المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأوطان ليست.. حقولا للتجارب !ا
الأوطان ليست.. حقولا للتجارب !ا
01-12-2012 11:33 AM

الأوطان ليست.. حقولا للتجارب !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

من الواضح وعلى الرغم من محاولات اعلان المكابرة والانكار المتكررة في الخطاب الرسمي الصادر عن أروقة الحزب أو دهاليز حكم الانقاذ المتهاوي ، بحكم التأكل الذي يضرب كل جنباته وثناياه ومتونه ، فان الحقيقة التي لا جدال فيها ، ان حركة رياح موسم الثورات العربية ، قد بدأت تتسلل الى مكامن الخوف في صدر النظام ويرتجف لها قلبه، وتهتز حيالها أركان الحكم ، وأعمدة الحزب !
ولعل كل الأضواء الحمراء التي يشعلها من يصنفون بعقلاء الحركة الاسلامية من الاكاديميين والقانونيين ، والذين نأى اغبلهم بنفسه مبكرا عن مركب النظام الذي بات يندفع في كل يوم بعيدا عن مسار الرشد ، متجها نحو دوامة الغرق الحتمي ، لهو مؤشر على أن أنفاس التلاوم الحارة بدأت تنطلق من الصدور ، وتتخطي الحناجر الى سنان اليراع الحادة ، لان النهاية بالنسبة لهم جميعا واحدة في آخر المطاف ، فلا فرق عند الشعب حينما يسقطون تحت سكاكنين الشارع ، بين صقر جارح وحمامة ساجعة !

الآن النظام ، يبرك عند مناخ المفترق محملا باثقال الفشل التي قصمت ظهره ، وبالتالى ، اقعدت الوطن ، بل وستكلفه كثيرا من الكساح التنموي ، وفقر الدم الاقتصادي ، وعفن الفساد الأخلاقي والاجتماعي ، وهو اسوأ . مراحل الجرب الذي يفتت تماسك جلدة المجتمع ، ويصعب بالطبع رتقها ، لتعود مثلما كانت من قبل !

في كل الدول التي تتبع الحريات كاملة الدسم ، فالحاكم الذي يعترف بفشله ، اما أن يتنحي ويضع نفسه ، جاثيا تحت أمر العدالة ان هو أخطا أو أفسد أو حتي أهمل!
واما يعود الى ارادة الشعب في حالة رفض الواقع المعاش لبرنامجه كاملا أو جزئيا ، ان كان حقا يؤمن بالاحتكام لها ايمانا حقيقيا ، لا تشبها ديكوريا بديمقراطية يعتبرها منة ، ومنحة ، يسحب بساطها عن الآخر أو يقلّص من مؤطي قدمه فيها ، متي ما كان يعيق رقصه منفرداعلى ساحة الحكم متابطا السلطة بالملكتين !

نعم لا أحد ينكر أن سلطة جثمت على صدر الوطن عقدين ونيف من الزمان ، من حقها أن تسرد قائمة منجزاتها ، ولكّن بالمقابل ، يحق للشعب كمحتسب شرعي عن الوطن ، أن يقارن بين تلك الانجازات وفداحة الثمن الذي تكلفته من حساب الصالح العام ، بالقدر الذي يجعلها خاسرة في ميزان ذلك الصالح ، بل ومن حق ذلك المحتسب ايضا ، محاسبة من نصب نفسه حاكما ايا كان موقعه متصديا للسلطة برغبته أو منتزعا لها ، التي لا تعطيه الحق باي ذريعة ليجعل من الوطن ، حقل تجارب في مختبر فشله المتكرر ، ويطلب الغفران فيما سلف ، ليخلف زلاته وكبواته ، بأخرى قد تتأتي بمحاق ، هو أكثر ايلاما ، على جسد المريض الذي قد يقع فريسة لطبيب أثبتت معالجاته الطويلة ، انه ممارس كارثي الفشل !
الوطن ، مسئؤلية الجميع ، ولا يحق لجماعة ، أن تنفرد بحق التهديف الطائش ، بعيدا عن المرامي المرجوة لمستقبله ، وغد ابنائه وبناته ،ولو في غياب الفريق القوي المنافس !
فذلك لا يبرر استمرار ، تحجر تلك الجماعة لتكون سدا ، في مجري حلق تاريخ الأمة زاعمة أنه بدأ من عندها ، أومقبل ايام البلاد باعتباره منتهي مطافها، وهي تالله أمة وبلاد ، ولود ولود ، لم تعقم بعدهم ، ولا ذهبت خصوبتها في هرم معارضتها التي ، تراوح ، ما بين القبر وحافته !

فالكرة الآن ، في ملعب شبابنا ، الذي بدأ يتململ للانطلاق ، نحو التجديد، وهو تغيير نريده للكل ، حكاما ، أدمنوا الفشل ، ويطلبون المزيد من أمواج الزمن لتعلم السباحة ، ليغوصوا بالوطن من جديد في مجاهل التهلكة !
وقيادات معارضة تلكأت في قطار العمر الصديء طويلا ، وهي حقيقة قد وصلت الى محطاتها الأخيرة !
والا فان القطار الحديث الذي يسير سريعا على قضيب الانتفاضة ولو بوقود هو دماء افتداء التراب سعيا وراء محطات النماء الحقيقي ، سيفوتنا ،وربما تطول دورة عودته ثانية سنينا طويلة!
فالذين رخصت دماؤهم هنا ، وهناك ، وان هم ماتوا ! فقد خلدوا في صفحة الزمان وحفرت صورهم على جدران الأوطان ، لأنهم ، رفضوا أن يتروكوها ، حقول تجارب لزراع ، كم خاب غرسهم !

انني أومن بالشعب حبيبي وأبي
وبابناء بلادي البسطاء
الذين انحصروا في ساحة المجد
فزدنا عددا
وبابناء بلادي الشرفاء
الذين اقتحموا النار
فصاروا في يد
الشعب مشاعل
وبابناء بلادي الشهداء
الذين احتقروا
الموت وعاشوا أبدا
..
والايمان قبلا و من بعد ..بالله المعين على الظلم والتكبر والمغالاة في عبادة الصفات والانحباس في محيط الذات، والفساد والطغيان..
انه المستعان..
وهو من وراء القصد.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1349

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#273458 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2012 02:22 PM
يا استاذ برقاوي ..هؤلاء المنافقين لم ولن يتعلموا ما حيينا !!! عندما كانوا خارج السلطة ظنوا ان لا احد غيرهم قادر على حكم السودان .. وطبعا المثل بيقول \"الفي البر عوام \" ونحن نقول لهم كما قلت \" لا مزيد لكم من امواج الزمن لتتعلموا فينا السباحة لانكم طلعتم تغرقون في شبر ماء \".


#273412 [مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2012 12:31 PM
ايها الشعب البطل المغوار
قربت نهايت الكيزان


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة