ماذا يفعلون لأبيهم؟
01-07-2012 12:19 PM

ماذا يفعلون لأبيهم؟

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

كانوا عدة إخوة في غاية الأدب وحسن السلوك، الكل يسلِّم عليهم باحترام ويقابلهم من يقابلهم وكلهم خوف ووجل من أن يعيِّرهم أحد بصنيع أبيهم. أبوهم رجل شجاع وشهم ولكنه عندما يعاقر الخمر وكثيرًا ما يعاقرها لا يستطيع أن يمسك لسانه يشتم هذا ويسيء لهذا وفي كل مرة يعاقر فيها الخمر يدخلهم في حرج شديد يتعبون أياماً كثيرًا ليعتذروا لهذا ويعتذروا لذاك ممن أصابهم لسان والدهم ويكلّفهم محو أخطائه الكثير من الجهد والمال والوقت.
ومن أدبهم لم يستطع أحد منهم أن يقول لوالدهم يا أبتي اتقِ الله في نفسك وفينا، فعمرك لا يسمح لك بشرب الخمر والتفوه بمثل هذه الألفاظ، وفي كل مرة يقرأ أبوهم ما في عيونهم ويعتذر لهم عن الحرج الذي أدخلهم فيه ويعدهم بأن تكون هذه آخر مرة.
حاول الوالد كثيرًا أن يضبط نفسه ولا يحرج أولاده ولكن ضعف النفس الإنسانية يغالبه كل مرة. هنا لم يحتمل الولد الكبير وجوده في مجتمع يعيره بأبيه فهاجر وترك له البلد برمتها حتى لا يَرى ولا يُرى.. الآخرون ظلوا بالقرب منه منهم من يحاول أن يصارحه بأن يكفَّ عن هذه العادة الذميمة ولكن الحياء يمنعهم. دعونا نبحث عن علاج آخر، ماذا لو قلنا لأبينا نحن على استعداد أن نحضر لك «الهباب» هنا واشرب في ستر لا تشمت فينا الجيران ومارة الشارع. ولكن هذه أيضاً لم يستطيعوا أن يفعلوها ووالدهم في غيِّه وفي كل مرة يستصغرهم ويعلو عليهم لم تهزمه السنين ولا الدروس السالبة.
قالوا يا عالم امتد ضرر عادة أبينا لغيره وما عاد الأمر خاصاً به وترتب على ذلك آثار اجتماعية أخرى لم يكونوا يحسبون لها أي حساب. ما عاد يزورهم أحد في بيتهم ولا يستطيعون أن يزورا أحدًا فأصابتهم عزلة مردها فعائل أبيهم، حتى احترام الآخرين لهم قلَّ وصار بعض الذين كانوا يحترمونهم بمعزل عن فعائل أبيهم تخرج منهم الكلمة والكلمتان.
شعر الأب بكل هذا وفكّر في علاج الأمر بطريقة أخرى ليست اعتزاله الخمر ولكن بدا في تحسين صورته للمجتمع ليمسح عاره. قرَّب إليه من لا وزن لهم وصار يغدق على الفقراء ليقفوا معه ويدخلوا داره ويخرجوا منها حتى يحسّنوا صورته وصورة بيته أمام الناس، ولكن العقلاء وقفوا بعيداً بعيداً يفكرون في علاج ناجع.
أخيراً شخصَّ الأطباء الحالة بأنها حالة إدمان سيكلف علاجها كثيراً.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#270208 [عطشجى بالسكة حديد سابقا]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 02:58 PM
خطير والله يالكاتب بسجم الانتكاسة بتاعت ود مصطفى دلوكة
والله لقد عدت بنا لزمن مصطفى لطفى المنفلووووووووووووووووووووووووووطى


#270114 [AHMED KOSTI]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 01:05 PM
يعنى عامل فيها لعاب وقاصد د.الترابى
هسه قصتك دى شبيهة بى منو
الترابى
البشير
قطعا الوالدالسران الذى يشتم الناس تقصدبه البشير
لكن اردت الايحاء حتى لاتصطدم مع ولى نعمتك الخال الرئاسى
ف تركت الامر كالطاقية وتريدفى قرارة نفسك ان يلبسها الترابى
لكن خاب فالك
فزولك البسكر وبشتم دا بس وداخت الخال
اها شيل شيلتك مع الخال


#270109 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 12:57 PM
احمد المصطفى - بدأت تبرز فيك معاني ما كنا نحسبها قد تظهر - هذا الأب الذي تسكره الخمر فأبانى تسكره السلطة فلا يضع لكلماته حساب - منها ساقط القول - دغمسة ومغتغته ولحسة كوع - منها الشتائم - تور وجثة كبيرة وراس صغير - ولكي لا نسمع عيوب ابينا يرددها الجيران تركنا البلد - ولكن هل ستتحسن صورة ابينا بتقريبه لبعض من لا وزن لهم ؟؟؟ لا اظن ذلك !!!


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة