المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من الشعب اسوأ تحية للحركة الاسلاموية
من الشعب اسوأ تحية للحركة الاسلاموية
01-13-2012 12:25 AM

من الشعب اسوأ تحية للحركة الاسلاموية

الرفاعي عبدالعاطي حجر
[email protected]

جاء في الاخبار ان الحركة الاسلامية تحصلت على توقيع الف عضواً من اعضاءها مطالبين النظام بمراجعة شاملة وان البلاد تمضي الى ما لا يحمد عقباه ولعل في ذلك يقظة متأخرة تؤكد ان اهل الحركة الاسلامية اخر من تصحوا ضمائرهم ,ولعل الانقاذ اسوأ نموذج للتجربة الاسلامية وما من تجربة تلخصت الانقاذ في جملة فساد ما خطر على قلب بشر فالانقاذ من قمة قيادتها وحتى ادنى تراتيب المسؤولية خالفت شرع الله صراحة وبوضوح تام ان اخذنا بحق ان المسألة اسلام وتدين وسمو اخلاقي ولعل الانقاذ جاءت هادمة لكافة قيم الشعب السوداني عندما احتكرت السلطة والثروة دولة بين اغنيائها الذين كانوا بالامس من عامة الشعب وساروا بين الركبان سيرة منتنة لكيف هو الحاكم المسلم.
الاسلام مذ دخوله السودان وجد ارض خصبة وتربة طيبة الخصال فمشى في الارض مرحاً واختلط الدين بأخلاق السودانيين سمحوا الخصال فكان ان انتج ذلك دين سوداني خالص لله لا تذمت فيه او غلو , ولعل الدين الاسلامي السوداني يختلف تماما عن دين الانقاذ السياسي الذي في كنفه عرفنا عُرس الشهيد وفي كنفه عرفنا اطفال الشوارع وفي كنفه صرنا نطالب بتشييد ملاجئ للاطفال البدون والاطفال مجهولي الابوين وفي كنف دين الانقاذ عرفنا دور المسنين والاهتمام بها وفي كنفه عرفنا ان الاختلاف يقود الى ذبح الانسان لاخيه الانسان كما تذبح الضأن وفي كنف دين الانقاذيين عرفنا اغتصاب واختطاف الاطفال و فعن اي اسلام تتحدث الحركة الاسلامية وكيف لها ان تبعث حميد خصال الشعب بعد ان اسكنت في ديارهم الجشع والطمع والخوف .
تباً للحركة الطفيلية التي احتكرت الثروات ظاهرها وباطنها واقامت دولة استهلاكية تُعنى بالمظهر دون الجوهر فكان التصدر لنا دون العالمين في قوائم اللا شفافية والفساد الذي عم القرى والحضر , الاسلام في طرحه ترك حتى امر الطاعة لله خيار شخصي فجاء في كتاب المحفوظ سبحانه (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) والحركة الاسلاموية السودانية في منتجها السياسي انقلبت على النظام الديمقراطي وبدل ان تفتح ابواب العدل والتكافل اغلقت كل كرائم تجارب شعبنا واستبدلتها ببيوت الاشباح والقتل في رابعة النهار لكل مخالف لهم في الرأي ولعل آخر ما يستقرئي مدى سقوطهم الاخلاقي قضية اعتقال المهندس الشاب محمد حسن (بوشي) ذلك الفتى المفخرة طاب حياً وميتاً صحيحاً او اسكن السُقم في اركان دولة الفساد ما كان ذنب بوشي؟ فقط صدع بقولة حق في وجه سلطان جائر فخرج علينا حديثي العهد بالنعم والاخلاق من امثال المغبون ربيع عبدالعاطي ليقول ويبرر اعتقال بوشي بأنه اساء الادب في وجه مسؤول دولة ولعل من المفارقات اللئيمة ومن اسف الدنيا على شعبنا ان بوشي الاديب الاريب صدع بالقول متلمساً في ملخص وفي عجالة كافة قضايا البلاد وما وصل اليه حالها ونسوا اهل الاسلام السياسي ان الفاروق عمر بن الخطاب رضوان عليه وغضب الله علي اهل الانقاذ اجمعين ومن شايعهم في الفساد والاستغلال قال رضي الله عنه اخطأ عمر واصابت إمرأة وجاء في الاثر ان والي في عهد عمر قال لصاحبي ان لا اُحبك فرد الصحابي في ثبات وقال للوالي الفاروقي وهل يمنعني عدم حبك حق او يغمطني واجب فما كان من الوالي إلا ان قال له لا والله فلك ما للمسلمين وعليك وما عليهم فقال الصحابي قولة سارت بها الركبان مثلا ( إذن تأسى على الحُب النساءُ) او في رواية اخرى قال الصحابي لوالي الفاروق عمر اذن لا حاجة لي في حبك , ومضى الوالي في طريقه لا غبن او حقد او غل او تشفي على فرد من رعيته ومضى الصحابي الى واجباته في الدولة با خوف او وجل قادة الحركة وايَ كانت الرواية في صحتها او سياقها فهي وحسب المتوراد عرفنا ان الاسلام استوصى قادة الحروب بعدم قتل النساء او الاسارى ولكن دولة الاسلام السياسي او حديثي العهد بالنعم من فاشلي وشُذاذ الحركة الاسلامية التي اشتهر اغلب عضويتها بعتههم وخراب سلوكياتهم وانعدام الضمير فيهم نسوا في غمر النهب بإسم الاسلام والسرقة التي انتظمت كافة عضويتها نسوا التربية الاسلامية او كما قال وزير التأصيل فيهم ان الحركة ابان هي حركة تسعى للحكم كانت تسترشد في برنامجها بالدين والاسلام في تنظيم شؤونها لكنها بعد السلطة لابد لها من مرونة السياسي فكان ذلك تبريرهم للفساد والفشل في ادارة الدولة , اين هي الحركة الاسلامية طوال ثلاث وعشرين عاماً عجافاً تبددت فيها ثروات البلاد بين الخاصة منهم وعاثوا الفساد نساء وشاهقات الاسمنت ونسوا ان الله سائلهم عن بغل اذا عثر في جنوب البلاد وهم من هدم وفكك نسيج البلاد الاجتماعي وزرعوا الفتن كقطع الليل وارتدوا بالبلاد الى قبلية وعرقية وجهوية بغيضة حذر منها الاسلام الحق , اين هي هذه الحركة الاسلامية قبحها الله وخلّص البلاد والعباد من شرورها , اين الحركة الاسلاموية من سؤال نفسها من اين لهم هذا ؟؟؟ اين الحركة الاسلاموية اللصوصية من العهر والانحلال واللامبالاة وصفوف عضويتها مشغول بالنساء مثنى ورباع ؟؟؟ تباً لحركة تصحو بعد عقدين ونيف لتقول انها تجمع تواقيع .
ملخص هذا الحراك هو للتكسب في الوقت والحصول على مزيد من المزايا ويجب على احزانا التائهةة ان تعي الدرس وتحرك الشارع مع الحركات المسلحة لازالة الفساد فمن رأى منكم منكر والانقاذ منكر فليغيره بالقوة باليد والسلاح وكله مشروع .


.......................................................................حجر.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2023

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#274365 [إبن حجر السوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 12:36 PM
السؤال الذي يحيرني ماذا كان ينقصنا من الاسلام حتى يأتي أهل الإنقاذ ليضيفوه لنا ؟؟؟؟
وصدق المرحوم الطيب صالح عندما تسآءل بعد عام من حضور الإنقاذ , من أين أتي هؤلاء ؟؟؟؟
لا فض فوك اخي الرفاعي ودمتم سالمين


#273726 [ود الشايقى]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2012 02:33 AM
اللهم عجل بفك اسر البوشى وارجعه سالما معافى لامه ووطنه .. وارنا فيهم عجائب قدرتك وزلزل الارض تحت اقدامهم وارنا فيهم يوما اسود كعاد وثمود .. آمين


#273713 [القريب ]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2012 01:57 AM
يا حجر لقد القمتهم حجراً ..
هذه يا سيدي (حيلة) ، عندما احّس القوم قرب زوال نظامهم القبيح المتهالك ، راحوا (يلتّفون) ..
ولكن حيلهم وحيل (عرابهم) الذي يجتهد في إطالة عمرهم ، باتت لا تنطلى على احد ..

اقتربت الساعة .. وانشق الفاسدون .


ردود على القريب
United Arab Emirates [صابر ] 01-14-2012 05:39 PM
يا ابو الشباب هذا الكلام لايحرك ساكن عند هؤلاء الناس وكل الامثلة التى سقتها فى قناعتهم ان هؤلاء الصالحين الذين ذكرتهم لا يفقهون فى الاسلام بل هم الذين قدر لهم اللة ان يحملوا الرسالة وان كنت لا تصدق ما قلت بة فاسألهم


الرفاعي عبدالعاطي
الرفاعي عبدالعاطي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة