المقالات
الصحة والتكنولوجيا
نحو تجفيف وزارة التعليم العالي
نحو تجفيف وزارة التعليم العالي
08-19-2010 02:17 PM

نحو تجفيف وزارة التعليم العالي

بروفسير مأمون محمد علي حميدة

تقديم خدمة صحية متكاملة تؤدي في النهاية الى أمة من الأصحاء القادرين على العمل والعطاء تتطلب إستراتيجية من ثلاث شعب، خدمات علاجية تفي باحتياجات المرضى عند ظهور المرض وتتناول التشخيص، العلاج والتأهيل وإعادة المرضى إلى دائرة العمل والإنتاج وشعبه للحفاظ على صحة الأصحاء بالمراجعة الدورية خاصة للامهات الحمل والاطفال في مراحل النمو المختلفة ومعالجة الامراض المزمنة كضغط الدم وامراض السكري قبل ان تستفحل منعا للمضاعفات وهذا ما يعرف في قاموس اليوم بطب الأسرة وشعبة اخيرة هامة هي صحة المجتمع وأهم مقوماتها ضمان ماء الشرب النظيف والتخلص من النفايات ومخلفات الإنسان والحيوان وضمان الغذاء الموزون خاصة للأطفال والنساء الحمل ومكافحة نواقل الأمراض والتطعيم والتوعية الصحية، إهمال أي من هذه الدوائر يعني الاختلال في تقديم الصحة. والعمود الفقري الذي تقوم عليه هذه الدوائر هي الكوادر البشرية – عددًا وتدريبًا. وقد فشلت كل الخطط الصحية في السودان وفي أفريقيا جنوب الصحراء لعدم إدراكها لأهمية الكوادر الصحية كمرتكز لتقديم خدمة صحية متكاملة ، بدءً فان الأعداد قليلة في هذا الجزء من العالم الأفريقي والذي ينوء بـ 50% من الأمراض في خارطة العالم الصحية وللاسف نجد ان اعداد الكوادر الصحية فيه لا تتعدى الـ 14% من مجموع الكوادر الصحية في العالم – هذا بالمقارنة (حيث لا يوجد أساس للمقارنة) مع امريكا والتي تتحمل 11% من مجموع الامراض في العالم ولكن تخدمها 42% من الكوادر الصحية في العالم، ولا نتحدث عن التدريب هنا وهناك ومقدرة هؤلاء واولئك فهذا لا يحتاج الى تعمق او بحث لرؤية الفوارق، ثورة التعلم العالي في السودان والتي اجتاحت البلاد عنت بمحو الامية الجامعية ولم تعنى بتدريب الخريجين او تأهليهم لسوق العمل بل أُسست على نظرية العلم من اجل العلم – وليس غريباً اذن ان نجد صفوف العاطلين من الاطباء والصيادلة وفني المختبرات ناهيك عن جيوش العاطلين من خريجي الزراعة والبيطرة والعلوم الانسانية ولضعف التدريب ضاقت فرصة العمل خارج السودان لان المنافسة في الخليج العربي اصبحت ايضا حادة والتمكن من اللغة الانجليزية اصبح اساسياً كشرط للعمل في معظم انحاء العالم، لم تراع سياسة التعليم العالي احتياجات البلاد من الكوادر الصحية فعمدت على إنشاء كليات الطب حسب رغبة المواطنين \"على نمط ما يطلبه المستمعون\" واهملت الكوادر الطبية المساعدة حتى انعكست النسبة في انتاج الكوادر الصحية 5 ممرضين لكل طبيب، أصبحنا نخرّج 5 أطباء مقابل ممرض واحد والطب الحديث قوامه المعدات المتطورة في التشخيص والعلاج والاستفادة من هذه المعدات تحتاج الى فنيين مهرة ذوي علم ومقدرة. كنّا نأمل أن ترسم خارطة لتأهيل الكوادر الفنية تأتي موجهاتها من المجلس القومي للتعليم العالي لتتحول الى مشاريع كليات فنية تنفذها وزارة التعليم العالي عبر الجامعات. ونشكر لبروفسور مبارك المجذوب وزير التعليم العالي الأسبق لاهتمامه بالكليات التقنية ودعمها لتصل الى عشرين كلية معظمها في المجالات الهندسية ولقد كان هذا جهدًا مقدرًا إلا أنه لم يستمر كسياسة في التعليم العالي لأن الوزارة فقدت مكوناتها كوزارة استراتيجية تستجيب لاحتياجات العمل في السودان لانشغالها بادارة الجامعات حتى اصبح انشاء قسم في كلية في جامعة كالقضارف لا يتم الا بتصديق من وزارة التعليم العالي الامر الذي لا يحدث حتى في المدارس الثانوية والامر يشير بوضوح لعدم ثقة الوزارة في امكانية هذه الجامعات ومجالس اساتذتها في ان تؤدي وظائفها الاكاديمية وان تكون خلاّقة ومبادرة للاستجابة لاحتياجات السوق من العمالة الفنية او القيام بالابحاث حلا لمشاكل الانتاج. وفي ظل هذه السياسة القابضة لجأت وزارات كثيرة بتدريب منسوبيها وبعضها نهض بمراكز التدريب هذه لتنشئ كليات تمنح درجات البكالوريوس – فكانت جامعة الرباط – الشرطة – ومعهد الزكاة – ديوان الزكاة – اكاديمية السودان لعلوم الاتصال – وزارة الاعلام – الاكاديمية الصحية – وزارة الصحة الاتحادية – ومعهد المصارف – بنك السودان والبنوك التجارية الاخرى – واكاديمية العلوم – وزارة التقانة – وجامعة كرري – القوات المسلحة، وليس هنالك اعتراض على قيام كليات او جامعات تملكها الدولة او وزاراتها اذا جاء انشاؤها ضمن خطة واستراتيجية محددة للتعليم العالي في البلاد واحتياجات العمل – وتحاشيا لتعميق وزيادة حجم العطالة من خريجي الجامعات بعد الضمان الا تنصرف هذه الوزارات عن مسئولياتها الاساسية. ثم جاء تكوين المجلس القومي للتعليم التقني والتقاني كمسار مستقل عن وزارة التعليم العالي وبدفع قوي من رئاسة الجمهورية على مستوى نائب الرئيس وقد اثار هذا القانون جدلا واسعاً ومازالت هنالك ضبابية في اهداف المجلس وطريقة تنفيذ هذا المسار المستقل وللاسف تجاذبت هذا المجلس قوى مؤثرة هنا وهنالك. لم يبذل المتحمسون للمجلس الجديد وقتا في شرح اهدافه ومراميه للاخرين ولكنه قام حسب راي كثيرين كمناوئ لسياسة التعليم العالي وجاء قانونه مجازا من المجلس الوطني في 10 يناير 2010 بعد مخاض عسير ولم تُحدد سبل تنفيذ اهداف المجلس في انشاء كليات تقنية وتقانية وبالرجوع لاختصاصات المجلس التقني نجد ان منها انشاء مؤسسات التعليم العالي الفني والتقني واجازة مناهجها والتصديق بقيام مؤسسات التعليم الفني والتقني الحكومية والخاصة واعتماد شهادات التعليم الفني والتقني المهني وحتى صدور ذلك القانون وتفسيراته لم تنشأ وزارة تنمية الموارد البشرية – وكانت الحيرة انذاك ان كيف يقوم مجلس برئاسة نائب رئيس الجمهورية بانشاء معاهد واجازة شهادات وتوثيقها؟ ونتوقع ان يؤول هذا الجزء التنفيذي لهذه الوزارة الجديدة. اثار القانون جدلا واسعاً ولو تمت مناقشة قيام المسار التقني بين المختصين وتم تسويق الفكرة بالاقتناع وكسب الرأي لها لما كان اول ما نسمع عن المجلس التراشق في الصحف بين المؤيدين والمعارضين وما زالت هنالك اسئلة يحتاج المواطن والطلاب ان يجدوا لها اجابات – هل ستقوم وزارة الموارد البشرية بانشاء هذه الكليات في الجامعات القائمة ولتخضع للاشراف الاكاديمي للوزارة الجديدة بدلا عن وزارة التعليم العالي ؟ مما يجعل هنالك تضارب في السياسات نتيجة الاشراف المزدوج – ما مصير الكليات القائمة الان في الجامعات الحكومية والخاصة. وفي ظل التناطح بين المؤيدين والمعرضين للمسار الجديد بدأت بعض الجامعات في تجفيف هذه الكليات (كما حدث لكلية تقنية الاسنان في جامعة العلوم الطبية) . هل قيام وزارة الموارد البشرية بدور التعليم العالي هو اعلان لتغير قانون التعليم العالي الذي جاء في صلبه انها الوزارة المعنية بالتعليم فوق الثانوي؟ وهل ستقوم وزارة الموارد البشرية بالاشراف الاكاديمي على هذه الكليات وتوثيق شهادات الخريجين وليس لها ارث ولا سابق خبرة في التعليم الجامعي وفوق الجامعي؟ اسفت ان الافكار الجيدة تأتي هكذا ولا اشك في ان دفع عجلة التعليم التقني من الافكار المتميزة – لماذا نميل الى تجاوز الاخرين ونسعى الى المصادمات في ارساء مسارات تعليمية بطبيعتها تحتاج الى تأني في التفكير والنقاش وتريث في التنفيذ؟ وعجيب ان نجد في صلب قانون تنظيم التعليم التقني والتقاني روح العداء والتهديد تحت بند الجرائم والعقوبات \"يعد مرتكباً جريمة بموجب احكام هذا القانون كل من ينشئ او يدير مدرسة تقنية او معهد او كلية تقنية دون الحصول على الترخيص اللازم من المجلس ويعاقب عند الادانة بالسجن او بالغرامة او بالعقوبتين معاً مع مصادرة المعدات المستعملة في ذلك الغرض لصالح المجلس\". لم ارى في حياتي احكام كهذه تصدر في قوانين تخدم العملية التعليمية – ماذا يضير الدولة او محرر هذه الصفحات لو اراد طلاب وقبلت جامعة ان تدربهم في معهد تقني من اجل تدريبهم – غير متطلبين لشهادة من المجلس؟ لعمري لم نستفيد من تجربة مجلس التخصصات الطبية، المجلس الحصري الذي يصدر شهادة التخصص في العلوم الاكلينيكية – قام ذلك المجلس من غير مشورة جهات قامت بالتدريب لمدة خمسين عاماً – وصحب قيامه تهديد ووعيد للمعارضين كالذي نراه في قيام هذا المجلس وكأنا نعيد عجلة التاريخ باخطائها، وقد قام مجلس التخصصات كسيحاً وظل متعثراً تائهاً وكأنه كالساقية يدور ويدور في دائرة مغلقة. قيام وزارة تنمية الموارد البشرية امر مشجع ولما لم تقم وزارة التعليم العالي ومجلسها في وضع استراتيجية للتدريب من اجل احتياجات التنمية فنرجو ان تقوم هذه الوزارة بهذا الدور الهام وترسم الاحتياجات المستقبلية للكوادر البشرية، ليس في الطب بل في كل التخصصات، ولكن نرجو ان يكون هنالك تنسيق بين الوزارات المختلفة في بلدٍ فيه ندرة في المتخصصين وتحكمه حكومة فيها قدر كبير من التوافق ومازالت هنالك مساحة لشرح اهداف المجلس التقني لجميع المهتمين والتنوير باهداف ومرامي وزارة تنمية الموارد البشرية تحاشيا لإهدار الموارد البشرية.

التيار


تعليقات 10 | إهداء 2 | زيارات 9044

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#22318 [kamal awad]
4.14/5 (17 صوت)

09-08-2010 03:25 PM
رسالة عاجلة جدا للسيد الدكتور ابراهيم غندورالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعدتضج المنتديات التعليمية ومواقع الشات هذه الايام بالوقائع الغريبة التى تحدث داخل كلية الرازى للعلوم الطبية من سلوك عام داخل كل اجهزة الجامعة سواء كان الجهاز الاكاديمى او الجهاز الادارى او المالى...وحيث اننا نعلم مدى انشغالكم بكثير من امور الوطن فقد قمنا بمراقبة هذا السلوك داخل الجامعه حيث انه وللاسف الشديد لى عدد من الابناء يدرسون فى هذه الكليةانا سيدى الفاضل لااجيد لتعبير الجيد بالعربية ولكن الحسرة والاحساس بالقلق على مستقبل ابنائى هو الذى دفعنى لكتابة ذلك ...وتتمثل اوجه القصور فى عدة نقاط اذكر منها بعض الامثلة على سبيل المثال وليس الحصراولا...القصور الذى وصل الى ابعد مداه فى هيئة التدريس حيث تضم هذه الهيئة عدد من المدرسين ا لاجانب وللاسف الشديد فانهم ابعد مايكونوا ...او البعض منهم على الاقل عن سلوك المدرس اوالمربى...هؤلاء جاؤوا يحملون كمية غير مسبوقة من الحقد على الطالب السودانى ولاهم لهم الا ان يتوعدوا الطلبة السودانيينبالسقوط الكبير فى اى امتحان يضعونه... ويمكنك سيدى االدكتور بالتاكد من ذلك اذا استطلعت اراء اى عدد من الطلبة فى حين ان هؤلاء المدرسين الذين رحبنا بهم نسبة للوضع الامنى السئ فى بلادهم ...يتعاملون مع الطلبة الاجانب بكل الامانة والسلوك العلمى.ثانيا...نسبة السقوط المفزعة النى تتميز بها هذه الجامعة حيث ان نسبة السقوط تكاد تتجاوزالبخمسين بالمئة.....ولتخفيف وقع ذلك لجات الجامعة الىتقسيم السقوط فالذين سيمتحنون الملاحق بدا ت مجموعة من منسوبى اجهزة الجامعة بشن الحرب النفسية على الطلبة وتبشيرهم بالسقوط مقدما...وكثير من التعبيرات قيلت مباشررة من هؤلاء الاساتذة الذين من تعبيراتهم (اتحدى اى واحد فيكم ينجح ىفى امتحانى) ويمكنك ايضا سيدى الدكتور التاكد من ذلك م الطلبة بالطب البشرى.ثالثا الاسلوب البشع المتبع فى الادارة المالية فان الطالب اذا طلب اىاستفسار من الادارة المالية يطلب ذلك والرعب يملا نفسه نسبة للاسلوب الاستفزازى البشع ىوالاهانة التى تلحق باى طالب يطلب اى معلومة وكانه قدتطاول فى عدم الاحترام بطلبه هذا والتدخل المشبوه من الادارة فى الشئون الاكاديمية والتهديد بالسقوط فى الامتحان اذا كرر هذا التططاول على البرج المقدس.رابعا. نطالب سيادتكم بتكوين لجنة محايدة للتحقيق فى هذه المهازل المخجلة التى تحدث داخل هذه الجامعة وذلك حرصا على مستقبل ابناؤنا الذين ظلموا الظلم الككككبير فى هذه الكلية


ردود على kamal awad
Sudan [أبو أحمد] 07-27-2011 03:34 AM
برز الثعلب يوما فى ثياب الواعظينا فمشى فى الارض يهدى ويسب الماكرينا ويقول الحمد لله اله العلمينا....................................مخطئ من ظن يوما ان للثعلب دينا


#22305 [kamal awad]
4.13/5 (12 صوت)

09-08-2010 02:47 PM









رسالة عاجلة جدا للسيد الدكتور ابراهيم غندورالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعدتضج المنتديات التعليمية ومواقع الشات هذه الايام بالوقائع الغريبة التى تحدث داخل كلية الرازى للعلوم الطبية من سلوك عام داخل كل اجهزة الجامعة سواء كان الجهاز الاكاديمى او الجهاز الادارى او المالى...وحيث اننا نعلم مدى انشغالكم بكثير من امور الوطن فقد قمنا بمراقبة هذا السلوك داخل الجامعه حيث انه وللاسف الشديد لى عدد من الابناء يدرسون فى هذه الكليةانا سيدى الفاضل لااجيد لتعبير الجيد بالعربية ولكن الحسرة والاحساس بالقلق على مستقبل ابنائى هو الذى دفعنى لكتابة ذلك ...وتتمثل اوجه القصور فى عدة نقاط اذكر منها بعض الامثلة على سبيل المثال وليس الحصراولا...القصور الذى وصل الى ابعد مداه فى هيئة التدريس حيث تضم هذه الهيئة عدد من المدرسين ا لاجانب وللاسف الشديد فانهم ابعد مايكونوا ...او البعض منهم على الاقل عن سلوك المدرس اوالمربى...هؤلاء جاؤوا يحملون كمية غير مسبوقة من الحقد على الطالب السودانى ولاهم لهم الا ان يتوعدوا الطلبة السودانيينبالسقوط الكبير فى اى امتحان يضعونه... ويمكنك سيدى االدكتور بالتاكد من ذلك اذا استطلعت اراء اى عدد من الطلبة فى حين ان هؤلاء المدرسين الذين رحبنا بهم نسبة للوضع الامنى السئ فى بلادهم ...يتعاملون مع الطلبة الاجانب بكل الامانة والسلوك العلمى.ثانيا...نسبة السقوط المفزعة النى تتميز بها هذه الجامعة حيث ان نسبة السقوط تكاد تتجاوزالبخمسين بالمئة.....ولتخفيف وقع ذلك لجات الجامعة الىتقسيم السقوط فالذين سيمتحنون الملاحق بدا ت مجموعة من منسوبى اجهزة الجامعة بشن الحرب النفسية على الطلبة وتبشيرهم بالسقوط مقدما...وكثير من التعبيرات قيلت مباشررة من هؤلاء الاساتذة الذين من تعبيراتهم (اتحدى اى واحد فيكم ينجح ىفى امتحانى) ويمكنك ايضا سيدى الدكتور التاكد من ذلك م الطلبة بالطب البشرى.ثالثا الاسلوب البشع المتبع فى الادارة المالية فان الطالب اذا طلب اىاستفسار من الادارة المالية يطلب ذلك والرعب يملا نفسه نسبة للاسلوب الاستفزازى البشع ىوالاهانة التى تلحق باى طالب يطلب اى معلومة وكانه قدتطاول فى عدم الاحترام بطلبه هذا والتدخل المشبوه من الادارة فى الشئون الاكاديمية والتهديد بالسقوط فى الامتحان اذا كرر هذا التططاول على البرج المقدس.رابعا. نطالب سيادتكم بتكوين لجنة محايدة للتحقيق فى هذه المهازل المخجلة التى تحدث داخل هذه الجامعة وذلك حرصا على مستقبل ابناؤنا الذين ظلموا الظلم الككككبير فى هذه الكلية -صورة مع الاحترام للسيد /مدير مكتب رئاسة الجمهورية-صورة مع الاحترام للسيد وزير التعيم العالى


#17553 [عبد المجيد الصاوى]
4.14/5 (22 صوت)

08-22-2010 10:47 AM
بدوى مصطفى وزير التربية الاتحادى بعد اكتوبر الذى طبق التعريب فى الثانويات ومحى الدين صابر القومى العربى الذى طبق السلم التعليمى ابان حكم نميرى اضروا بالتعليم ضررا بليغا ظهر الان بعد اكثر من ثلاثين سنة اما ماقام به حميدة فان ضرره لايعلم به الا الله ماقام به مصطفى وصابر كان بدوافع و قناعات فكرية حقيقية وان لم تكن صائبة ولم يكتسب اى منهما منافع شخصية من ذلك اما حميدة قائد ثورة التعليم العالى فقد كانت دوافعه لذلك سياسية ضيقة وشخصية جشعة سنذكر بالخير اطباء الشعب التجانى الماحى عبدالحليم محمد بيومى محمد الحسن ابوبكر وغيرهم من الاطباء الانسانيين الذين اخلصوا فى خدمة شعبهم بلا دولار او استرلينى


#17251 [الجعلي]
4.15/5 (16 صوت)

08-21-2010 01:35 AM
العملتها في طلاب جامعة الخرطوم عندما كنتا مديرها وقت قاطعو الامتحانات لحدي اسع مامرقت منهم ولا من اسرهم
فصلتا طلبة طب وهندسة وكليات كتيرة كانو علي وشك التخرج وجبتا لينا كلاب الامن في الداخليات
ده وقت كان قمة المشروع الحضاري منتصف التسعينات نسيت ولا شنو
ياخي خليك في الدولارات الشغال بتلم فيها وماتظن الناس ذاكرتها ضعيفة
كوز مقدود
شكلك زاتو يجيب الجلاااا



#17126 [وحيد]
4.17/5 (17 صوت)

08-20-2010 03:28 PM
\"في بلدٍ فيه ندرة في المتخصصين وتحكمه حكومة فيها قدر كبير من التوافق \"
ندرة المتخصصين بسبب تشريدهم بواسطة الحكومة التي تزعم ان بها قدر كبير من التوافق و يكذب التوافق المزعوم هذا ما اوردته في مقالك من خلاف و نزاع بين بين المجلس التقني و وزارة التاليم العالي و وزارة كمال عبد اللطيف و ذلك غير خلافات الشيوخ المتنفذين التي نسمع عنها يوميا مكاوي و شبخ اسامة مثالا...ز الازمة ليست ازمة تعليم تقني الازمة يا بروف ازمة دولة فاشلة تتخذ اخطر القرارات و اكثرها خطأ و فشلا دون ان يطرف لها جفن ثم تحاول بعد انفاذها معالجة اخطائها باخطاء افدح . ازمة التعليم عام و عالي و تقني هي واحدة من ازمات نظام فاشل و لعلك - رغم انتمائك للحزب الحاكم- تقر بفشل سياسات النظام علي الاقل فيما يليك من التعليم الطبي و الصحي و التخصصي و ادارة الصحة في البلاد... الست معي في ذلك؟


#17061 [طبيب سوداني]
4.12/5 (18 صوت)

08-20-2010 04:53 AM
اكثر من يحتقر هذا الرجل هم الاطباء لان اهل مكه ادرى بشعابها...يابروف الله يهدينا ويهديك خليك في الاكاديميه والزيتونه ولقط قروشك وخلي الاطباء في حالهم بالله


#17053 [زول]
4.13/5 (11 صوت)

08-20-2010 02:56 AM
ضاقت فرصة العمل خارج السودان لان المنافسة في الخليج العربي اصبحت ايضا حادة والتمكن من اللغة الانجليزية اصبح اساسياً كشرط للعمل في معظم انحاء العالم،

البسمع كلامك ده ما بقول انت (عراب) التعريب في الجامعات السودانية
يعني عملتوها في اولادنا الطلاب وقعدتو
خليتيهن بدون لغة انجليزية وقعدتو وبرضو كمان ما شغلتوهم

والله حيرتونا زاتو


#17005 [عمر]
4.17/5 (10 صوت)

08-19-2010 07:51 PM
أراك تتحدث بلسانين هنا يا د. مأمون ، تتحدث في بداية هذا المقال عن ضرورة التخلص من النفايات كواحد من مقومات صحة المجتمع ، ولكنك تناسيت القضية التي رفعتها على صحيفة الوطن لصاحبها المرحوم سيد أحمد خليفة وبالتحديد على إبنه الصحفي عادل سيد أحمد خليفة وذلك عقب نشره خبرا مدعوما بالصور عن الأوساخ والنفايات الطبية الخطرة التي يلقيها مستشفاك الخاص داخل وحوالي براميل القمامة الموضوعة أمام المستشفى في الشارع. معرضا عمال النظافة والشماسة لكثير من الأمراض الخطرة والقاتلة التي تبدأ بالأيدز وتنتهي بمختلف الإلتهابات الكبدية الخطيرة وغيرها من الأمراض الفتاكة التي تنتج من لمس المواد الطبية الخطرة الملوثة بمختلف سوائل الجسم البشري. إتق الله يا رجل.


#16996 [zola]
4.12/5 (19 صوت)

08-19-2010 07:03 PM
روح ياشيخ ياواجهة المؤتمر الوطني اكلي مال الناس بالباطل .


#16970 [واحد]
4.13/5 (13 صوت)

08-19-2010 05:01 PM
رحم اللة اطباؤنا العظام فقد حل محلهم تجار الزمان الاغبر الذين يتشدقون كذبآ بعلم هو مبذول فى الانترنت علم ما نفذوا لحقيقته وما اكاديمية اقيمت لتحل مكان جامعة الخرطوم الا مثال لها واسأل مامون حميدة هل جلست يومآ لتناقش طالبآ فى جامعتك لماذا قرر مغادرة مقاعد الدراسة لديك رغم تفوقه ؟ وهل فتحت باب مكتبك لاهل طلاب ==متفوقين ==لتسمع اعتراضهم على حديثك الذى شنفت به اذأن ابنائهم وملأتهم خوفآ من مهنة انت بكل المقاييس ليس قديسها
لا زلنا نذكر لك يوم كنت عميدآ لكلية الطب ما فعلته بالطلاب المتظاهرين والمضربين من غير الاتجاه الاسلامى وممالأتك لطلاب == السيخ== من الاتجاه المتاسلم ولاتظنن يا مامون ان الشعب الصابر غبى بل الاغبياء انتم يامن قتل حب الدنيا نفوسكم وارواحكم واستوليتم من دون حق على فضاءات لا تملكون موهبة لتتواصلوا مع شعوب السودان
محاولات التنظير ولبس عبأة الاصلاح للتعليم العالى وللجامعات لا تخدع احدآ ف ====التكويش === هو ديدنكم ولقد وصمكم شعب السودان بصفة تتنافى مع قدسية الطب ولن يشدو ويغنى شعبى الا لمن كان مثل الرواد الاوائل ولن تخدعونا فقد قالت شعوب السودان كلمتها فى تجار متدثرين ومتسترين بالطب وقد حنثوا بقسم ابو قراط وقبله بروحانبة الطب وصفاء سرائر اهل السودان


ردود على واحد
Sudan [أبو أحمد] 07-27-2011 03:28 AM
مأمون حميدة مثال حى للانتهازى والانتهازية وظف برنامج الجمعة لخدمة مستشفياتو جامعته والا لماذا يستضيف فى كل حلقة من برنامجه بروفسور معروف ثم يستضيف معه واحد من الذين يعملون فى مستشفياته الخاصة او خريجى جامعته بغرض الدعاية متجاهلا بذلك أبسط قواعد السلوك المهنى الشريف ناهيك عن المحظور الشرعى فى استغلال المنبر العام لمصلحة خاصة وحرمان الآخرين منها وذلك لان لهم ضمائر ما زالت حية نرجو ان لا يقتلها جشع امثال مأمون


بروفسير مأمون محمد علي حميدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة