المقالات
السياسة
مؤتمر علمي.. مؤتمر غير علمي
مؤتمر علمي.. مؤتمر غير علمي
12-16-2015 04:06 PM


مؤتمرات تنعقد و أُخري تنفض حتي أضحت ظاهرة تستوجب التوقف للنظر فيها-الآن يُنظم مؤتمر علمي و عندما تتمعن في الإعلان قد يتبادر إلي ذهنك بأن ثمة مؤتمرات غير علمية ! و عندما تُدرك بأن المؤتمر ينظمه مركز قومي للبحوث لا تملك إلا أن تعجب و يزداد العجب إذا ما علمت بأن هذا المؤتمر يجئ في سلسلة بلغت العشر ! ولك أن تتسآل ،هل ثمة مؤتمرات غير علمية ؟ وهل يقصدون بأن المؤتمر يختط نهجاً علمياً في تنظيمه ؟ أم يتناول قضايا ذات شأن بالبحث في العلوم البحته ؟ مقابل العلوم التطبيقية أو العلوم الإنسانية. و من يُلم بالمركز القومي للبحوث يعلم بأن له في كل فروع العلوم التي ذكرتُ نصيب – فهنالك وحدة للبحوث الإقتصادية و مركز للبحوث الطبية.و بذلك لا ندرك كنه التوصيف المذكور.لعله من الأخطاء التي يقتفيها البعض وتصبح خطأً شائعاً !
ودعوة للنظر في جدوي مثل هذه المؤتمرات لأسباب شتي :
1- ما هي نتائج و مخرجات المؤتمرات؟
2- هل تم تبني تلك المخرجات و التوصيات ؟ وهل تم الأخذ بها ضمن سياسات الدولة ؟
3- هل هنالك تشابه بين توصيات المؤتمر الأول و المؤتمر الثاني و...العاشر ؟
4- ما هي الجدوي الإقتصادية لأي مؤتمر؟
ويبقي السؤال الأهم حول فوائد المؤتمرات ؟ هنالك إدراك لمن يسعون لتنظيم أي مؤتمر بأنهم سيجدون إستجابة من متخذي القرار وذلك لسبب واحد وهو بأن الحكومة في محنتها و حصارها المتوهم أو الحقيقي ستستجيب و ستدفع بسخاء لتنظيم المؤتمر ! حتي تشعر بأنها غير محاصرة ! لذلك نري ظاهرة المؤتمرات الكثيرة.بينما تحجم عن دفع مبالغ زهيدة لبحث علمي مهم و ذي جدوي !
وقد يعجب الكثير من الناس حين يعلمون بأن أحد المؤتمرات تم تنظيمه بإقتراح من أحد المنظمات الإقليمية ذات الشأن لمقابلة ديون الجهة الحكومية لدي تلك المنظمة – وهي عبارة عن رسوم العضوية السنوية المتراكمة.
عضوية بعض المؤسسات الحكومية أو الخاصة في كثير من المنظمات الإقليمية و الدولية لا تجد إستجابة من الحكومة لدفعها، بالرغم من الفوائد التي تعود علي البلاد.وهنا تبدو المفارقة العجيبة و التي تعضد ما ذكرتُ .وهو أن الحكومة في عزلتها تدفع بسخاء.
وعودة لجدوي مثل هذه المؤتمرات قد يكون مفيداً إيراد بعض الوقائع:
1- عند دعوة أحد الباحثين للمشاركة في أحد المؤتمرات ، رفض مُعللاً ذلك الرفض بأن المشاركات الخارجية أكثر جدوي له – حيث يستفيد من فوائد السفر المعروفة - ... إكتساب معرفة و صحبة ماجد و شيئاً من الفلوس وتغيير و ربما أكلات طيبات.
2- كثير من الأوراق مكررة وقد تُعاد دونما تعديل.وقد أشار أحد الباحثين لهذا الأمر في أحد المؤتمرات.أمانةٌ يجب الإشادة بها !
إن جدوي المؤتمرات- العلمية و غير العلمية موضوع للبحث ،للنظر في تكلفتها بالمقارنة مع ما يُرصد من أموال للمراكز البحثية و في فوائدها المعروفة و غير المرئية.سنري مفارقات عجيبة ! وعلي مركز أو معهد الأبحاث الإقتصادية القيام بهذه المهمة أو أحد كليات الإقتصاد.ليتم رصد كل المؤتمرات التي تم تنظيمها منذ الإستقلال و في كافة المجالات ولمخرجاتها و توصياتها و تكلفتها.
ويبقي السؤال هل مثل هذه الأنشطة و التظاهرات تساعد في إخراج الحكومة من عزلتها ؟ أمرٌ مشابه لتوظيف جهةٍ أجنبية لتزيين وجه الحكومة !
ولعلها سانحة للتذكير بضرورة التركيز في مجالات البحث العلمي علي ما يمكن أن ننجز فيه و ما لا يُكلف كثيراً مثل: الرياضيات و الفيزياء النظرية النظرية و الكمبيوتر أو البرمجة الحاسوبية و علوم الإجتماع و النفس .أولويات توضع في سياسات الدولة و تخصص لها الأموال بدلاً من تبديدها علي تظاهرات لا فائدة منها !

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل آدم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة