جن أحمر يشرب العرقي
08-20-2010 01:54 PM

جن أحمر يشرب العرقي

أحمد الملك


عليكم الله لو ما عرستوا لي الشافعة دي !.

مخطوبة والله يا النور.

اشتهر في الحلة أن كراعه (خدرة)، ما أن يشاهد فتاة ما في احد الاعراس ترقص مثل عود من البان حتي يهجر النوم عدة ليال قبل ان يطلبها للزواج ليعرف اما انها : مخطوبة، او انها : تريد ان تقرأ، ويعني ذلك انها لا ترغب في الزواج منه وبعد ايام ينطلق صوت الزغاريد فيتساءل:

دة عرس منو؟

دة عرس فلانة.

فيقول وبراءة الاطفال في عينيه: ما قالوا دايرة تقرأ!

لا يعرف أحد كيف سيمول زواجه، لا يملك دخلا او عملا، يصرف مافي الجيب وما في الغيب (كما يقول خالد الكد) علي العرقي، مرة أعلن احدهم بفخر:

لقد اوقفت الشراب وكانت تبقت لي زجاجة عرقي من المخزون القديم دلقتها ارضا.

شعر النور بحزن فقد شخص عزيز، يا زول انت ماك نصيح؟ تكب النعمة؟

ما كان تديها لي اشربها وتلقي الأجر!



يتعامل مع والده كشقيق أصغر،

أبوي جيب سفة.

ويعطيه والده سفة.

خد يا ابوي لف لي سيجارة القمشة دي إنت خبرة في الشغل دة!

يضحك هو وهو يضع السيجارة المحترمة في زاوية فمه ويقول : اول مرّة اشوف والد يخرب ولدو!

ابوي اديني الف جنيه.

يعطيه والده خمسمائة.

البخل العليك شنو، داير تشيلها معاك لامن تموت.

ويقول والده: الباقي حتشيلو براك!

يضحك، يعرف ان والده يريد ان يقول له انت حرامي، كلما وجدت(فرقة) ستسطو علي اموالي السائلة والمنقولة، ذلك انه لن يتردد ان كانت هناك قعدة في ان يسطو علي زريبة الضأن، يعرف والده ان جزءا من ثروته الحيوانية تحول الي مواد تستخدم في البهجة، يستبدل العتود بزجاجة عرقي. الخروف بزجاجتين وطبق من الشية.



ذات مرة كان والده يؤم الناس امام المسيد في صلاة المغرب، حين مر النور من امامهم ذاهبا الي البيت، انتبه والده انه نسي المحفظة في البيت فترك الصلاة وانطلق خلف النور، لحسن الحظ استطاع ان يصل الي المحفظة قبل ان يجدها النور، وضعها في جيبه وعاد ليواصل الصلاة.

سمع الله لمن حمده.

بعد الصلاة سأله الجماعة، كيف تطلع من الصلاة وترجع تاني تتمها!

فقال بغضب: انتوا ما شفتوا النور!



كنت وين يا ولد؟

كنت في السما!

وجايي ليه ما كان تقعد هناك!



ابوي داير لي تلات الف.

ماشي تسكر بهم

لا ماشي اشتري جلابية، هدومي بقت زي هدوم الشحاتين.

في المساء يعود بنفس جلبابه الممزق وهو يزحف ارضا من فرط السكر.

يقول والده حين يعبر من تحت أنفه في الفناء برائحة العرقي التي( تصم الاذان): مشيت سكرت بيهم.

فيقول مبتهجا: يذهب الحرام من حيث أتي!

يضع والده المسبحة جانبا:

حرام يا ابن الكلب!

أبوي حقو تعرس ليك مرة صغيرة، شوف حياتك، نحن كبرنا خلاص!

ويتساءل والده ضاحكا: إنت كبرت حالتك !؟

تمضي ايامه ويتواصل اخضرار قدمه وجفاف جيوبه، تتعالي الزغاريد في قيظ القيلولة: ويقول هو : البت ما قالوا دايرة تقرأ!.

يضحك والده وينسي هو بسرعة، مجرد ان يحل المساء، ورغم انه لا يصلي يقول : بعد العشاء ما في اختشاء.

ذات يوم جاء سكرانا نهارا، قال والده: انت بقيت العشاء ذاتو ما قادر ترجاه! والله عشاك بقي ضهر!

وجدته ذات مساء يبكي في قعر جدار، ساعدته ليمشي، كنت أحمله تقريبا وهو يبكي تارة ويغني تارة اخري:

أنحن الحارة بندورها.. عارفانا ..

انت بتغني بتقول شنو؟

فقال : دة كلام كبير .. انت ما بتقدر عليه!

سحبت يدي التي تسند ظهره فسقط ارضا وواصل بكاءه، عرفت أنه ممكون وأن الصبر (غلبه) سألته عن اسم الفتاة التي سنسمع غدا زغاريد فرحها فقال:

سميرة!

سقطت انا ارضا هذه المرة من فرط المفاجأة، كنت انا ايضا أحبها سرا، أجلس في ساعات العصاري فوق كثبان الرمال لاحظي بابتسامتها العابرة للأزمنة، حين تمر في طريقها لرعي البهائم، أجد دائما عذرا ما لأعيد البهائم الي الحظيرة مبكرا وأسلم نفسي للصدفة التي تضعني في طريق ابتسامتها. التي تساوي أكثر من ألف ميعاد، كنت أدخرها لزمان اخر، شئ ما في براءة ابتسامتها وفي مغيب الشمس الساحر فوق كثبان الرمال وفي أشباح أشجار المسكيت المتناثرة في الافق الغارق في السراب، اوحي لي أننا يجب ان ننتظر دورة زمان اخري قبل ان نتطلع الي تغيير حياتنا، كنت أظن ان احدا لا يراها غيري، تقطن مع امها في بيت صغير بين كثبان الرمال شرق القرية ولا يراها احد الا نادرا ومن علي بعد لا يمكن معه تمييز أجمل ابتسامة في العالم، يحرسها صياح الديكة في صباحات الرمال. حين اسمع صوت صياح ديوكها اعرف انها ستعبر بوجهها الجميل فوق الكثبان في طريقها الي المرعي البعيد الذي تزدهر في أطرافه أجمة نبات الحلفاء.



تركته ارضا وذهبت لاوقظ والدي كان صحن العشاء لا يزال بجانبه والمسبحة في يده حين أخلد للنوم، استيقظ مذعورا وقال: اختك اتلدغت يا ولد، كان يحب فاطمة أكثر من اي شئ اخر في العالم، قلت له: اريد ان اتزوج.

نفض غبار النوم من وجهه بالمسبحة وقال: انت جنيت يا ولد ما تنتظر الصباح.

قلت بثقة: اذا انتظرنا للصباح سنسمع صوت الزغاريد قبل ان نصل الي بيتهم.

قال والدي ما الذي حدث؟

قلت النور أعلن قبل قليل انه يريد ان يتزوجها !.

خرج والدي معي وحين انطلقت الزغاريد ليلا كان النور لا يزال سكرانا لا يستطيع حراكا في حفرته.



في اليوم التالي قال لي: المرّة دي وفرت علينا نسمع حكاية البت دايرة تقرأ!.

قال لي : كان والدي مضربا بالامس عن تسامحه، أخفي بهائمه ومحفظته، حتي الحمار لم أعثر عليه، تذكرت أن ناظر المدرسة يرسل أحد الخفراء ليحضر له العرقي في وقت محدد، كمنت له في الظلام وحين اقترب الرجل بحماره وهو يحمل الكنز خرجت له فجأة في ضوء النجوم وأنا عار كما ولدتني أمي فقط أضع فوق رأسي خرقة حمراء، فرمي الكنز وترك الحمار وولي هاربا وهو يصرخ: الجن الأحمر!

قال لي : نتيجة سكرة أمس بقت من صالحك، عرسنا ليك، وأعلن سماحه بضحكة قائلا: يعني انت عرست بالحرام!.



تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 2985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة