من هو أواكس عمر
01-18-2012 10:59 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

من هو أواكس عمر

أحمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

كثيرا ما سُئلت لماذا لا تكتب في السياسة ؟ وإجابتي دائماً السياسة هي الغموض والأسرار وما نراه وما نشاهده منها لا يمثل إلا 1% تقريباً.لكن رغم ذلك اريد اليوم ان اكتب في السياسة وبطريقتي.وليغفر لي المتمرسون كاتمي اسرار السياسة سذاجتي.
ومن عقود والحرب بين اسرائيل والعرب قائمة والهزائم ايضا قائمة ولا نصر إلا في اكتوبر وحتى نصر اكتوبر أو رمضان قيل فيه ما قيل من انه تمهيد مصنوع لكامب ديفيد وما ذكرت كامب ديفيد ومقاطعة العرب لمصر الا وذكرت نكتة الرئيس انور السادات وسخريته من الرؤساء الذين قاطعوه حيث قال: اقطع دراعي لو كان الشاويش علي عبد الله صالح لو كان عارف كامب ديفيد راجل ولا ست.
ولكن حتى ولو سلمنا بنظرية المؤامرة لن ينكر احد دور الدعاة الاسلاميين في رفع الروح المعنوية للجيش وإعادة ثقته في نفسه بعد هزيمة 67 أو النكسة او حزيران كما يحلو لأهل الشام أن يسموه حسب شهورهم السريانية.
غير ان مثلاً عربيا مشهوراً يقول: ولكل شئٍ آفةُ من جنسه حتى الحديدُ سطا عليه المبرَدُ. الحرب القادمة هي ما لم يتخيله حتى انشتين ويقال ان ان انشتين سئل مرة عن الاسلحة التي تستخدم في الحرب العالمية الثالثة قال : لا ادري عن اسلحة الحرب العالمية الثالثة ولكن أسلحة الحرب العالمية الرابعة هي الحجارة والعصي. في اشارة لأن العالم سيبدأ من الصفر. نقول لانشتين اسلحة الحرب العالمية الثالثة هي حرب الالكترونية وكما يتحدث البعض عن الطائرة بدون طيار والاسلحة الموجهة بالاقمار الاصطناعية فاليوم غزا المدعو (أواكس عمر) السعودي الجنسية، حسب ما لنا من معلومات سبقنا وقدرناه 1 % من الحقيقة، هذا الغازي والذي اخترق المواقع الاسرائيلية وفعل فعلته الاولى وكشف آلاف بطاقات الائتمان والتي تحسب عالية الحماية إذ فك شفرتها يعني التلاعب بالمال كما يشاء ويفقد الاسرائيليون ثقتهم في دولتهم التي يعتبرونها الاقوى.
اليوم غزا اواكس عمر ليس بطاقات الائتمان وإنما البورصة الاسرائيلية وأعادها لبورصة متخلفة بين عشية وضحاها. وزاد الشعر بيتاً واخترق موقع شركة الطيران الاسرائيلية (العال) وعطله تماماً. وجاء رد العال على الخبر غامضاً انظر(\"العال تدرك أن الحرب الإلكترونية تصاعدت ضد إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين، والشركة تراقب عن كثب نشاط القرصان السعودي\".
عشرات الاحتمالات ، يمكن ان يكون الفعل حقيقياً ويمكن ان يكون لعبة اسرائيلية لابتزاز السعودية والتي طالبتها اسرائيل بتعويضات عن ما لحق باليهود في صدر الاسلام تخيل وصبرا وشاتيلا وغزة لم يمر عليهما ثلاثين سنة . ( بالله شوف جنس الحقارة دي) بالمناسبة الحقارة اذا قرئت بالدارجة السودانية خير وبركة ولو قرئت بالفصحى ايضا خير وبركة وكله في محله.
لا نملك إلا ان نقول لله درك يا (أواكس عمر) حاربوهم بأسلحتهم.
قريباً القطن وشركة الأقطان.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2341

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#278668 [WANDER]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2012 06:36 PM
بمناسبة القطن والهكر!!نحنه ممكن نستعين بالهكر عشان يدخل حسابات الجماعه ويفشي الاسرار ونعرف شنو حكاية القطن واللغف والذي منو!! طبعا نحنه بنوكنا يكفيها هكورري صغير عشان يجيب كل الفضايح!!


#277355 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 02:34 PM
قام تاني جاب سيرة البحر


#277302 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 01:29 PM

ونحن فى انتظار القطن والاقطان فى شوق

تم دعم لسعر القنطار بمبلغ100 جنيه وأسموه ( ترفيع ) للتدليع !!!!!!

هل سيذهب هذا المبلغ للمزارع ؟ كلا وحاشا واليكم الاسباب

التكلفة اصلا عالية قرابة 4 قنطار للفدان ومهما انتج المزارع فى ظل تدهور الرى وعدم

مكافحة الافات لن يوصل لسداد التكلفة .

اذن الربح مستحيل ويكون اصرار الشركة لدعم القنطار حماية لها من الانهيار ويقبض

الزارع الريح كالعادة . وتزداد الشركة غنىً والمزارع فقرا

السيد وزير الزراعة بشّر بتمويل المالية للقطن والقمح العام القادم لانهما محصولان

استراتيجيان والسؤال الاستراتيجى ايضا هل يتم التمويل عن طريق شركة القطان

باسلوب النمروذ بن كنعان ، الذى حاجّ ابراهيم فى ربه .

تذهب هذه الشركة غير مأسوف عليها . عسى ينصلح الحال


أحمد المصطفى
أحمد المصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة