المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

01-12-2012 04:15 PM

البشير المفلس وعقر الساحة السياسية وكلو إلا حزب الكنبة..!!

سيف الحق حسن
saifalhag.hassan@gmail.com

لا يضير البته إن كان إفلاس الشخص غير مرتبط بأحد ومرده له، ولكن يضر فعلا ويؤثر سلبا إن كان هذا الشخص أساسا يمثل شيئا لك غصبا عنك ومحسوب عليك وعلى مجتمعك وبلدك وبيئتك وعلى كل شيئ من حولك وفى النهاية هذه الآفة تنعكس على جميع الأجيال أو كما قال ابن خلدون: عوائد كل جيل تابعة لعوائد سلطانه. وآخر تصريح للسيد البشير ضد السيد مالك عقار يؤكد ذلك.

عليهو المرض ومنو المرض ...

حينما قام البشير بإنقلاب الإنقاذ المشئوم كان عميدا فى الجيش السودانى وطفلا خديجا فى حزب الجبهة الاسلامية القومية. وباعترافه بعضمة لسانه انه كان فى عشر سنوات الحكم الأولى مبرمج تقنيا صوت وصورة لينفذ كالطفل كل ما يمليه عليه أبوه الروحى ليتربى بذلك على رضاعة حليب الغباء السياسى ويفطم على عنفه ويترعرع بعدها فى هالة كنف السلطة والجاه المسروقتين. وبذلك ظن هذا الغلام الصغير أنه قد أصبح بطل من أبطال الديقيتال فى ذاك الزمان الغابر الذى كان ينتشر فيه نظام الأنالوق فقط. وسنرى ما صار إليه حاله فى هذا المستقبل الحاضر. فإذا كان هذا البطل الكرتونى يقول سمعا وطاعة ولم يتمرد أبدا ولا يستطيع أن يصدر اى شخشخة-على تعبير والى الخرطوم (الوالى القلاجى أو الكرنفالى على رأى الأستاذ حيدر المكاشفى، وهو فى النهاية الفذلكانى)- فمتى أتته الجرأة لكى يكون الكل فى الكل. وهذا إن دل إنما يدل على أنه وصل إلى أدنى درجات السالب من التبلد العقلى سيما بعد تأكيد صاحب الفخامة أنه كان طرطورا لا يشق له غبار.
وبعد المفاصلة أو العشرسنوات الأولى ظن السيد البشير أنه إمتلك حق (التعشير) المتواصل بإرداف سنوات الحكم العشر تلو العشر ونسى فصله أنه خاتم فقط و أصله أنه بالونة كبيرة نفخها الكيزان ليضعوا كل فشلهم من تضييع الوطن والفساد والإفساد والجرائم و..و.. فى فراغ من الغاز أو دخان لكى يختبئوا خلفه ويواروا بذلك كل ما أرتكبوه تحت هذا الثرى الهوائى. ففى نهاية المطاف سيُفسى أو سيطرشق من تلقاء نفسه و سينحر كثور فداء للكيزان وحينها سينكشف المستور بالفقه أو غيره. كيف يكون رئيس دولة بهذا البرود الوطنى بحيث يفقد أجزاء عزيزه من وطنه كحلايب والجنوب ولا يعلن فشله ولا يتنحى..!! على الأقل يعلن الفشل كما فعل عبدالناصر من قبل عندما هزم فى النكسة. ولكن نجده ما يزال يسبح غريقا فى الضياع ويغوص عميقا فى الخداع ويتوهوم بأنه يقود هذه البلاد إلى برالأمان. فعلينا تذكر أن كثرة الإستخفاف والطاعة تؤدى إلى الغرق الجماعى. وإن ظل الحال على حاله فبالتأكيد سينجو الكيزان و يأتى هو حازمها جنازة وستكون جنازة بحر أسطورية يتحدث عنها كل العالم. فماذا تسمون هذه الحالة؟. ان تحاليل المعامل الوطنية تشير إلى أن مثل هذا الشخص لابد أن يكون مصابا بالعقم السياسى. تخيلوا معى اذا كان البشير انقلب يوما واحدا على هذا الوضع أو حكم عقله مره وضميره نصف مره وذمته قليلا وتمرد وأنقلب علي الكيزان الذين جاءوا غصبا وحكموا سفاهة، ماذا كان سيحدث اذا انقلب؟. ولكنهم فطنين وأدهى من الجميع فقد أتو بفاقد الشيئ وزادوا على ذلك فى خصيه فكريا وينتظرون اللحظة المناسبة ليقصوه سياسيا.

دوالى السياسيين...

بالمقابل نجد الساحة السياسية أصبحت خالية ولكن تبرز فيها معارضة صارت كالأسود الضارية بالخذلان بعدما شاخت وشابت. فمنهم من تلاعبت به أغنام الطغمة الحاكمة حتى قادتهم معها إلى حظيرته ومنهم من ينتظر. ومنهم من دخل وآثر أن يسن النكاح السياسى بعدما أصبح مستشارا كبيرا ومنهم من يريد أن يقضى وطره السياسى ويشبع رغبته فقط. وأستغربت كثيرا لتصريح السيد الصادق والذى قال فيه إن إسقاط النظام لا يأتى فى 24 ساعة بالفنقلة، ومن يظن ذلك إلا من له قنبور.!! للوهلة الأولى ظننته تصريح ل د. نافع كما تعودنا منه؛ ولكن بعد التأكيد يجب أن نضيف هذه الحالة المرضية الجديدة والتى أسميها السياسة المثلية!! إلى قائمة الأمراض المزمنة لسياسيينا. وليعلم السيد الصادق أن الثورة آتية لا محالة لأن سنة الدنيا عدم دوام الحال، والثورة دبنقا فنقلى بشيش.
ولكن المرض الرئيسى لسحاتنا هو العقر السياسي والتى بسببها لم تأت الساحة بوجوه سياسية قيادية جديدة. فأصبحت عورة مسرحنا السياسى مكشوفة ومثيرة للذئاب البشرية الذين يمارسون الإغتصاب السياسى علنا وبالخفاء العادة السياسية لتنفيذ الأجندة الخارجية.
لقد استوقفنى تعليق الوطنى الغيور: سودانى جدا فى احدى كتاباتى حيث قال: \"ما يجرى حولنا دليل قاطع على مهزلة السياسة والسياسيين السودانيين فهم بمختلف تياراتهم لاينشدون الا مصالحهم الشخصية. اليكم هذه التساؤلات:
1- هل يوجد حزب سودانى واحد غير مستورد او غير مصنوع بواسطة الاستعمار؟
2- اتحدى اى حزب بما فيها الحاكم ان يعرض مبادءه و برامجه وخططه مكتوبة و موثقة ومعمول بها او ان يتفق 2 من قياداته على موقف معين.
3- هل نحن كسودانيين نعرف السياسة ام موضوع كلامنا الكتير فى السياسة مجرد شمارات لا يوجد بها تحليل و رؤى حقيقية.
ما أود قولة ان كل من يتبع السياسيين الموجودين فى الساحة الان مغفل كبير ومن ينتظرهم من اجل غد افضل مغفل اكبر.
هذه دعوة لانشاء مؤسسات سياسية وحزبية جديدة دعوة للتمرد على الوضع الحالى بكل اشكاله نريد احزابا سودانية خالصة بافكار ومبادىء واطروحات واضحة وإلا فسوف لن ينجلى الليل ولن تشرق لنا شمس.\" إنتهى التعليق الوطنى الغيور.
تساؤلات منطقية تحتاج لإجابات ودعوة صحيحة لبناء سياسى جديد. فهذه الرؤية الثاقبة للمخلص سودانى جدا هى مربط الفرس. نعم التمرد فى هذه الحالة المرضية من التوالى السياسي إلى ما وصلنا له الآن وهذا الوضع المزرى. فكفانا العيش على دغدغة الماضى الآفل و نيل المطالب بالتمنى للمستقبل المظلم والتسليم والخناعة بهذا الحاضرالوضيع والذى تتحكم به طغمة من القطيع.

شرطة الضحك ولا شرطة العين...

لقد كتبت الاستاذة نادية مختارقبل عن حزب الكنبة والذى تقصد به الذين لا علاقة لهم بالسياسة ولا يحبون الخوض في دهاليزها المظلمة، وقالت: وفي بلادنا نادرا ماتجد من يجلس على (الكنبة) متفرجاً على المشهد السياسي من على البعد؛ هذا على مستوى (الشعب)! ولكن الذي يجعلك تشد شعرك في حالة أشبه بالجنون هو استيلاء بعض الحكوميين على كل (الكنب)بما في ذلك (كنب الاحتياطي). انتهى.
يا أستاذة نادية قد صدقت فيما حللنا بالنسبة للحالة المرضية للطغمة الحاكمة، ولكن هل تدرين لماذا يتدخل حزب الكنبة. إن الحياة السياسية مرتبطة بكل مناحى الحياة الأخرى، فإذا فسدت أفسدت كل بقية أجزاء الحياة الأخرى لحزب الكنبة، و لذا كلو إلا حزب الكنبة. فلابد أن يكون من يمارسون السياسة هم أنزه وأطهر وأشرف وأذكى وأرفع وأنفع ناس فى المجتمع لكى يبسطوا الحرية ويقبضوا على الديمقراطية ويثبتوا منوال السلطة بالتداول والشفافية والقانون فى جميع التعامل ومن ثم ينشروا المساواة والعدالة الإجتماعية. فعندها سيلتفت كل موجود فى الكنبة إلى عمله ويتفرغ إلى التركيز والإبداع. ولكن عندما تفسد الحياة السياسية كل مناحى الحياة الاخرى مثل الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والصحية الكل سيكون مشغول ومشدوه عن عمله. فيجب أن ينتشرالوعى السياسى والثقافة السياسية لينقذ الوضع، ولا يضرهذا بالعكس سيكون مفيد هذا الوعى لنزع ورق التوت عن الطغمة الحاكمة والمعارضة الهائمة لتكوين كيان سياسى جديد. ولكن علينا أن نعلم أن الطغمة الحاكمة إتخذت الحصانة لحمايتها من الميمنة وسيطرت على المؤسسات الحكومية لحماية ميسرتها و وضعت المعارضة الذلولة لحمايتها من الامام وأشترت الصحافة المأجورة لحماية مؤخرتها. ولأهمية الوعى لازلت أكرر كما قال الكثير قبلى من ضرورة إنشاء قناة فضائية لتصل الى اكبر قدرممكن من المتفرجين أعضاء حزب الكنبة الصامت ليتقاربوا فى الكنبة الوطنية ويبدأوا بالتسخين للإنقضاض وتنظيف الملعب السياسى. إن الجو ملئ بالفضائيات الملوثة وملغم بالتفريق بين بنى الوطن لتنقيض العيش سلميا و تنعدم فيه الكلمة النقية الطاهرة الصادقة الشريفة لإحكام القبض بالكذب أمنيا.
لا نستطيع أن نحصى كمية الفشل فى جميع المحافل التى أتت من إفساد الحياة السياسية ولكن لا بأس بالتذكير بوصمة العار المبين وشرطة العين ومرمطة الجبين فى دورة الالعاب العربية كنموذج لما وصلنا إليه من الحضيض و الإنحطاط فى كل المجالات. ولا يزال البشير يكركر عميقا ويمرر عقيما كل أسباب التدهورويقول كل من يعارض حكومته سيشرطه الضحك!!!. أى ضحك يا هذا!! فشرطة الضحك حتى الموت فى سبيل الوطن أولى من شرطة العين فى سبيل البجم، فلن تقوم لنا قائمة يا عالم فى هذا السجم إلا بقولة بغم و التخلص من صمة الخشم...


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2001

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#273880 [خالد برعي]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2012 01:51 PM

اؤيد تماما فكرة انشاء وعاء سياسي اجتماعي جديد بعيد عن كل الافكار السابقة وباسس جديدة ويضم ىكوادر متعلمة وتكنوقراط وذوي خبرات مكتسبة من الداخل والخارج وخطة وخارطة طريق عملية برغماتية لانقاذ الوطن السوداني من عثراته.


#273849 [حظيلمة القرمندلي ]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2012 12:21 PM
يا استاذ سيف الحق والحق يقال .. ان اخر ما توصلت اليه .. من ان البشير كغلام صغير اشبه بابطال الديقتل .. فتلك حقيقة اكتشفها الاسلاميون .. في عام 98 .. بعد مذكرة العشرة .. التي ذهبت بالترابي .. فالاسلاميون وتلك حقيقة ايضا .. يعتبرون البشير .. حمار ابيض مقادي .. لا فائدة منه غير توصيلهم الي مختطاتهم الدنيئة .. وبقناعاتهم التي ترسخت .. بان لا مثيل للحمار البشير غير البشير نفسه .. فالبشير اقنعهم عبر خطبه الجماهيرية .. انه افلح من يشوه الاسلام وافلح يروج لشعاراتهم الدينية .. وافلح من يمكنهم في نهب اموال الشعب .. وافلح من يحميهم وهم يدنثون اعراض الحرائر .. فالبشير بالنسبة للاسلامين .. كنز بشري لا يمكن تعويضه بملايين البشر .. لان عقله منصب في شهوتي البطن والفرج .. ومن ناحية فرجية صفو ليهو ابراهيم شمس الدين .. ليدفنوه داخل مطامير وداد .. والعوير معتبر نفسو رئيسا لشعب السودان .. وناسي ان الاسلاميين وضعوه في الواجهة واندسوا من خلفه .. وهاك ياخراب في البلد ..


#273580 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2012 07:48 PM
أعتقد أن حزب الأمة يحمل نفس أفكار الاسلاميين أو الكيزان
فهو حزب قائم على الاقطاعية والعنصرية ........معظم مصائب
السودان من حزب (الأمة السوداني ) فهو العباءة التي خرج
منها الاسلامويون , فلا تلوموا بقية الأحزاب ؟


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة