01-07-2012 02:29 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

مشاريع في مهب الريح ..!!

** أنقل لك ما يلي يا صديق، لكي لاتسقط من ذاكرتك، وكنت قد كتبتها منتصف العام الفائت..إذ كتبت بالنص : قبل ثلاث سنوات، قدمت وزارة الصحة الإتحادية خارطتها الصحية لوزارة المالية، وبها عدد من المشاريع الصحية .. منها مشروع إنشاء مستشفى حوداث جديد بمنطقة جبرة، جنوب الخرطوم ..أجازت المالية مشروع المستشفى لجدواه ..حوداث الخرطوم الحالية لم تعد تسع كثافة آلام وحوادث وطوارئ وإصابات سكان الخرطوم .. إذ هي تستقبل حوالي ( 1000 حالة يوميا)، وسعة عنابرها لاتتجاوز( 40 سريرا)..ثم حوادث الخرطوم الحالية لم تعد تتوسط أحياء الخرطوم التي جاورت أحياء النيل الأبيض جنوبا.. ثم حوادث الخرطوم الحالية تقع في منطقة هي الأكثر زحاما وتكدسا بالمارة والسيارة، ولايصلها المصاب إلا بشق الأنفس.. لكل ما سبق، وافقت وزارة المالية على مشروع المستشفى الجديد بجبرة، وتحمست له لتخفف الأعباء على الحوادث الخرطوم الحالية، ولتريح كل سكان أحياء جنوب الخرطوم من الصحافة الي جبل أولياء..بل قد تصل خدمات حوادث جبرة بعض أحياء ولاية النيل الأبيض أيضا..يلا، خير وبركة.. تجاوبت المالية مع فكرة المشروع ووافقت عليها.. فشكلت وزارة الصحة لجنة فنية لترجمة فكرة المشروع الي أرض الواقع..وإنبثقت من تلك اللجنة لجان طبية وأخرى هندسية وسافرت الي الأمارات وماليزيا و روسيا، ثم عادت وإجتمعت بالأيام والأسابيع، حتى توصلوا الي خارطة مشروع يتكون من (5 طوابق )،على مساحة (3500 متر مربع)، تسع (160 سريرا)..وبها لأول مرة في تاريخ السودان (قسم خاص لإصابات حوداث المرور)، (قسم خاص لحالات التسمم )، ( 4 غرف للعناية )، (8 عنابر)..أي هي الأكبر - والأحدث - في السودان من حيث المواصفة الهندسية والفنية، إذ جمعت تجارب مشافي حوادث تلك الدول التي زارتها تلك اللجان.. وقدمت اللجنة خارطتها وميزانيتها لوزارة الصحة..وهذه قدمتها للسلطات العليا والموازية، بما فيها وزارة المالية..فصدقت لهم المالية - فورا - بالتمويل بنظام الصكوك.. علما بأن الحكومة لاتمول مشروعا بهذا النظام ما لم يكن مشروعا إستراتيجيا و(مهما جدا )..( 7 مليار جنيها)، مليار تنطح مليار، هي تكلفة المرحلة الأولى التي إنتهت بفضل الله قبل شهرين( ولاتنسى يا صديقي بأني نشرت هذه الزاوية قبل نصف عام)، تلك المرحلة هي مرحلة المباني..ثم شرعت اللجنة في التعاقد مع الشركات لتنفيذ المرحلة الأخيرة، وهي مرحلة إستيراد وتركيب المعدات الطبية، وتكلفتها تقدر ب (8 مليار جنيه)..وموعد الإفتتاح الذي يجب أن يشرفه رئيس الجمهورية أو نائبه هو نوفمبر القادم ..أها..أليس من حق الشعب أن يحتفي بميلاد هذا المشروع ..؟؟
** ذاك مشروع يا صديق، وتلك تكلفته المدفوعة من أموال الناس والبلد .. ثم هناك مشروعا وآخر، هما مجمع عمليات ببحري و مجمع عمليات آخر بأمدرمان، تم تشييد مبانييهما بمبلغ يتجاوز(34 مليار جنيها)..بمواصفة هندسية وفنية - 5 طوابق - وصفت بالحديثة، لتخفف الأعباء على مستشفيي بحري وأمدرمان..بكل مجمع (10 غرف عمليات)، (عنابر سعة 60 سريرا)،( غرف عناية مكثفة سعة 30 سريرا)..مجمع بحري كان يجب إفتتاحه في ديسمبر العام الفائت، أما مجمع أمدرمان كان يجب إستخدامه منذ فبراير العام الفائت..ولكن إلى يومنا هذا (لا حس ولاخبر)، رغم إكتمال المباني وجاهزية ميزانية الأجهزة التي وصلت مرحلة طرح عطاء إستجلاب الأجهزة والمعدات الطبية، فالتمويل يتم حسب النظام الذي يتم به تمويل مستشفى حوادث جبرة، أي من موارد الصكوك.. رغم تلك الجاهزية، ورغم أنف حاجة الناس إلى خدماتهما، لايزال هذا المجمع وذاك محض مبان لم يدخلها طبيب ولايقربها مريض..هنا ينتهي نقل مانشرته قبل نصف عام بهذه الزاوية ياصديقي القارئ، ومن هنا وحتى نهاية الزاوية محض أسئلة مشروعة، منها : أعزائي ولاة أمر الصحة، بعد التحية، نسأل : ماذا حدث لحوادث جبرة ؟، وماحدث لمجمع عمليات بحري؟، وماذا حدث لمجمع عمليات أمدرمان ؟، ولماذا التلكؤ في إستلام هذه المشاريع المهمة ؟، ولماذا تأخر موعد إفتتاح تلك المرافق وإستخدامها عن تلك المواعيد المذكورة أعلاها، وتلك هي الموثقة في العقود والصحف حسب تصريحات ولاة أمر الصحة؟..يعني بصراحة كدة : المشاريع دي حصل فيها شنو؟.. تلك أسئلتنا لولاة الأمر، ولا تنقصنا الإجابات التي سوف نعرضها غدا - باذن العلي القدير – لهذا الشعب المنكوب الذي دفع تلك المليارات خصما من ثمن الغذاء والدواء والكساء، وهي إجابات مؤلمة وفاضحة لبؤر الفساد والمفسدين..فليتابعنا الدكتور الطيب أبوقناية، رئيس ألية مكافحة الفساد، لنعرف مهام هذه الألية - بيانا بالعمل - وكذلك لنتلمس أثرها في حياة الناس والبلد ..هذا إن كانت لتلك الحياة قيمة عند المفسدين و..(حماتهم ) ..!!
.......................
نقلا عن السوداني


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2945

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#271142 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 09:50 PM
أستاذ الطاهر ساتي لقد كتبت الكثير في تعرية الفساد والمفسدين ولكن لا حياة لمن تنادي سوى أحاديث لا تسمن ولا تغني من جوع. أخشى أن تصبح مفوضية أبوقناية (القناية) التي تستخدم للقفز فوق الفساد إذا تركت تعمل لوحدها. عليه أقترح تشكيل مجلس أهلي من ذوي الكفاءة والمسؤولية لرصد حالات الفساد والمخالفات ومتابعة البت فيه مع المفوضيةا.


#270366 [عثمان ميرغنى]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 06:33 PM
اخوى / الطاهر

الفساد معلوم و الصحافة لم تأتى بجديد

بس ان شاء الله تكون معاك مستندات تؤيد الاتهام و الا تكون سماعات ساى

ابو قنايا داير مستندات مع بلاغ مفتوح لتكملة الاجراراءت و الجديد شديد
و اعتنم الفرصة هنالك حوافز لاول بلاغ !!!!!!!!!!!


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة