المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
كمال كرار
حدث في حديقة \"المفلسين\" اا
حدث في حديقة \"المفلسين\" اا
08-19-2010 12:56 PM

حدث في حديقة ” المفلسين “

كمال كرار

جلس مع حبيبته ذات أمسية في حديقة ” حبيبي مفلس ” فحكت معه عن ترتيبات الزواج والشيلة والحفلة والفنان وحكي لها عن وضعه الذي لا يحسده فيه أحد مما يجعل أمر ” العرس ” والذي منه من سابع المستحيلات .
قالت له لا تحزن وذكرت له ما معناه عشة صغيرة كفاية علينا ، فقال لها هذا زمن التضخم والغلاء والبطالة والسوق الإستهلاكي فالعشة وحدها لا تكفي طالما كان العلاج مدفوع الأجر والتعليم ” بالشي الفلاني ” .
قالت له ” خش السوق ” من أبوابه الجانبية طالما لا تملك رأسمالاً ولا دكاناً واعمل مثلما عملت عارف في سودانير ومافيش حد أحسن من حد .
ولما رأته محتاراً حكت له عن شركة عارف وموية القضارف وقالت له أن المدعوة عارف وصاحبتها شركة الفيحاء إمتلكوا 70% من أسهم شركة الخطوط الجوية السودانية في 2006 ومعني هذا أنهم حصلوا في وقت لاحق علي 70% من إيراداتها المالية ولم يتكرموا طوال هذه السنوات بشراء مسمار واحد للشركة مما أدي لتدهورها .
وقالت له أيضاً أن عارف بذات الكيفية إشترت النقل النهري وشركة هجليج ثم أنها ” أي عارف ” غرقت في الديون وانهارت أسهمها في البورصة وتعاظمت خسائرها ولكنها ستجني أرباحاً طائلة بعد أن تبيع سودانير والشركات الأخري لسماسرة دوليين آخرين .
في اليوم التالي استلف ” الحبيب المفلس ” الجلابية السكروتة من سيد الدكان ، والمركوب الفاشري من نسيبه المرتقب وعقال سعودي كان المرحوم جده قد جلبه من الحج ثم انطلق صوب الوزارات والمصالح بصفته مستثمراً أجنبياً صاحب شركات وعقارات وريالات وهللات .
وانفتحت أمامه أبواب ” الهبر ” بعد أن عرف لغة ” العصر ” بكسر الصاد وغشي البنوك ولهف المرابحات والقروض الحسنة والأموال الخبيثة ثم عرج علي المشاريع المروية والشراكات الوهمية وباع الأراضي والفنادق والشواطئ و ” الحدايق ” .
ولم ينس البترول وملحقاته من مصافي وخطوط أنابيب وعرف دروب البورصات والأسهم والسندات وبني الأبراج العالية والعمارات .
ودخل سوق المواسير عن طريق الإيصالات والشيكات ولما انكشف المستور كان قد صار وجيهاً لا تغشاه النيابات .
وفي خضم الإحتيال وأمور اللف والدوران لم ينس الانتخابات المضروبة والهتيفة المجلوبة والمفوضية المعطوبة ونال الأموال الوفيرة من الست زوبة .
ولما طال الوقت علي ” الحبيبة المفلسة ” إتصلت في يوم من الأيام عليه فردت عليها السكرتيرة بالقول أنه مشغول في اجتماع قد يطول .
ذهبت له في بيتهم القديم فاكتشفت أن البيت قد صار ناطحة سحاب وأن سعادته في الطابق ” التلاتين ” وأن الدخول عليه ممنوع بأمر الحراس الميامين .
كتبت له رسالة قصيرة فحواها التقيك في حديقة ” حبيبي مفلس ” بعد الخامسة مساء يوم كذا .
عند الخامسة من مساء اليوم الموعود كان قد تولي منصبه الدستوري المشهود وقال في حشد من السدنة كما قال الدكتاتورعبود أحكموا علينا بأعمالنا نحن الجنجويد وفرسان الحدود ، فرجعت فلانة إلي بيتها تلطم الخدود .

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1532

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#16939 [samir ali almadani]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2010 03:16 PM
يقطع حريشك شو ها الحكى خيو كمال ؟

انت عارف انا ما كنت عارف حكاية عارف وسودانيردى لكن بعد ما عرفت حكاية عارف دى تعرف طوالى حأعرف سكة السوق خليك عارف الكلام ده ولاقينى بعد شهرين فى محل ما انت عارف.


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة