ماذا بعد زواج النملة
01-18-2012 06:33 PM

ماذا بعد زواج النملة

درديري كباشي
[email protected]

في أوج هوج الانقاذ في منتصف التسعينات جلس اثنان من الحدادين اصحاب الورش امام ورشتيهما يشكيان همهما لبعض .. بعد ان حاصرتهما الجبايات والمشاركة في كل منتجاتهم تحت اسم رسوم الانتاج التي كانت تخصم من كل منتج يصنعونه وقبيل بيعه وكادت تقصم ظهورهم بل قل تسببت في اغلاق كثير من الورش..
قال احدهما بعد أن جر شهيقا عميقا تعبيرا عن حسرة العاجز بعد ما دفع ما طلب منه مقابل ما هد حيله وهو يصنعه (:تعرف الحكومة دي زوجتنا النملة عديل كدا) .فرد الآخر مبديا اكثر تحسرا ( النملة الجميلة ذات الكفل دي ؟؟) .. منتهى السخرية والكوميديا السوداء .. وكل هذا وذاك كان في زمن لازال السودان يحتفظ فيه بحدوده ومساحته المليونية والحرب ضروس لكن في جنوبه فقط .. ودارفور آمنة سالمة .. ولازال جنيهه الى حد ما يقارع الدولار والعملات الاجنبيه .. كما لم يطمع الجيران ويعتدون على حدوده بعد ..
بعد ذلك الزواج الميمون من النملة الحبيبة لم نكن ندري ان ما يليه أمر ... استعرت الحرب بلغت أوجها . وتم التجنيد القسري للموظفين وطلاب الجامعات .. واصبح الاحتفاظ بوظيفتك او خانتك في الجامعة يتم عبر بوابة الدفاع الشعبي ... وترقياتك وتوصياتك ومكانتك تزداد رقيا بازدياد زياراتك وغزواتك لميدان القتال .. يلتف الناس حول التلفزيون في كل جمعة ليشاهدوا برنامج في ساحات الفداء .. ليزف لهم انباء استشهاد ابنائهم ... اختلطت المفاهيم بالقيم ودخلت الاتراح في الافراح .. وظاهرة الغناء في بيت البكاء التي كانت بدعة لم يسبقنا عليها أحد لا في السلف ولا نظنها في الخلف ستحدث .. سيارات وزفات وتكبيرات وتهليلات وسرادق عزاء تنصب فيها مكبرات الصوت وفرق موسيقية وغناء جهادي ورقص مخلوط بالتكبير والتهليل .. وفرح مصطنع بطعم اللالوب ...المر فيه اكثر من الحلو .. وحرم الثكالى حتى من الحزن بحجة ان الشهيد لاحزن عليه لانه عريس يزف الآن الى الحور العين .وطرائف من نوع الام التي قالوا لها انه ولدها الآن عريس في الجنة وقالت بسخط انه ولدها (لسع مابقى للعرس ). وقصص خيالية تروى في ساحات القتال عن خراف سلمت انفسها لتذبح .. بل اصبحت الخراف تراود المجاهدين عن نفسها كما قيل في عدة نماذج .. وكم من شهيد زف خبره وكراماته عبر التلفاز من اهله وعبر البرنامج عن ابتساماته ورائحة المسك وركوبه للسحاب.
لكنه عاد بعد أيام يحمل شنطته ويروي روايات مختلفة عن الذي قيل .. بعد كل هذه الفنتزايا والبروبقاندا والبانورما .. يعود الشيخ الكبير ليقول للناس انه لم يكن جهادا .. بل سحب صفة الشهداء عن ضحايا الحرب دون حتى ان يعتذر لذويهم .. وكأنه أخذ توكيل من الجنة يدخل فيها من يشاء ويحرمها عن من يشاء ..
تأتي اتفاقية السلام ويفوذ فيها الجنوبيون باستقلالهم .. وليت الاتفاقية كانت قبل عشرات السنين لحقنت دماء كثير من الضحايا ... حقق الجنوبيون بالسلام ما لم يحققونه بالحرب .. قلنا بعد عرس النملة وعرس الشهيد آن الآوان ليستريح المواطن السوداني .. ولكن تأبى الحرب اللعينة الا ان تشتعل من جديد في شرقه وغربه وجنوبه البديل ..أليس فيكم رجل رشيد يقول لنا ان روح الانسان ودمائه اغلى من الارض ومن كل كنوز الدنيا .. وهل ما بين الاطراف المتحاربة لا يحل الا بموت أحد الطرفين ... المصيبة تدور حرب من أجل الكراسي والسلطة بأسم الدين ويكون ضحاياها غلابا فقراء لا يعرفون حتى من أين يأتيهم الموت ..تهدم بيوتهم وتهلك انعامهم ويهيمون في الصحاري والغابات .. اذا تبعوا المعارضة قاتلتهم الحكومة بحجة تطهير التمرد واذا تبعوا الحكومة قاتلتهم المعارضة بحجة الخيانة ..
الغريبة بعد كل هذا الانين والجراح يقف قادة الانقاذ في المنابر والقنوات يتباهون بحضورهم وانقاذهم للبلد . ولو لم يأتوا لكان حدث وحدث وحدث .مهما حدث. نقول كما قال الامام ( ليس في الامكان أسوأ مما كان )


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#277672 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 11:08 PM
\"ماذا بعد زواج النملة\"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلاق القملة


#277623 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 09:33 PM
عجيب لكن يا الدرديري لخصت الحكاية وثلاثة وعشرين سنة في نص صفحة ... لكن اسلوبك رائع وخسارة في السياسة كان المفروض تكون كاتب روائي


#277578 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 07:54 PM
استعرت الحرب بلغت أوجها . وتم التجنيد القسري للموظفين وطلاب الجامعات .. واصبح الاحتفاظ بوظيفتك او خانتك في الجامعة يتم عبر بوابة الدفاع الشعبي ... وترقياتك وتوصياتك ومكانتك تزداد رقيا بازدياد زياراتك وغزواتك لميدان القتال .. يلتف الناس حول التلفزيون في كل جمعة ليشاهدوا برنامج في ساحات الفداء .. ليزف لهم انباء استشهاد ابنائهم ... اختلطت المفاهيم بالقيم ودخلت الاتراح في الافراح .. وظاهرة الغناء في بيت البكاء التي كانت بدعة لم يسبقنا عليها أحد لا في السلف ولا نظنها في الخلف ستحدث .. سيارات وزفات وتكبيرات وتهليلات وسرادق عزاء تنصب فيها مكبرات الصوت وفرق موسيقية وغناء جهادي ورقص مخلوط بالتكبير والتهليل .. وفرح مصطنع بطعم اللالوب ...المر فيه اكثر من الحلو .. وحرم الثكالى حتى من الحزن بحجة ان الشهيد لاحزن عليه لانه عريس يزف الآن الى الحور العين .وطرائف من نوع الام التي قالوا لها انه ولدها الآن عريس في الجنة وقالت بسخط انه ولدها (لسع مابقى للعرس ). وقصص خيالية تروى في ساحات القتال عن خراف سلمت انفسها لتذبح .. بل اصبحت الخراف تراود المجاهدين عن نفسها كما قيل في عدة نماذج .. وكم من شهيد زف خبره وكراماته عبر التلفاز من اهله وعبر البرنامج عن ابتساماته ورائحة المسك وركوبه للسحاب.
ومازلت اذكر ماجد لياى ومحمد نور السارى فى التقديم ... لك الود اخى درديرى والمصيبة مازالوا
يضحكون علينا... خليناهم للمنتقم


درديري كباشي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة