المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الية محاربة الفساد.. حديث المواجع..!ا
الية محاربة الفساد.. حديث المواجع..!ا
01-17-2012 06:58 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الية محاربة الفساد.. حديث المواجع!

نونة الفكي
[email protected]


لا يعني الإقرار لجماعة الإنقاذ بالخبث الشديد والدهاء الماكر في تدبير المؤامرات وتنفيذ الاغتيالات وتصفية الخصوم وإخلاء الساحة من معارضة ذات قيمة أن لديها القدرة على الخروج من مستنقع الفكر الحركي الآسن والاستشراف إلى مقام الدور الطبيعي في تولي أمر الدولة كحكومة.
قرار تكوين آلية لمحاربة الفساد إما أن تكون حلقة في سلسلة حلقات المكر الخبيث لما تبقى من مقدرات هذا البلد التعيس أو انها فلتة لسان من رأس الدولة كالعهد به في النطق بما لا يعي. ومن المؤسف في موسم التردي والضآلة أن يتحدث المتخصصون ويفذلك الحديث إعلاميو زمن الرداءة دون أن يتطرق الحديث في أمر تكوين المفوضية الموعودة عن الصورة العبثية في مهام المفوضية بآلية قائمة على مقالات نجوم الإعلام المتأنقين أو استطلاعات منسوبي الصحافة الجدد.
وفي دوامة اللغط الإعلامي الذي ولغ فيه الكثيرون جاء إقرار الجميع في شبه إجماع ودون وعي أن ظاهرة الفساد سمة اتصف بها حكم الإنقاذ واقترنت بممارسات أرزقية المؤتمر الوطني. وقد تبينت سطحية الأحاديث عن الموضوع في استغراق المشاركون ومن وراءهم مقدمو البرامج خلال اللقاءات التلفزيونية والتناول الصحفي بما طفح في المحاورات الغثة أن ملاحقة الفساد ستكون قاصرة على تناول الفوضى المالية وما اهتبله اللصوص من مال الشعب وشيدت به العمارات والمساكن الفاخرة وانشأت به الشركات والمزارع و ما تم من صفقات وتسهيلات وإعفاءات وتصديقات ورشاوى وسرقات وفضائح وجبايات بلا ضوابط واتاوات بلا حساب وكل ما يشاهد عيانا وعلى الملأ من وتسيب يجري نهارا جهارا على مرأى ومسمع من الشعب ومن الحكومة.
ما تم نهبه من مال الشعب ضاع ولن يسترد فقد أهدر في بناء الدور وابتلعه بذخ الحياة المترفة والمركبات الفارهة والزيجات المتعددة وسبكته أيدي الصاغة حليا في أيدي الغواني والتهمته الأفواه في الليالي الملاح وسافر في تيه الأرصدة بأرقام سرية لبنوك مجهولة خارج حدود ما تبقى من السودان الشمالي طوال عقدين من الزمان لرموز وأسماء إنقاذية معروفة وآلاف الأيدي المتسللة الغير معروفة ولن تستطيع قدرات بشرية أيا كانت أن تطال هولاء اللصوص، وأمرهم موكول لعدالة السماء في يوم الدينونة حيث لن تكون العقوبة مصادرة أموال أو غرامة أو سجن وإنما هي عقوبة قررها المولى عز وجل لتناسب الجرم الذي جنته الأيدي الآثمة.
رغم ما يشاع أن بين العشرة المبشرين من الإنقاذيين أيدي عفيفة لم يدنسها اهتبال مال الشعب وضمائر يؤرقها هذا النزق المستشري في النظام وهي تتبرم على مضض فإني أعتقد أن هذا الشعور الذي تمخضت عنه مفوضية الفساد قد تأخر كثيرا فقد نهب البترول في عهد البترول و بيعت الأراضي وضاعت الزراعة والصناعة وأحتلبت البقرة حتى آخر قطرة و لم يتبقى ما ينتهب إلا عرق الكادحين وبقايا من دم في الجسد المريض.
حتى لا تعود لنا الذكرى الموجعة بإخفاقات مفوضية الإنتخابات وتدور الأمة في فراغ الوهم أتمنى أن تبدأ المفوضية الجديدة لمحاربة الفساد من فورها في عمل تشريع قانون وعقوبات رادعة وآلية فعالة لملاحقة ومساءلة وتعقب كل يد تسببت أو اسهمت أو شاركت أو غضت الطرف عن قتلى بيوت الأشباح و موتى الإهمال في وزارة الصحة وإهدار كبرياء ورجولة الرجال واغتصاب النساء وأوجاع الذل والهوان في حلوق الكرام وتشريد كفاءات الخدمة المدنية بدعوى الصالح العام وهجرة الملايين في اغتراب متواصل وزلات أٌقدام الحرائر الطاهرات تحت وطأة الجوع والحوجة وما تسرب من داء الرشوة بسبب الغلاء والعجز وما أصاب النفوس من نفور عن الدين وما أصاب أخلاق الأمة من أورام وما أصاب التعليم من دمار وما اقتطع من جسد البلد وأهدر من مال الأمة في حملات ترشيح الرئيس ومصروفات إعداد العدة للجموع لتهتف للرئيس وعبث الإحصاء السكاني ومهرجانات الدورة المدرسية والفلل الرئاسية والمدن الرياضية والمكافآت الولائية والأراضي الحكومية والكثير مما يستحق أن تنشا له منصات المحاكم لمعرفة الحقيقة وتحقيق العدالة وما سوف يتداعى خلال التحقيق والتحري من كشف حقائق تزيل الدهشة والذهول عن المليارات التي تعبث بها أيدي القلة في بلد يعاني أهله الجوع و مصنف عالميا تحت خط الفقر. و آ آآآآخ يا بلد.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نونة الفكي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة