عبدالرحمن يستحق فرصة !ا
01-08-2012 06:50 PM

تراســـيم..

عبدالرحمن يستحق فرصة !!

عبد الباقي الظافر

في العام 1984وقف الشاب عبدالرحمن الصادق المهدي يتأمل لوحة الإعلانات التي تبين نتيجة القبول للكلية الحربية.. الشاب طويل القامة مفتول العطلات يجد نفسه غير لائق طبياً للعمل كضابط في الجيش السوداني.. عبدالرحمن لم يستيئس من رحمة ربه.. طلب العسكرية في المغرب والأردن.. ثم توكل والتحق بالكلية الملكية في المملكة الهاشمية.. الأقدار تؤكد أن حسابات حفيد المهدي كانت صائبة.. سقط جعفر نميري وجاء الصادق المهدي رئيساً للوزراء واجتبى نجله ملازماً بالقوات المسلحة السودانية. (الاسم مرفعين سيدو) حيناً يرفعه وحيناً يهوي به أرضاً.. الإسلاميون يخطفون السلطة بليل.. لا يكتفي الحكام الجدد بسلب ملك الإمام الصادق المهدي في مجلس الوزراء بل يحيلون ابنه الشاب إلى المعاش وعلى كتفه نجمتان فقط.. عبدالرحمن يقود من وراء الحدود جيش الأمة.. يقطع الطريق ويفكر في عملية عسكرية تلهب أوساط الخرطوم.. الإمام يثني ابنه من مخططه الدموي. الطالب غير اللائق طبياً يعود إلى الجيش السوداني ملحقاً بمؤخرة دفعته.. العقيد عبدالرحمن يتنازل عن منصب مساعد رئيس حزب الأمة ثمنا لعودته للجيش.. يتحدى الضابط عبدالرحمن دفعته ويحرز المقعد الأول في امتحان هيئة الأركان. الإنقاذ تعود إلى الوراء بضعاً وعشرين عاماً وتعين ابن الإمام في منصب مساعد رئيس الجمهورية.. مغامرة أخرى يتقبلها عبدالرحمن بصدر رحب.. يبلغ أسرته أنه يتحمل نتائج المشاركة وإن أفضت به حبيساً وراء الجدران.. في يوم أداء القسم حرص العقيد عبدالرحمن على الحضور بذته العسكرية.. أراد أن يذكر الجميع أنه عسكرياً في مهمة سياسية. كنت إلى وقت قريب أحسب أن قبول عبدالرحمن المهدي للمنصب الدستوري فيه بعض الانتهازية السياسية.. إلا أن جلسة محضورة هيأها لنا زميلنا عادل سيد أحمد مع العقيد عبدالرحمن المهدي غيرت كثير من مفاهيمي.. من خلال إجابة العقيد عبدالرحمن على مداخلات زملائي الصحفيين تبينت ملمحاً آخر لشخصية الضيف الجديد على القصر الجمهوري.. الروح العسكرية تتقمص هذا الرجل.. تبدو واضحة في تعابيره المباشرة التي لا تحتمل التأويل السياسي.. حتى بدا فظاً غليظ القلب في بعض إجاباته على أسئلة ساخنة. في تقديري أن عبدالرحمن المهدي رسم لنفسه خارطة طريق منذ صباه الباكر.. لا أحد يتوقع من شاب نشأ في كنف أسرة لا ينقصها المجد ولا يعوزها الترف أن يهاجر إلى وراء الحدود ليصيب كلية تدرس فنون الحرب.. أبناء السادة كانوا دائماً مغرمين بالدراسة في الجامعات الأوربية.. فعلها الإمام أحمد المهدي الذي زامل الملك حسين في إحدى الجامعات البريطانية العريقة.. واختار الإمام المهدي أن يهجر كلية العلوم بجامعة الخرطوم ليلتحق بدراسة العلوم السياسية بأكسفورد.. وعلى ذات النحو مضي الرئيس الراحل أحمد الميرغني. برغماتية عبدالرحمن المهدي بدأت بأول قرار اتخذه بعد أن ولج القصر الرئاسي إن فكر في إكمال نصف دينه بالزواج.. ربما يفعلها العقيد ويصاهر الإنقاذ.. من قبل تزوج رموز الحركة الإسلامية من بيوت أنصارية حتى توفر لهم السند في اليوم الأسود. هذه البراغماتية وتحديد الهدف بوضوح والاستعداد لتحمل المخاطر هذا ما افتقده حزب الأمة تحت إمامة السيد الصادق المهدي.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1950

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#271274 [فرويد]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2012 08:00 AM
\"\" هذه البراغماتية وتحديد الهدف بوضوح والاستعداد لتحمل المخاطر هذا ما افتقده حزب الأمة تحت إمامة السيد الصادق المهدي. \"\"

وما الذي ستقدمه هذه البراغمتية والأهداف الشخصية \"المحددة بوضوح\" للشعب السوداني الفضل ؟


#271227 [الطيار]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2012 03:13 AM
والله احترنا معكم يا اهل التيار.. قبل كم يوم طلع علينا عثمان ميرغنى بعنوان ( المهدى الابن ) يحكى عن جلسة جمعته بسعادة العقيد فى نسخة مشابهة لمقالك.. بالذمة ( نعم او لا ) هل كان فى مقدور عبدالرحمن ان يعود للجيش من دون اقرانه من ملازم مرة واحدة الى عقيد ثم يدخل مباشرة الى القصر ان لم يكن ابن الامام ؟؟ وبعدين التلج شنو.. واول دفعته فى الاركان ؟؟ ياما بالجيش عقدا وعمدا ولواءات اكتسبوها عن جدارة مع نياشين الخدمة الطويلة بمناطق العمليات.. قرف عليكم.. احترموا عقول القراء وابحثوا عن مهنة اخرى غير الصحافة..


#271131 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 10:37 PM
عبدالرحمن لا قيمة له فى القصر ولا سلطة له لانه تايوانى مثله ومسار وشمار والهالك سبدرات .. مهمته فى القصر قراءة الصحف .. صحف الحكومه الورقيه البائرة ومن ثم طلب الكركديه والشاى وربما القهوة .. بئس الوظيفه وبئس النفس الضعيفه .. عزاؤنا ان شباب السودان حمل البندقيه لتصفية حساباته وظلمه من مركز الخرطوم حيث رغد العيش والقصور المكندشة بكهرباء سد المناصير المجانيه .. تحياتنا لصاحب الفضيله الصافى جعفر ونامل ان تكون اجهزة تدفئة حوض السباحه فى قصره المنيف تعمل بكفاءة فى هذا الشتاء .. ونرجو ان يواصل الدعاء لنصرة امير المؤمنين المزنوق والمفلس . ويكفيه شر ازعاج المناصير ومن ناصرهم ..


#271109 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 09:49 PM
دى ماركة جديدة لنج زبادى المهدي مخلوط بعدس الانقاذ صنع خصيصا لظافر ود عبدالباقى كسرة تعلم تكسير الثلج على يد الخبير الظافر كسر اكثر تكسيرا


#271105 [ياسر نجيب]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 09:43 PM
ياجماعة الماعارف يقول عدس..... اما صحيح الاختشو ماتو......يا الظافر الزول دا لمازرتوه اكلكم شنو؟؟؟ بس اوعاك ماتقول لي زبادي وعدس !!!لانو الفي رسينا دي
ماقنابير دي عمم زي ماقال ابو مساعد الياي اقصد مساعد الرئيس


#271102 [الحكيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 09:40 PM

هذا المقال يحمل فى طيّاته علامات الغباء الصحفى لا موضوع البته و هى عبارة عن دهنسه و تملّق و كفى......


#271051 [حظيلمة القرمندلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 08:28 PM
يا ايها الصحفي عبد القادر .. ارجو ان تتحمل تبعات ما تكتب وتنشر .. فقد ذكرت في اخر مقالك .. ان عبدالرحمن وليد الصادق سليل بيت المهدي .. بدأ باول قرار اتخذه بعد ان ولج القصر الرئاسي .. ان فكرفي اكمال نصف دينه بالزواج .. وهذا يعني بالنسبة لعامة الشعب .. انه سيتقدم للزواج .. بالمنصب كمساعد لرئيس الجمهورية .. لا باسم بيت المهدي .. وتلك ضربة في الانكل لبيت المهدي .. وطالما ان الزواج بات لسليل بيت المهدي بالمنصب .. فقطعا اقرب شريكة حياة له .. هي اخت وداد مرت البشير .. ولو كانت متزوجة .. يرسل زوجها فورا ليموت بلغم من الغام ابراهيم شمس الدين .. وياحبذا لوكان عندها عيال ..


#271035 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 08:00 PM
هاك التلج ده كسرو لي علك تظفر بشئ يا ظافر


#271033 [بخيت العفريت]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 07:59 PM
عدس بالزبادى نتلاقا بى قادى -عيب كان تسأله لماذا لمن جاء دوره للذهاب للجنوب مامشى وابوهو قال انو حايكون مستهدف يعنى ناس هارون وابكر مامستهدفين الحرب شنو ماياهو الاستهداف - طيب يعنى شنو طول وعضلات وتزوغ -ده شنو يا الظافر طحنيه بالجبنه لا شنو -


عبد الباقي الظافر
 عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة