المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هفوة الامام وضالة الشيخ
هفوة الامام وضالة الشيخ
01-09-2012 08:41 AM


هفوة الامام وضالة الشيخ.

محمد علي اديب
[email protected]

شاهدت وسمعت وقرأت ما قاله السيد الصادق المهدي في الندوة التي اقامها حزب الامة بداره لاحياء ذكري الاستقلال المجيد. وللاسف ما زال الامام الصادق يترك الفيل ويطعن في ظله!. لان الهجوم الخطابي العنيف الذي وجهه الامام للشعبي وقيادته قد يمنح الشيخ الترابي او بالاصح ان منحه ما يريد لادانة قيادة حزب الامة بانها تعمل لصالح النظام وضد المعارضة.

النقد والتقريع الذي وجهه السيد الصادق لقيادة المؤتمر الشعبي هو عين الحقيقة التي لا ينفيها الا مكابر. ولكن الهفوة التي وقع فيها الامام انه وفي غمار هجومه ذكر هذه العبارة وهنا انا اوردها في كامل سياقها ومن مصدرين هما جريدة الصحافة التي اوردت النص ونص الكلمة التي وزعها مكتب الامام علي الصحف: ((اخوانا الجماعة ديل في الشعبي.. كل مرة بيقولو اتهام لحزب الامة.. داير يشارك وانو عندو كلام تاني ..هم ذاتم عارفين.. رسلو لينا ..قالو لينا دايرين نعمل انقلاب.. دايرين نعمل عمل ..اشتركوا معانا.. قلنا ليهم.. لا.. لكن الاهم من دا كلو.. رئيسهم لما كان هو في صف الحكومة والحكم.. عرض علينا اكثر من البعرضو علينا هسع دا.. ورفضنا...هو وقت الانقاذ قامت، سكينة حمرا وبتضبح وبتخوف وكان عندها وحدة صفها. نحنا رفضنا تلك العروض نجي هسع وهي عندها هامش حرية نقوم نحن نفرط في مبادئنا واسسنا؟ .دا كلام فارغ.. وهم حقو اول من يعرف.. لكن للاسف الشديد اتقي شر من احسنت اليه).
وفي نسخة المكتب : (أخوانا في هذه الجماعة – المؤتمر الشعبي- كل مرة يشيعون اتهاما لحزب الأمة إنه يريد المشاركة في الحكومة وإن \"عنده كلام وكلام تاني\". هم أنفسهم يعرفون إنهم أرسلوا لنا إننا نريد عمل انقلاب فاشتركوا معنا في انقلاب \"الإنقاذ\" ولكننا رفضنا، والأهم من ذلك أن رئيسهم حينما كان في الحكم عرض علينا أكثر مما يعرضه علينا ناس \"الإنقاذ\" الآن ورفضنا، لأننا قلنا إننا لسنا مستعدين أن نشترك في إذلال الشعب، حينما كانت الإنقاذ \"سكينة حمرا وبتضبح\" وكانت تخيف ولديها وحدة صف، رفضنا تلك العروض، والآن وبعد أن صار لديها هامش حرية فهل نفرط في مبادئنا وحقوقنا؟ هذا كلام فارغ وكان يفترض أن يكونوا أول من يعرف ذلك، ولكن للأسف الشديد، اتق شر من أحسنت إليه.).
لاحظ عزيزي القارئ للاختلاف في النسختين في اضافة كلمة \"الانقاذ\" في نسخة المكتب والتي غيرت المعني كليةً!.

ولان الانسان يتحري الحقيقة ولو علي نفسه فقد قمت بالرجوع لموقع اليوتيوب الذي فيه يوجد تسجيل جزئي للخطاب وفيه لم اسمع كلمة الانقاذ هذه وهنا انا اورد الرابط للقراء وارجو منكم التركيز الشديد عند الدقيقة السابعة للتأكد من ورود كلمة الانقاذ هذه!

http://www.youtube.com/watch?v=r-GxrpPGCpE&feature=share

وفي الاتجاه الآخر وجد الترابي ضالته في هذه العبارة للهجوم علي الامام وسيستغلها لابعد الحدود بطريقته الميكيافلية المعهودة. قد يأتي البعض ويقول ان الامام كان يقصد انقلاب الانقاذ بعبارته تلك او هذا المعني المقصود وقد نتفق مع ذلك لكن صيغة العبارة في الخطاب كانت خاطئة وهفوة لا بد ان يعترف بها الامام ومكتبه.
في الختام ما زال قادتنا السياسيين في نفس محطة الخلافات العقيمة والسجال الفارغ فمن يري هذا الهجوم اللفظي المتبادل يظن ان السودان في مرحلة الديموقراطية الرابعة وان البشير ونظامه قد ذهبا الي مذبلة التاريخ. والآن لكأني اري ابتسامة علي عثمان الشامتة علي ما يحدث في المعارضة واحزابها التي ما زالت تضيع وقتها في دوائر فارغة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1916

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#271484 [محمد ايدام]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2012 02:00 PM

يا القوس والله لو انت حزب اللمة و منتظر من هذا الامام انتفاضة اذن ستنتظر طويلا : امام جبان يخشى السجون كيف له ان يواجه الموت 0

وانا اقول لك صراحة التغير قادم ولكن كيف ؟ انتظر لترى ان شاء الله


#271356 [القوس]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2012 10:13 AM
حزب الامة لا يمكن ان يتصالح مع من خان الديمقراطية وقام بالانقلاب عليها - ولايمكن الحزب ان يشارك في السلطة الا عن طريق صناديق الانتخابات - وقد حدد الحزب رؤيته للمعارضة من خلال الادوات السلامية - اما ما تعرضه الحكومة من مشاركة او الشعبي في استبدالال حكومة بالانقاذ 2 فهذا مرفوض جملة وتفصيلا
اما ان يشارك حزب الامة في الانقلاب - فحزب الامة ليس له كوادر ملتزمة في القوات المسلحة - فكل الضباط الموجودين هم من الاسلاميين - بعضهم لازال لديه ولاء للترابي - وقد اعطاءهم الترابي الضوء الاخضر لعمل انقلاب - بقوله اذا قاموا بانقلاب فهذا شأنهم - وكلام محمد عطا عن الانقلاب الذي يخطط له الشعبي هذه حقيقة - لم ينفي الترابي انها قيد الدراسة
اما ما جاء في كلمة الامام فهي تكشف عن عدم ثقته في جماعة الشعبي الذين يستعدون لقطف ثمار الانتفاضة القادمة - كما قطفوا ثمار انتفاضت ابريل 1985 من قبل - او يريدو ان يحموا انفسهم من المحاكمات على جرائمهم السابقة بحجة انهم اول من قاد المظاهرات - يعتي بلعبوا لصالح ورقهم - ولهذا حاول الامام ان يذكر الترابي بدوره ايام كان في صف الحكومة (سكينة حمرا وبتضبح وبتخوف) - اذن هناك من ذبحوا ولابد من القصاص -ولكن القصاص من من؟ والامام ألمح في كلمته الى محاكمة الترابي - وهذا سر انفعال الترابي


محمد علي اديب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة