المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أوقفوا زيارات المشير يا هؤلاء
أوقفوا زيارات المشير يا هؤلاء
01-13-2012 02:33 PM

أوقفوا زيارات المشير يا هؤلاء

خضر عطا المنان
[email protected]


في ظل غياب الدبلوماسية السودانية الواعية التي حصلت على تأشيرة خروج نهائي منذ فجر الثلاثين من يونيو 1989مع البدء في تنفيذ سياسة الجريمة الكبرى والتي تعتبر وصمة عار في جبين هذا النظام لن يمحوه الزمن .. وأعني بها ( الصالح العام ) والتي أقام النظام - في ظل التمكين - فوق أنقاضها ( بيوت الأشباح ) سيئ السمعة والتي بدأت - هي الأخرى - مبان محدودة العدد ومعروفة المواقع ليصبح بعد ذاك السودان كله بيوت أشباح تذبح بداخل أورقتها وعلى مقصلتها الصدئة كافة الحريات والفضائل والأخلاق والرجولة وأجمل ما يملك الشعب السوداني من قيم وموروثات اجتماعية ودينية وخلافها .

والحال هكذا عاكسا لغباء دبلوماسي واضح - رغم الجيش الجرار من مساعدين ومستشارين لا يملك عددهم حتى باراك أوباما - يصر هذا المشير الهارب على القيام بزيارات خارجية - فارضا لنفسه أحيانا دون أي حساب لا لتوقيت ولا لما يمكن أن يسببه لمضيفيه من أذى أوغضب دولي أوربكة في أولوياتهم .. فما حط رحاله - غيرالمرغوب فيه أو مقبول على مضض - ببلد حتى خلق لهذا البلد أزمة وغادرها غارقة في أتونها تلعق جراحها وحدها .. وهذا ما صار مع (كينيا ) وكان من نتيجة أزمتها تخلي وزير خارجيتها - مستقيلا أو مقالا - عن منصبه .. ثم سافر - هذا المشير الهارب - الى ملاوي البلد الأفريقي الآمن ليفجر أزمة لا تزال تداعياتها تتوالى حتى اللحظة .. ثم كانت زيارته التفاخرية الرعناء لبلد خرج لتوه من قبضة ديكتاتورية داست على أنفاسه لأكثر من أربعين عاما ولا يزال يتحسس طريقه نحو ديمقراطية لم تتضح معالمها حتى اليوم وهي ( ليبيا ) والتي جعلت كافة دول الغرب من واشنطن وحتى بروكسل وهي الدول التي خلصته من ( العصابة القذافية المقيتة ) تغضب عليها وتفصح عن ضرورة اعادة حساباتها مع النظام الليبي الجديد هناك وهددت بالتخلي عنه ليواجه مصيره وحده ( وبقايا الاسلامويين المطلوبين عدليا هم اليوم يتحكمون في ادارة أموره وعلى رأسهم الاسلاموي الارهابي المعروف ( بلحاج ) التي ربطته بالسودان علاقة بدأت نسبا لتصير رحما ودما !!.. أنها دبلوماسية الغباء المفضوح يسبح في بحرها الهائج هذا المشير الهارب رغم وجود ذلك الجيش العرمرم من المستشارين والمساعدين متعددي الأغراض بالقصر الجمهوري .

ولابد لي - في هذا المقام - أن أذكر بزيارته الشهيرة للصين الشيوعية وكيف انه ظل معلقا بين السماء والأرض إقلاعا وعودة ثم تغييرا للمسار وتأخيرا أمتد 24 ساعة كاملة مما أربك حكومة بكين وبروتوكولها المعد سلفا و( لبخط ) برنامج رئيسها المسكين.

أما ما أحاط بزيارته الأخيرة لدولة قطر ( الراعية للانقاذيين في السودان !!!) وبقاؤه هناك لخمسة أيام متتالية من 12 وحتى 16 ديسمبر المنصرم ( دون موضوع !!) وتجواله في أسواقها العتيقة .. فذلك موضوع آخر سأفرد له مقالا لاحقا إن أمد الله في الآجال .

فليت من يتولون ترتيبات زيارات هذا المشير للخارج أن ينصحوه بوقفها حتى يقول (شباب الربيع السوداني) كلمته والتي أسمع صداها الآن يرن في أذني وإن كانوا هم يرونها بعيدة .. و( لاهاي) بإنتظاره حتما ( حتى لو عاد مزارعا في حوش بانقا ) كما قال لي أستاذنا الحقوقي الجسور ذات يوم من العام 2008 الدكتور ( أمين مكي مدني).

وأخيرا :

حــلوة زيـــك وين بلاقي

يا منبع الشــــوق والتلاقي

فيك بشمو عبير بلدنا

وريحة التربال ولدنا

الجداول والمواويل والســـواقي

والسلاليك والمناجل والطواقي

حـــــــلوة زيــك ويــن بــلاقي ..

ياجـــاية من عبق الزمن

من بــلد نـــاســــن أحــن

لا عرفوا يوم غدر الزمن

لا ضــغـاين .. لا محــن

ويا بــلدن عـــزيز راقي

وحلوة زيك وين بـــلاقي .


خضرعطا المنان

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#274528 [أبو الكدس]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 04:08 PM
ومن يحلم بأن القتلة يوما ما سوف يسلمون أنفسهم للعداله ليلقو جزاءهم فهو هالك على أيديهم لا محال


#274357 [hilo]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 12:28 PM
خا سر انت ياوهم


ردود على hilo
Sudan [مواطن ] 01-14-2012 03:20 PM
بس ده القدرت عليهو : (خاسر انت يا وهم ) ....ده أسلوب ده ..


#273968 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2012 07:21 PM
الذي يراهن على ( الغرب ) لحلول مشاكله فرهانه خاسر ......


خضرعطا المنان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة