المقالات
السياسة
واحد شاي
واحد شاي
11-24-2015 09:30 PM



الانتشار الواسع للأخوات بائعات الشاي من كافة الأعمار والأجناس.. وبمختلف المشروبات الساخنة المصاحبة التي تتجاوز أنواعها اللقب المتعارف عليه للبائعة، وتشمل القهوة والكركدي والشاي الأخضر واليانسون والنعناع وحتى السحلب والأوفلتين وغيرها، ذلك الانتشار يشير بوضوح للإقبال الكبير على المنتج الذي تقدمه بائعات الشاي بطرق مختلفة وجاذبة وأصناف جانبية إضافية تطورت حتى أصبحت تشمل البخور والفيشار!!!
وبينما تشير الإحصاءات الأولية القائمة على الملاحظة إلى أن غالبية الزبائن أعلاه هم من الرجال.. تشكو ربات البيوت لطوب الأرض من أن ذات الرجال يفضلون الجلوس إلى (ستات الشاي) بدل الجلوس إليهن لاحتساء ذات المشروب الساخن الذي يحرصن على تقديمه بصورة قد تبز تلك التي تنتهجها البائعة وأحيانا في أوانٍ أجمل وأرقى وأثمن!! وبالرغم من ذلك.. يهرب الرجال من البيوت ليلوذوا بحمى زبوناتهن الراتبات، فيجلسون أمامهن على بنابرهن القصيرة المتواضعة أو على مقاعدهن البلاستيكية المترامية هنا وهناك لاسيما على امتداد شارع النيل الذي أصبح سوقا رائجا لستات الشاي حتى الساعات الأولى من الصباح، وقبلة دائمة لعدد كبير من الشباب والأزواج، يتجمعون فيه للمسامرة أو للعب الورق!!!!
فما هو سر (ست الشاي) الذي تنهار أمامه كل الجهود التي تبذلها (ست البيت) لإقناع زوجها بالبقاء إلى جانبها ومنحها الفرصة الكاملة لتتكفل باستعدال مزاجه؟!!
بل إن بعضهم يذهب لأبعد من ذلك ويعلنها لزوجته صراحة أن: (شاي البيت ما زي شاي برة)!! أو (جبنتك ما بتشبه جبنة الشارع)!! فهل هناك فروقات تكوينية حقا أم أنها حاله نفسية تسيطر على الزوج وتمنحه ذلك الإحساس بالفارق؟! أم أن الزوجات أو الأخوات وحتى الأمهات يجهلن آلية صنع الشاي (الصاموطي) والجبنة (الزابطة)؟!! أم أن الأمر متعلق بالجو العام والبيئة والمرافقين؟! أم هناك تفاصيل أخرى نجهلها تجعل نكهة الخارج تبز نكهة الداخل؟!!
عموما.. تظل الأزمة قائمة _ لدى الزوجات على الأقل _ وقد تتحول لحالة من السخط والحنق أو حتى الغيرة من تلك المرأة القادرة على الاستحواذ على استحسان زوجها ووقته وربما بعض عبارات المجاملة اللطيفة والنظرات الودودة الصادرة منه بالإضافة للكثير من جنيهاته الغالية!
وبغض النظر عن تحالفنا مع أولئك الكادحات اللائي نكن لهن الاحترام والتقدير وندرك أبعاد معاناتهن التي دفعتهن لبيع الشاي وغيره وتكبد مشاق السهر وتحفظات المجتمع وتطاول المنحرفين.. فإننا نطالب الأزواج بإفراد مساحة زمنية مقدرة للجلوس إلى أسرهم وزوجاتهم في حميمية ملتفين حول كؤوس الشاي أو القهوة.. والإعراب عن سعادتهم و(تكيفهم) من المشروب مادحين أداء الزوجة ومشنفين آذانها بعبارات الثناء والمحبة ولو من باب المجاملة.. وتأكد أنك بذلك تستطيع أن تخرج بعد قليل بمنتهى الحرية.. وتتركها خلفك وهي تحلق في سماوات الرضا.. لتذهب كالمعتاد لمجلسك اليومي مع الرفاق وتحتل (بنبرك) العزيز وتطلب (واحد شاي) دون أن تقلق بشأن موال النكد المنزلي اليومي!!
* تلويح:
لن يستوي شاي الداخل مع شاي الخارج ما لم تكفي عن فتح مواضيعك الممجوجه بأسلوبك الرتيب وتبدأي في خلق جو لطيف من المسامرة يمنح الشاي نكهة أفضل

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1375198 [ابشنب]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 12:08 PM
داليا .. جلسة الشاى تلك يمكن ان تكون مع بائعة شاى امرأة مسنة ...لكن جلسة حلوة وظريفة بالجو العام للمحل والشلة والكلام بدون تحفظ ولبست النظرات الودودة والاشياء الاخرى ...

لك الود

[ابشنب]

#1375135 [امونة بت الشين]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 10:45 AM
ما عندك موضوع يا خالة
عاوزنك تكتبي لينا عن
معاناة الشعب السوداني بمصر
معاناة البشعب السوداني بالفشقة
معاناة الشعب السوداني بمعسكرات النازحين
معاناة الشعب السوداني في لقمة العيش
زل الشعب السوداني في البحث عن انبوبة غاز
زل وهوان السوداني في كل مطارات العالم
فساد الجمارك
فساد مكتب الوالي
فساد الارضي
فساد وزارة العدل
فساد كبري الدباسين
فساد الامدادات الطبية
حاويات المخدرات الاولي
حاويات المخدرات الثانية
والسكر الملوث بالاشعاع
استقالة مدير جهاز الرقابة النووية
حلايب ابيي الفشقة شلاتين ،،، تابت
قطوعات الكهرباء والمياة
مقتل عوضية ومقتل الطالب علي ابكر
قتل طلاب دارفور بالجامعات
مليشيات الحركة الاسلامية وحرمة الجامعات
غلاء الاسعار وبزخ المسئولين وحفلاتهم المترفة
نهب وقتل المواطنيين بواسطة الدعم السريع الجنجويد
سطحية الكتاب والصحافة والمرتشين منهم
تكدس النفايات ورسومها
عطالة الخرجين
التحلل ومرض الملاريا
داعش ووفيات الامهات اثناء الولادة
هدم المستشفيات و الادوية المغشوشة
اطفال الميقوما والمحكمة الجنائية
سعر الجنية مقابل الدولار وكيس الفحم
اكل الميتة ومزارع الدواجن المسرطنة

[امونة بت الشين]

ردود على امونة بت الشين
[ميرغني] 11-25-2015 02:07 PM
انت تطلبين منها المستحيل يا [امونة بت الشين]

الفاسد لا يستطيع الكتابة عن الفساد


#1375021 [العقاد ابو الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2015 08:51 AM
لن يستوى شاى الداخل مع شالى الخارج مالم تكفى عن فتح مواضيعك الممجوجه بأسلوبك الرتيب وتبدأى فى خلق جو لطيف من المسامره يمنح الشاى نكهة أفضل
لو وجد الرجل هذا الجو الذى ذكرتيه لما تدافع الى حجز بنبره امام واحده من بائعات الشاى

[العقاد ابو الحسن]

#1374948 [الحلومر]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2015 04:40 AM
نحن لا نلوم ستات الشاي.... ولا سائقي الركشات ولا أي شخص يقوم بعمل شريف.... ولكننا نلوم الدولة الرسالية التي أتيحت لها أموال لم تقبضها غيرها من الحكومات السابقة لو صرفت هذه الأموال في مشاريع حقيقية وبدراسة متأنية عقلانية لما وجدتي هذه الجيوش الجرارة من بائعات الشاي وسائقي الركشات .... والمصيبة الكبرى ان دولة المشروع الحضاري اغرقتنا في ديوان تراكمية ملياري سوف تكون عبئاً علي محمد احمد وأمونة ست الشاي ربما لعدة قرون ... اللهم انقذنا من الإنقاذ وفك اسرنا من هذه الحكومة وعاشت ست الشاي ... وعاش سائقي الركشات ... لكن بصراحة أي انسان متزوج وجلس امام ست الشاي بعد ان شفط كباية الشاي ... دا راجل ما مسؤول... هذا الزمن المهدر اولي به الزوجة والأولاد ... يا سيدي الرجل كشحت هذا الشاي الصاموطي او الفهوة الظابطة في بطنك قوم انقلع امشي للاولادك ومرتك قاعد في البنبر تسوي شنو ؟؟؟ انشاءالله نشوفك انت ومرتك في عنبر المجنونات .... بني جنسي من الرجال اوع تفهموني غلط ( انا قصدي تاخد معاك الزوجة والأولاد لتشاهدوا معاَ مسرحية عنبر المجنونات ) عوضاً عن مشاهدة مره جالس في بنبر تبحث عن رزق حلال لتربية الايتام ما تضيع زمنك وزمن ست الشاي

[الحلومر]

داليا الياس
داليا الياس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة