المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا العناد على الخطأ ..؟ا
لماذا العناد على الخطأ ..؟ا
01-10-2012 06:30 PM

منصات .. حرة

لماذا العناد على الخطأ ..؟

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

عند نهاية الرد على هذا السؤال نكون قد وصلنا إلى الحل النهائى لكل مشاكلنا السياسية والإقتصادية وكمان الرياضية .. فمعظم مشاكلنا لها سبب واحد ولكن حتى نصل الى هذا السبب علينا المرور بمجموعة اسباب فرعية وجانبية او كما كان يقول الراحل الدكتور جون قرنق ( شيطان التفاصيل ).. فالمشاكلنا تفاصيل كثيرة ..منها ..العدوانية ..العناد ..والتعدى..ونبدأ بالعدوانية ..وهى صفة الفعل إعتداء .. فنضعها فى جملة قد تكون مفيدة فنقول ..يعَتدى المُعتدى إعتداً على المعتَدى عليه بعدوانية غير مبررة ..وحتى ندخل فى الموضوع مباشرة فهناك إعتداء تم على السلطة من قبل جهة لا تستحق هذه السلطة وهنا يبدأ الصراع حتى توضع الأشياء فى طريقها الصحيح او قل تصحيح الوضع ..وهو الإنتقال من هذا الوضع الغير شرعى الي وضع شرعى يتمثل فى الديمقراطية والمنافسة الإنتخابية للوصول للسلطة ..إذا هذا الاعتداء على السلطة قاد البلاد الي عدم إستقرار سياسى وبالتالي عدم إستقرار إقتصادى وصراع على السلطة يساهم فى تفشى ظواهر سالبة فى المجتمع كالولاء السياسى والمحسوبية والانتهازية والسرقة ..ولمعرفة ضعاف النفوس بأن هذا الوضع الغير شرعى لن يستمر طويلا فخير لهم الإستحواذ على أكبر قدر من الأموال بطرق غير شرعية ايضاً وعندها تتشابك المصالح لمنتسبى السلطة..فتزيد الأخطاء وتتصاعد المشاكل ..هذا سبب.. والسبب الثانى ..التعدى ..مثل تعدى الخطوط الحمراء أو التعدى على القانون ..فتصبح البلاد فى فوضى ..وتحكم بالوائح إستثنائية توضع لخدمة اغراض معينة ..وعندها يتعطل القانون ويتم تفعيل قانون المّع والضد ..فيصبح مسلطاً على المعارضيين ويحمى أصحاب الولاء فتنتهك عندها حقوق الإنسان ..وتصادر الحريات الخاصة والعامة وتكمم الأفواه ..وتنعدم حرية التعبير ولا مكان هنا للرأى الآخر ..فيصبح بذلك التعدى سبب من اسباب هذه المشاكل ..والسبب الآخر هنا وليس الأخير قطعا ..العناد ..وهنا حدث ولا حرج ..فالحزب الحاكم يعاند نفسه ويعاند الآخريين ليثبت للعالم وللشعب شرعيته ..وهذا لن يحدث فما بني على باطل هو باطل ..وهذا النظام اليوم باطل ..لانه جاء معتدياً على نظام ديمقراطى شرعى وإعتدى على القانون وحقوق الغير ليمكن لسلطانه وهذا ماتم ..ولكن كل منتسبى السلطة يعلمون تماماً فى قرارة نفسهم ان الوضع الذى هم فيه هو وضع غير شرعى ..وافعالهم تفسر واقوالهم تثبت صحة هذا الكلام فكل يوم هم يسعون للتفاوض والحوار مع قوى المعارضة ويتحدثون عن التحول الديمقراطى والديمقراطية أكثر من المعارضيين ولكن بعناد ..يتفاوضون ولكن من اجل أجندة بقائهم فى السلطة وايضاً بعناد ..وفى المجمل هم يعاندون للإستمرار فى وضع غير طبيعى ..وبذلك يشعلل الوضع أكثر ..وتضيع الحقوق أكثر ..ويعتّدى على المال العام أكثر ويتعدون على القانون أكثر ويصادرون الحريات أكثر ..ويعاندون اكثر وأكثر ..ولكن فى الآخر كدا لا يصح إلا الصحيح ..فلماذا العناد على الخطأ ..والديمقراطية هى المفتاح الصحيح للحل ..
مع ودى ..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 879

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين محمد عثمان نورالدين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة