعدات الطبيه ذات الصناعه الصينيه الردئيه وكيف كانت وعودك الكاذبه والمنافقه كنفاق الذي عينك البشير في اعاده تاهيل مستشفي الابيض وجعلها قبله للاردنيين للعلاج وكيف كنت تتمسح امام الوالي وتظهر الزهد وتبطن شي اخر فيما يخص الاطباء لست في مقام الضؤ مختار اوحتي بروف عمر ميرغني الي الجحيم كانت تلك الغلطه التي اصبحت ورطه ولن يصلح العطار ما افسده الدهر


#269242 [مختار المحتار]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 05:58 PM
صحيح انه كان لديك شركة لتوريد المعدات الطبية قبل التحاقك بالعمل في الحكومة لكن هل تنكر يا دكتووور انه اخوانك عاطف وسامي اشتغلوا القرف ولهفوا بمساعدتك كل اموال توطين العلاج بتجارة المعدات الطبية بعد تسلمك الوكالة اذا كنت فاكر انه الناس ما عارفة تبقى عبيط ياخي سامي اخوك كان مغترب في السعودية ماهيته الفين ريال بقى مليونبر بعد تسلم شركتك مهما تقول السوق والناس عارفة كل حاجة قوم لف


#269099 [mr zoal]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 02:10 PM
اذا كان حديثك هذا حقيقة فانت مظلوم ولماذا لم تكشف حقيقة تلفيق تهمة انك ضد اضراب الاطباء في وقتها حتي لا تخسر زمالائك الاطباء ؟ولماذا لم توضح اشاعة انك تملك شركة معدات طبية ؟فانت الان في نظر اغلب الاطباء عدوهم الاول وفقدت احترامهم وتقديرهم الذي اكتسبته ابان عملك مديرا لمستشفي الخرطوم فانا الان اصدقك ولكن لااضمن بقية الاطباء.فنصيحتي لك ان تنشر كل المكاتابات والوثائق التي تبرئك وذكر اسماء الفاسديين بوزارة الصحة الاتحادية وايضا مايبرء ساحتك في الاتهام الموجه لك من قبل وزير الدولة الاسبق في قضية زراعة الاعضاء فالحمدلله انك كتبت اخيرا لانني كنت احس انك قد ظلمت ولكن الاتهامات التي نشرت في الصحف وعدم الرد من قبلك جعلتنا نصدقها وربنا ينصرك ويرد لك الاعتبار ويكشف المفسديين


هاشم عبد الفتاح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة