السجال
01-10-2012 12:28 PM


حروف ونقاط-

حروف ونقاط

النور أحمد النور

السجال

كلمة السجال قديمة، ولكنها بقيت في العربية المعاصرة، والمعربون في أيامنا درجوا على استعمالها مصدراً مثل: لماذا اختفى \"السجال\" من حياتنا الثقافية؟، والسجال بمعنى الجدال والمناظرة، والسجال: جمع سجْل بمعنى الدلو الممتلئة ماءً، ولا يكون سجلا إلا وهو ممتلئ ماءً، قال لبيد: يُحيلُون السجال على السجال.
وفي حديث أبي سفيان: أن هرقل سأله عن الحرب بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: الحرب \"سجال\" معناه: إنّا نُدَال عليه، ويُدال علينا أخرى، وقوله: \"الحرب سجال\" على التشبيه، أي هي كالسجل يتناوب فيها المستقيان من البئر، وهي كما في الأصل جمع \"سَجْلُ\" وليس فيها شيء مما درج عليه المعاصرون الذين حولوا الكلمة في استعمالهم إلى \"مصدر\" وكأنه في استعمالهم مصدر لـ \"ساجل\" مثل: سابق ومصدره \"سباق\" و \"مسابقة\".
والعرب استخدموا السجال في الشعر والاخوانيات ، ساحة لعرض امكانيات المهتمين بالشعر من الشعراء ومحبي الشعر والنقاد وراجت مناظرات وسجال بين شعراء وعلماء ومفكرين عرب نالت اهتماما متعاظما من قطاع كبير من المثقفين خلال عهود في مصر والعراق وغيرهما.
والسودان ليس استثناء، فقد شهد خلال عقود سابقة جدالا فكريا وثقافيا وقانونيا كان قمة في الامتاع والارتفاع بلغة الخطاب ونشر المعرفة،لا تزال تحفظه الذاكرة الوطنية ولكن بعض بني جلدتنا لم يحفظوا ذلك الارث فباتوا يستخدمون قضايا انصرافية في السجال ميلا للإثارة وانعاش سوقهم واضفاء نوع من \"المحدقات الحارقة\" بالتوابل اللفظية حتى تلتهب حروفهم.
ولعل أبرز تلك المساجلات الصحافية الراكزة في التاريخ الحديث تلك التي جرت بين الشاعر والدبلوماسي صلاح احمد ابراهيم وعمر مصطفي المكي والتي حفلت بكافة ألوان الفنون الادبية والفكرية والسياسية، فضلا عن \" التكنيك\" الصحفي لذا وجدت اهتماما كبيرا من قبل المتابعين للشأن السياسي والقراء لتميز الكاتبين واللغة الرفيعة التي تبارزا بها.
كما جرت عشرات المساجلات الثقافية والأدبية ومنها المعارك النقدية حول شعر عبد الله الطيب بين محمد محمد علي والمجذوب وموضوعها ديوان عبد الله الأول (أصداء النيل)، والحوارات بين الأديبين محمد عبد القادر كرف والشاعر محيي الدين فارس حول جدارة الشعر الحديث، والسجال الذي دار بين الأستاذ طه الكد والشاعر أبو آمنة حامد.
وفي وقت لاحق، وقعت مساجلات فكرية ملتهبة بين ياسين عمر الإمام وكامل محجوب،وبين منصور خالد وعمر الحاج موسى.
وفي قضايا الفكر تعارك السيد الصادق المهدي مع نخبة من كتاب اليسار حول دعوة المهدي لنموذج (الاشتراكية السودانية) التي ترفض الصراع الطبقي،كما جرى جدال سياسي راق بين السيد الصادق والزعيم الجنوبي المخضرم بونا ملوال.
وجرى أيضا سجال قانوني وفكري رائع حول قضية حل الحزب الشيوعي، بين الدكتور حسن الترابي والدكتور محمد إبراهيم خليل من ناحية، وعبد الخالق محجوب ومحمد إبراهيم نقد من جانب آخر.
وتحفظ جنبات دار الوثائق المواجهات الجريئة التي حملتها جريدة \"الصحافة\" بين الوزير مرتضى أحمد إبراهيم والصحافي أحمد علي بقادي، ومثل ذلك أيضا المساجلات التي دارت على صفحات صحيفتنا قبل نحو خمس سنوات خلون بين الدكتور التجاني عبد القادر والدكتور أمين حسن عمر، والتي جمعها الاول في كتاب (نزاع الإسلاميين في السودان، مقالات في النقد والإصلاح). لكن ما تسود به بعض صحف الخرطوم أخيرا لا يرقى أن يوصف بأنه مساجلة صحافية؛ لأنه يتجاوز الأفكار والمعرفة الى اللعب على الأجسام فتغيب عنه المهارات والمهنية واللغة الممتعة وطرح رؤى مدهشة، ومما يحذر منه أبكار الصحافة وخبراؤها أن ينحو الجدال الى تصفية الحسابات والانتصار للذات عبر تطويع المفردات والمواقف واستخدام\"الهمز واللمز والغمز\" والانحراف من العام الى الخاص، فيغيب القارىء عن ذاكرة الكاتب وتتحول الصحف من منابر عامة للحوار وتشكيل الرأي العام الى خدمة شخصية،نأمل أن نتجاوز هذه المحطة التي لا تشرف المجتمع الصحفي الى رحاب
السجال الفكري الناضج واحترام الآخر وخدمة القراء عبر الاهتمام بالقضايا التي تؤرق مضجع المواطن،وما أكثر الهموم والغموم في وطن صار ليس فيه كبير يأمر فيطاع.

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1926

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#272566 [الحكيم]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2012 10:38 PM

أنى لأتعجب لهذا الكاتب الذى يشبّه ما يدور من حرب أزقة و مواخير كلامية بين شخصين تافهين يدعيان شغل اهم الوظائف فى بلاط السلطة الرابعة ( الصحافة ) والتى وصلاه على ما أعتقد لأداء دور كان منتظرا منهما .......و..... بين مساجلات ومناظرات من ذكرهم من أشخاص أفذاذ لهم مكانتهم فى النفوس و سيرة طيبه مهما تباينت التوجهات لديهم !!!!!! يا سبحان الله كيف سمحت لك نفسك بتشبيه سجال هؤلاء بملاسنات الضو - الهندى الشوارعية ؟؟؟؟ عليك بالإعتذار يا رجل و الرجوع فورا .............أم أنت منهم ؟؟؟؟؟
و الله أبسط ما يمكن أن توصف به هذه المعركة الكلامية هى السقطة لدنيا الصحافة و الإعلام والتى تستحقها لمّا سمحت لأمثال هؤلاء المنحطين الولوج و النمو كنبت السلعلع فيها و الإرتقاء سلم الوظيفة فيها لأعلى مرتبة يتفاخرون بها الآن !!!! بالضبط دى معركه بين عاهرتين فى زقاق أب صليب .......


#272124 [ابواحمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2012 01:11 PM
فاقد الشئ لا يعطيه.. وكل اناء بما فيه ينضح.. للاسف فقد ضل زملاءك الهندى والضو الطريق ودخلا شارع الصحافة بالخطا.. ونسال الله ان يثوبا لرشدهما ويبحثا عن مهنة غير صاحبة الجلالة.. ومع انى لا اقرا الصحف الورقية منذ فترة طويلة فقد لمت الاساتذة عبد الله دفع الله وزميله فى مجلس ادارة الاهرام باصدار قرار اقالة المدعى الهندى فى غيابه.. ولكنى الان بعد نشر الهندى غسيله بيده واصراره على التكرار وان لا يرعوى كما الديكة.. فقد اقتنعت تماما بصواب قرارهما بفصله.. وليت الصحافة السودانية تعود سيرتها الاولى ونرى سجالات يستفيد منها ذهن القارئ.. ويبعد عنا ادعياء الصحافة ممن يرفعون السكر والضغط كل صباح..


#272117 [رضوان الصافى]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2012 01:05 PM
الاخ النور ان مقالك رائع وقد استوفيت وما ابقيت شيئا
ان ما نراه فى صحافتنا اليوم هو جزء من الازمة الشاملة التى تصيب دماغ الوطن وان ما يصيب الوطن هو غياب دور المثقف السودانى فى قيادة الوطن . فدعنى اسالك
* هل السياسيون يقودون المثقف ام المثقف يقود السياسى ؟
* ما هو دور المثقف فى ارساء دعائم اللعبه السياسية ؟
* الى اى مدى تقوقع المثقف ؟
بالامس شاهدت سجالا فى قناة النيل الازرق قادة الطاهر التوم مع بلايل ود. عبدالله على وامين حسن - والغالى فكان سجالا رائعا فقط بعد الهانات من قبل امين حسن عمر حيث انتحى بالسجال الى الشخصنه والمهاترات - فنحن نحتاج الى دور المثقف فى ارساء اسس الفكر السياسى والتنموى وان لا يترك الحبل للسياسيين حتى يقرروا فى شان المهام الصعبه .
اما فى مجال الصحافة فقد ضاعت الرؤيا وضلت الطريق وامامك خير شاهد ما نشاهده من سجال بين ضياء وزهير السراج - وضياء والهندى
فهل يمكن للصحفين ان ينتهجوا نهج جيل الرواد - بشير محمد سعيد - محجوب محمد صالح - محجوب عثمان - عبدالله رجب - محمد توفيق - فضل الله محمد وغيرهم من جيل القراءة والاطلاع والموضوعية والفكر والوطنية والايمان بالقضية


النور أحمد النور
النور أحمد النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة