مصطفى .. شال كتف الغُنا الميّل
01-16-2012 01:57 PM

بشفافية
مصطفى .. شال كتف الغُنا الميّل

حيدر المكاشفي

ما أقسى على الانسان أن يجد نفسه مندفعاً بكلياته لفعل شئ لا يجيده وليس أهلاً له في وجود آخرين يفوقونه علماً ودراية وخبرة، هذا ما حدث لي مع ذكرى رحيل المبدع مصطفى سيد أحمد، الذي تهل علينا هذه الأيام ذكرى رحيله السادسة عشرة، لأجد نفسي مجبراً على الحديث عنه وهو الفنان المتعدد المواهب، رسماً وشعراً ولحناً وغناء، بينما شخصي الضعيف ليس له حظ يذكر في كل هذه المجالات الابداعية، ومن هنا تأتي معاناتي في الكتابة عن هذا الفنان المدرسة المتفرد المتمكن الذي لا يشبه أحدا ولا يشبهه أحد في تملكه لأدواته الخاصة ومفرداته الأكثر خصوصية، فما سمعت فناناً يوزع كلماته وألحانه ما بين الشجن والفرح، وما بين الصوت النابع من القرار والجواب الحاد مثلما يفعل مصطفى. لقد كان مصطفى من الفنانين الصفوة لكونه أحد أبرز المبدعين الذين حملوا هم الغناء الرصين والمفردة المتفردة واللحن الشجي الذي يطرب ويمتع ولو كان حزيناً، وكان أيضاً فناناً لعموم الشعب والبسطاء والكادحين بوجه أخص، لم يكن منحازاً لحزبٍ كما كان يشيع البعض، فقد كان حزبه الغناء، ولم يكن أنانياً في حبه وهو الذي أحب الوطن بترابه وطينه وقمحه ونيله وانسانه النبيل، وبكلمة واحدة كان مصطفى قد «شال كتف الغنا الميل» وأثقل به كاهله على قول المبدع الآخر الشاعر عاطف خيري الذي غناه مصطفى بنفسه «وناديتك أقيفي معاي نشيل كتف الغُنا الميّل... ونتخيل»...
ستة عشر عاماً انسلخت من عمر الزمان ومصطفى حاضر بقوة بيننا رغم غياب الجسد، وكيف يغيب مثله وهو قد ترك فينا ما لا يمكن أن يغيب أو يندثر أو حتى يلفه النسيان، فأثر العظماء لا يُمحى وتاريخ الأحداث العظيمة باقٍ لا يزول إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهكذا كان مصطفى من العظام الذين تركوا أثراً وبصمة على الغناء السودان ستظل خالدة ومذكورة ما ذُكر الغناء السوداني، وحسبي هنا في مقام تذكر ابداعات الراحل العزيز أنه لم يكن مبدعاً فذاً فحسب، بل كان صاحب كرامات غنائية، ومن كراماته التي أذكرها أنه غزا حتى قلب قريبنا الورع الذي لم يكن يناديه أحد إلا بلقب «مولانا»، فرغم أن مولانا هذا لم يكن يسمع أو يردد سوى قصائد المديح وآيات الذكر الحكيم، إلا أننا ضبطناه في بعض خلواته (متلبساً) وهو يترنم بصوت هامس بـ«غدار دموعك ما بتفيد في زول حواسو اتحجرت، والسمحة قالوا مرحلة بعدك الفريق أصبح خلا» وغيرها من أغنيات مصطفى الأبكار أول ظهوره، ومن كراماته التي أشهد عليها أيضاً أنه استطاع أن يرقق ويرطب وجدان زميل لنا ويرتقي بذوقه وينقله نقلة حضارية كبيرة من حالة البداوة والفظاظة التي كان عليها، حيث كان مصطفى هو أول فنان يجبر هذا البدوي القح على متابعته واقتناء أشرطته، فصار بعدها رقيق الحاشية رطب الوجدان حلو الكلام... رحمك الله يا مصطفى، ورطّب الله قبرك كما رطبت وجداننا وجملّت حياتنا....

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2307

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#276843 [Mohamed Omer]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2012 06:31 PM
من كان بيسمع مصطفي صنّة ووهج صوتو...إنطفى....ومن كان بيسمع .. ما اصطفى ..حيْ بي قضيتو وبس كفى ...مصطفي مشروع الحلم الفسيح ونحن بايرلندا نعد لحفلة تآبين الراحل المقيم بصورة مختلفة تكون انطلاقة لتحقيق حلم مصطفي ونورا وحلم كل سوداني.. بوطن ساكت.. وطن نضّام..وطن مافيهو اى كلام ..وطن صابر..وطن علاّم..وطن آخر..وطن قدّام..وطن ساهل ولاب ينحام..وطن ماهل..وطن قوّام..فرد واحد..عديد أقوام..وطن خالد..علي الايام...وطنّا وبس..في جوفنا اندس..ألف..ميم ..لام..اريحيتو. مسيحيتو...وسماحة إسلام ورسالتنا كل شرفاء بلدى... من كنّاك..ماخنّاك..لافينا الضلالي العاق..ويا حاسب سكاتنا رضا..أماني بطونّا ماها غُراق؟؟صُدُورنا علي البعادي زقاق...ضهورنا إلى المنادي رقاق..رضينا بلا قرن ننساق..وحين نحرن جبل يا ساق..الجرّب يطير ماب يمشي ولوحّرت عليه الأشواق ومن قُولب لهيب الشمس..ما كوّش من الرقراق؟؟وطن لو رزّة يكسر الرزّة والدعوة لكل محبي الوطن ومصطفي


#276045 [طلال دفع الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 06:02 PM
نحييك على هذا الغوص.
و نحيي مصطفى في وجوده الزماني ، و نترحم عليه في غيابه المكاني.


#275951 [ابوعلا]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 04:07 PM
مصطفى لا يتكرر


#275894 [احمد حسبالرسول ادم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 02:47 PM
ومن منا لم ترق حواسه حين الاستماع لابو السيد ذلك اللانسان المسكون بالسوداناوية المفرطة والذي بقدر ما استمعنا له كاننا نسمعه اول مرة ابو السيد الذي اختزل السودان باهله وطيورهواشجاره وروكيبه في اغنياته لك الرحمة ابو السيد بقدر ما قدمت لهذا البلد الذي نحبه كحبك له....


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة