المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من سيخلف خليل في قيادة العدل والمساوة
من سيخلف خليل في قيادة العدل والمساوة
01-15-2012 02:48 PM

من سيخلف خليل في قيادة العدل والمساوة

عبدالمنعم عبدالمحمود الربيع
al.rabea@windowslive.com

الجميع في انتظار ان تعلن اجهزة الحركة عن قيادتها الجديدة بعد رحيل ابراهيم وان كانت الحركة قد كلفت د/الفكي رئيس المجلس التشريعي لتولي مهام الرئاسة وفقا للنظام الاساسي لمدة ستين يوما تليها مرحلة انعاقد المؤتمر اواذا تعزر امر انعقاد المؤتمر ربما اسند الامر الي المكتب التنفيذي والذي حسب علمي انه قد تداعى للانعقاد في احدى الدول الافريقية.
استطاعت الحركة ان تعبر مرحلة الصدمة التي يعجز الكثيرون في تجاوزها باعتبار ان القيادة تمثل محور الارتكاز ومقتل خليل عده اعداء الحركة بداية النهاية وهذا ماعبرت عنه مسيرات الفرح المصطنع التي سيرها انصاف الرجال والنساء من انصار النظام في المقابل منع اهل الشهيد اسرته الصغيرة واهله علي امتداد السودان الكبير من واجب تقبل العزاء وتابع الناس الطريقة التي تعاملت بها الاجهزة الامنية مع صيوان العزاء والمعزيين وهي تؤكد عظمة الشهيد والمكانة التي يحتلها في قلوب هذا الشعب الابي وفي المقابل تظهر سوء النظام والحقد الذي يحمله نحو ابناء الهامش وبالاخص قبيلة الزغاوة التي يجتهد النظام في القضاء عليها وتلخيص قضية دارفور في هذه القبيلة او في رمزية خليل،تجاوز الحركة لهذه المرحلة وتماسك اجهزتها في هذا الظرف العصيب يؤكد انها قادره علي السير في تحقيق اهداف الثورة والوصول الي اسقاط النظام.
لايزال الغموض هو سيد الموقف في عملية اغتيال د/خليل ماهي الايادي الخارجية التي اسهمت في عملية الاغتيال وماطبيعة هذا الدور فيما يحدث من متغيرات في محيط السودان من الربيع الافروعربي وخليل قتل وهو ساعي الي غزو امدرمان واسقاط النظام اذا قدر الله لخليل يومها دخول امدرمان،وهل اغتيال د/خليل ود/قرن يصب في مشروع تقسيم السودان باعتبار ان الرجلان حملا مشروع وحدة السودان وعملا علي قضايا الهامش وفق نظرية السودان الجديد فاغتيال د/قرن عزز رؤية الانفصال وعمق المسافة بين الشمال والجنوب ودفع بالإنفصاليين لقيادة الحركة وتحقيق الانفصال الذي راءه الجنوبيين المخرج والامل في بناء دولة الحرية والمساوة وفي ذات الاتجاة يصب مقتل د/خليل باعتبار انه القائد الوحيد الذي يتحدث عن قضايا السودان وليس دارفور وكذلك يمتلك الامكانيات المادية والبشرية لااسقاط النظام واذا تحقق ذلك فهذا يعني وحدة ماتبقى من السودان ومعالجة مشكلات الهامش وفق منفستو العدل والمساوة وبالتاكيد هذا لايرضي جهات خارجية تسعى لتقسيم السودان بالمحافظة علي بقاء البشير في الحكم حتى يتحقق لهم تقسيم السودان الي دويلات متعددة تقتضي اغتيال قرن وخليل وبقاء البشير ملاحق دوليا دون القبض عليه.
صدور مزكرة التوقيف في حق البشير لم يكن الهدف منها تحقيق العدالة في دارفور بقدر اضعاف النظام وإبتزازه لتحقيق مايريده الغرب لذلك لم تتم ملاحقة البشير عند اسفاره حتى ان كانت وجهته الصين اوايران ولن يعتقل في القريب العاجل حتي يتحقق الهدف من وراء هذه المزكرة وربما تمت توسية القضية خارج اطار المحكمة الدولية.
بالعوده لقضية خليفة د/خليل فان الراى العام الغالب يرجح ان يخلف د/جبريل ابراهيم د/خليل في ريائسة الحركة باعتبار ان جبريل هو الاكثر إلماما بخبايا الحركة بحكم صلة القرابه التي تجمع الرجلين وربما اكدت في القريب العاجل اجهزة الحركة هذا الراى السائد اليوم اوكان لها راي اخر مخالف. د/جبريل رجل يحمل خبرة اكاديميه وعمل لفترة طويلة في الحركة وتولى كثير من المهام وله إلمام تام بتفاصيل الحركة ربما لاتتوفر لغيره وكذلك يحمل بعد اخر هو صلة القرابه التي تجمعه بالشهيد لكن بعيدا عن هذه المعطيات فمن جانب اخر د/جبريل ربما يكون هو افضل ولكن ليس الفاضل لقيادة الحركة لعدت اعتبارات منها ان الشهيد خليل طيلة توليه لقيادة الحركة ظل في الميدان لايغيب عنه إلا للضرورات كما حدث معه في ليبيا وهذه صفه تفرد بها خليل تعقد من مهمة خلفه وتفرض ان يكون قائدا عسكريا له صلات قويه بالميدان تساهم في تماسك القوات ود/جبريل لم تكن صلاته بالميدان قويه وهذه ترجع للتكاليف التي كان يتولاها الرجل وفي ظني ان خليل تعمد سابقا الفصل بين القيادة العسكرية التي تولاها بنفسه وبين القيادة السياسية التي عمد خليل كذلك ان يغيب عنها وهي محمده تحسب للرجل فالواقع يقول ان خليفة خليل خير ان يكون من القيادة العسكرية التي بمقدورها ان تحافظ علي بناء الحركة. متماسك.
اما ان يتولي جبريل قيادة الحركة لصلة القرابة التي تجمعه بخليل كما يروج البعض فذلك يعد هدم للمشروع الذي بنته العدل والمساوة وتتحول الحركة من ثوريه الي وراثيه كالحركات الطائفية التي يرث فيها الابناء الاباء وسيضر ذلك كثيرا بمشروع الحركة.
هذه المرحلة تتطلب ان تمارس اجهزة الحركة حقها الكامل في اختيار القائد الجديد وفقا للمعطيات التي تعيشها الحركة وتساهم في تماسكها لانجاز مشروع التغيير القادم الكل يترقب هذا القرار لان الجميع يعقد الامل في ان تسير الحركة وقائدها القادم نحو التغيير في الخرطوم كما فعل خليل وهو يلقى ربه في كردفان مقبلا وليس مدبرا






عبدالمنعم عبدالمحمود الربيع
كاتب صحفي سوداني لندن
al.rabea@windowslive.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1212

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالمنعم عبدالمحمود الربيع
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة