المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدولة ضع \\\"شولة\\\" – معالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم..اا
الدولة ضع \\\"شولة\\\" – معالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم..اا
01-11-2012 07:11 PM

الدولة ضع \"شولة\" – معالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم

علي سليمان البرجو
[email protected]

الدولة ضع \"شولة\" – معالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم
من يراهن بأن تكتل توحيد الحركات الثورية المسلحة والكيانات السياسية وتأسيسها لكودا عديم الإنجاز قد جانب الصواب ومثبط للهمم، وأن كودا بعيداً عن الطابع الجهوي هو الوعاء الجامع لإسقاط النظام وسوف تنجز وتصحح وتتدارك ما أسقطه حليفا الحركة الشعبية لتحرير السودان وطغاة الإنقاذ بعد أن تجاوزا التجمع الوطني المعارض والتي توقف نتاجهما عند فصل الجنوب الحبيب وهضم بنود السلام والوحدة الطوعية والتحول والتداول السلمي الديمقراطي للسلطة بإستبداله بالإنتخابات الموصوفة بـ(المخجوجة) وفق إتفاق نيفاشا بل والإستمرار في مسلسل تقطيع الدولة القارة لتستمر مسيرة التمكين الإقتصادي والإفساد المقنن بالتلاعب بالدين \"بان هوية السودان بعد إنفصال جنوب السودان ستكون عربية إسلامية\" والمساءلة بفقه السترة السواري. ومن لم يدرك التغيير الوجداني الذي أحدثته هذه الحركات المسلحة المتطورة في مفاهيم صياغة تأمين ماتبقي من الوطن، وإخراجه من أزماته المتلاحقة، وإدارة الحكم بالوسائل المشروعة التي تكفل المشاركة والتوزيع العادل للسلطة والثروات، وحماية وصون كرامة الإنسان السوداني ومكونه الديمغرافي والثقافي وتنمية موارده الإقتصادية، والحفاظ على النسيج الإجتماعي إلا مكابر ومثبط ومسدود الأفق، قبأ الله أفعاله وأسكت حسه .*يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ* صدق الله العلي العظيم.
ولقد آن الأوان للإفصاح عن أهداف ومنهج الثورة التي لم تنحصر فقط في إسقاط أئمة الإفساد \"الإنقاذ\" أو هزيمتها عسكرياً وسياسياً وإنما في الدور التوعوي والقيادي نحو التغيير الإيجابي ومعالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم المدني الديمقراطي الفيدرالي لإخراج البلاد والعباد من السيطرة الأحادية للنخبة النيلية المتغطرسة من آل البيت والأحزاب الجهوية وقادة الأركان من الموالين والأرزقية بعيداً عن أية كفاءة أو فعالية كانت بل حسب ونسب وولاء إثني قبلي وتآمر في حق الشعوب الأبية. فيقيني بأن الكائن أقبح مما سيكون فى ممارسة العمل السياسي والإجتماعي والتنموي! نعم إنها الثقة في قدرة من يحكم بصناعة التغيير الحقيقي في بنية وهيكلة الدولة السودانية المغيبة عنها هموم وقضايا الشعوب والهامش، ونقولها لا وألف لا يا الإمام لم لم يتم وقف وصد ومحاكمة الجبهة الإسلامية قبل تقويض الحكم أم كانت فوق الدستور والقانون؟ فمع ظاهرة العنف السياسي بالإغتيالات والتصفية الجسدية فالمشاركة في الأجندة الوطنية وإسقاط نظام الاسلاموفوبيا لا تتم إلا بالعطاء والتضحيات وليس بإنتظار هبوب الغرب ودمت لنا زخراً يا الحبيبة مريم الصادق \"وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا\".
المتعارف والمسكوت عليه من الفساد والإفساد الإداري والمالي والإجتماعي والإبادة الجماعية والتطهير والتهجير الإنقاذية كبير وقبيح رغم الترويج لما دونه الآن من قبل زبانية عصبة النظام، والأرزقية مأزومى الفكر والخيال التي استغلت واستخدمت موارد الدولة والسلطة والثقافة والدين لخلق الفوارق الإجتماعية والإمتيازات الاثنية، وليست لبناء دولة المواطنة المدنية المتعددة الديانات والثقافات والاثنيات فما ذنب الهامش أهم خارج الدولة؟ وحيث فصلت الصيغ الدستورية والقوالب والهياكل المؤسسية للدولة السودانية سابقاً لخدمة سادات بيوتات الدين وقادة طغاة العسكر حماة الجهوية والقبلية فخلقت معها حالة من الجفوة والغبن وعدم الثقة بين الشعوب المهمشة ولكن قد إنتهى عهد الإستهبال بلا مساءلة أخلاقية أو جنائية في دارفور ومشروع الجزيرة والنيل الأزرق وجنوب كردفان والمناصير والطلاب والحرائر وبيوت الأشباح والمعتقلات والإغتصاب و.... سوف تخضع لمحاكمة عادلة دون التمرير تحت ستر أمة متسامحة وشعب كريم معفاء دون مشورة، فالحساب ولد يا أئمة التمكين شاملاً كل توجيهات قرصنة الإقتصاد التمكيني لدولة المحور!!!
الجنوبيون وجميع الشعوب الشمالية المهمشة يحلمون ببلد يعيش وينعم بسلام على أهله وجيرانه، ويهنأ شعبه بالأمن والأمان وكرامة شراكة حياة العيش الإجتماعي والإندماج العرقي والثقافي.
المهندس/ علي سليمان البرجو
عد الفرسان/ نيالا
971506521662+
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 871

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي سليمان البرجو
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة