المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سلاما مع الخالدين سالم احمد سالم
سلاما مع الخالدين سالم احمد سالم
01-16-2012 08:54 PM


سلاما مع الخالدين سالم احمد سالم

محمد فضل علي/ ادمنتون كندا
[email protected]

ومضي الي رحاب ربه سالم احمد سالم الذي يستوي ظاهره وباطنه في كل الاحوال عاش الحياة ذاهدا من غير انكسار معتدا بنفسه كان صموتا يحب الصمت ولم يذهد الناس وسالم الذي تربطني به صلة نسب وقرابة عاش معظم صباه وشبابه في منطقة الخرطوم جنوب والحلة الجديدة وكان منزل والده العم احمد سالم محطة لاهلنا وعشيرتنا من منطقة الشقالوه وغرب شندي الذين يقصدون العاصمة وباقي اقاليم البلاد وتعلق قلبه مبكرا بحب القراءة والاطلاع وحب الحق والخير لجميع الناس وهو ليس من جيلنا ويكبرنا في السن وكنا نسمع عنه في محيط الاهل والعشيرة ولم نعايشه معايشة لصيقة وانخرط الراحل المقيم في العمل الصحفي بصحيفة الايام منتصف السبعينات و ايام مايو ولم تكن هجرته التي قادته الي الهجرة الكبري ورحاب الله هي هجرته الاولي ولم تبداء مع زمن الانقاذ فقد بداء سالم التمرد علي سلطة مايو وسياساتها عندما كانت البلاد تعيش حالة يسر نسبي في كل احوالها وبصورة لا تقارن بما اتي بعد مايو من عهود وحكومات ومع ذلك كان يري مالا يراه الاخرون وكان يجاهر بما يعتقد جهرة وفي وضح النهار وكان اسلوبه لايروق للكثيرين من المتعشمين في النظام وسدنته ومن الذي ياثرون السلامة ويخشون بطشه والتشريد وقوانين الصالح العام ولما اذداد الضغط عليه قرر الخروج من البلاد وكان له ما اراد ومضت الايام والسنين وعاد سالم احمد سالم الي البلاد في صبيحة احد ايام 1986 بعد قيام الانتفاضة والتغيير الذي حدث في البلد وانضم مع زوجته الفرنسية واطفاله التؤام انذاك الي شجرة نقابة الصحفيين وبرلمانهم الذي لم يدوم كثيرا ومنتدي النقاش العام وملاذ المفصولين من الصحف الخاصة والمتمردين من كل جنس ونوع كنت تجده مع ابناء جيله في المهنة ومدرسة الايام كان يسعد بمجالسة عمنا المرحوم عمر عبد التام ومع مكي عبد القادر من الميدان والراحل المقيم الشاعر ابوامنه حامد والاجيال الجديدة من الصحفيين عتيق والنحاس وهاشم كرار ومعاوية جمال الدين ومحمد خير كانت الناس تتبسم وتحاول التغلب علي الواقع العام والخاص الذي لم يكن يسر البال كما يقولون الا سالم احمد سالم فقد كان نسخة من ذلك الشخص الذي قالوا في وصفه هينا تستخفه بسمه الطفل قويا يصارع الاجيال وظهرت علي وجهه وبكل وضوح اعراض خيبة الامل الكبري في واقع مابعد الانتفاضة التي عاشها في داخله منذ سنين مضت في موقف لم يتغير وقراءة مبكرة للنهايات المتوقعة لحكم مايو كان حزينا مغموما ومظاهر الفوضي والانفلات والانقسام وضياع الامال في الاستقرار وسلام الجنوب كان تعبر عن نفسها وعن ذلك الواقع ليس بعيدا عن شجرة النقابة التي اصابها نصيب معتبر من مسيل الدموع واحجار المتظاهرين المتقاتلين في مسيرات امان السودان وعدم امانه واشياء من هذا القبيل افتقد الناس سالم احمد في صبيحة احد الايام وكان قد غادر السودان بلارجعة سنين مضت بعد ذلك واتت الانقاذ وتفرق سامر الباقين من الناس وتوزعوا علي اركان الدنيا الاربعة ثم لاح لنا طيفة الصبوح وملمحه الصادق الصدوق وكتاباته الاكثر صدقا واملا في غدا مشرق لم ياتي بعد وذلك عبر شبكة الانترنت وموقع سودانيز اونلاين ومن مفارقات القدر اننا حاولنا مراسلته مجرد المراسلة ولكن تم منعنا من الاستمرار بواسطة العسعس الاليكتروني المدسوس وسط الناس بجراءة نادرة من قطاع الطرق الاليكترونيين والمرتزقة المتلونيين وقراصنة هذا الزمن من الموزعين لبعض منتجات المطابخ الامنية الذين جعلوا التواصل بيننا وبين سالم وغير سالم امر شاق وعسير لانهم ممولين ومتفرغين وهذا هو الفرق بينهم وبين الناس ولكن الي حين وحتي اشعار اخر ولابد من صنعاء السودانية وان طال السفر ولابد من محاكم العدالة الانتقالية, اللهم ارحم سالم وعوضه الجنة عن صدقة وعفته واخلاصة ونقاء دواخله وسريرته وحبه لوطنه ومن هذا الحب نوع يرتقي الي مرتبة العبادة ونشهد ان سالم كان من هولاء العابدين الزاهدين المحبين لبلادهم وللناس الاخرين وانا لله وانا اليه راجعوان.


http://www.youtube.com/watch?v=5wsJ8Gt7AQQ


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1075

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#279290 [منال الماحى]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2012 06:03 PM
بسم الله والحمدلله وانا لله وانا اليه راجعون
ادعو معى الرحمة للخال سالم واسكنه الله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء..
اخى كاتب المقال لن اقول شكرا لانك من اهلنا ناس الشقالو ،يعنى انت خالى برضة ..والرجال يظهرون عند الشدائد..ولكن رحيل سالم بداية لنقف صف واحد فى وجه مصاصى دماء شعبنا وآكلى قوته..انا بت رابحة احمد سالم واسمى على الفيس manal taha taha


محمد فضل علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة