المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المعارضة ماهى الا صنوا للانقاذ !ا
المعارضة ماهى الا صنوا للانقاذ !ا
01-19-2012 09:03 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


المعارضة ماهى الا صنوا للانقاذ !

حسن البدرى حسن
[email protected]

لاشك ان الانقاذيين دائما ما يبدعون وينجزون من اجل مزيد من المحاولات اليأسة لبقاء نظام المكائد, ومن اجل مزيد من الفرقة والشتات والتشرذم السياسى ولكن ان الامر الذى بين بنى الانقاذ لايتعدى حدود الاجتهادات لمواصلة بقاء نظامهم وما رفع الاصوات عالية بحجج اصلاح وما ادراك ما اصلاح !!الا تاكيدا لذلك لان السؤال الذى يفرض نفسه هل هؤلاء المصلحين الذين غرقوا فى الفساد الى اخمس قدميهم, هل بالفعل ينشدون الاصلاح؟؟ واين كانوا منذ ربع قرن مضى من الفساد والافساد!؟؟ ؟؟.

الحقيقة ان الاجابة على هذا السؤال ,بالتاكيد لم تكن فى صالح هؤلاء وتلكم من الانقاذيين شبابا او طلابا كانوا ام محترفين او هواة اوانتهازيين او مشاركين , لان واقع الحكم والحكام وما شايعهم وشابههم يؤكد ان كل هذه المحاولات والنفخ الاعلامى الكاذب يؤكد حقيقة واحدة ان الانقاذيين دائما يفلحون فى التمويه والغش ولعب الادوار (القذرة)! من اجل البقاء,! وذلك فى ميكافيلية لاتقبل القسمة على اثنين , ففى رائى ان الزوبعة الاعلامية هذه الايام والتى تحكى عن مذكرات واصلاحات من هنا وهناك ما هى الا افعال مفتعله الغرض منها لهو العامة بملء الفراغ السياسى الذى كان يجب ان يملء بمايسمى بالمعارضة التى تعتبر فرع من فروع شجرة الانقاذ الفاسدة التى افسدت السياسة السودانية وجعلتها لاطعم ولارائحة ولا لون !! حيث احلام الربيع والثورات ماعاد لها صدى من معارضة تتبادل المفردات واللعب بالالفاظ دعما لبقاء النظام ( الكلب يريد خانقه)!!! علما بأن المعارضة ما هى الا صنوا للانقاذ ولحكمهم البالى الذى سوف تهب عليه اسلحة فتاكة صنعوها بيدهم وهى الفساد والكذب والغش والنفاق والتدليس والانصراف عن احتياجات المواطن الذى صبر سنة فى سنه وعام بعد عام املا منه كان ينتظر الوفاء بوعد واحد فقط من ملايين الوعود الانقاذية الكاذبة التى طالت حتى شيخهم وكبيرهم الدكتور الترابى ولكن( قبض المنتظرين الريح)! .

الحقيقة والسؤال هل ياترى سوف ينجو الشيخ الترابى من هول المصائب والكوارث التى فعلها بيده وباجاويده ؟؟ الاجابه ان الفساد والباطل والافعال المنكرة مجتمعة سوف تنتفض لاصحاح الصاح ولمحاسبةكل الذين ارتكبوا جرائم منذ الانقلاب الجبهجى الذى حاول الفاعل ان يفعل بالمفعول به ومن بعد اصبح فاعلا مطلقا!!, والشعب السودانى مفعولا مطلقا !اما قادة الانقاذ بجناحيه وبعسكره وبشيبه وشبابه ونسائه وكل الذين اشتركوا معهم فى الجرائم الانقاذية الجنائية والمدنية والاقتصادية والسياسية فى حق المواطن السودانى لاعفى الله عن ماسلف لان لغة التحدى والظلم هى لغة الانقاذ واربابها اذن لاعفو, الحساب ولد.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#278606 [امير ]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2012 02:38 PM
الاخ حسن محمد رؤية الكاتب اعتقد ان نقبل باحسن السيئين وهو المؤتمر الوطني هذا ما فهمتة انا من قراءتي للمقال حجرا علوليس ي رأي الكاتب وكما زكرت في تعليقي السابق تسويق عبارة البديل منو وان المعارضة عبارة عن خونة وعملاء وعلمانيين الخ ...التي اصبح الكثير مؤمن بها للاسف واصبح الجميع يردد ان المعارضة ليست بافضل من الحكومة الحالية ولكن لا المعارضة افضل مليون مرة اذا كان هذا خيارنا
خلي المؤتمر يغور والبديل سوف يختاره المواطن


#278533 [حسن محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2012 12:13 PM
اذا سلمنا بأن المعارضة ضعيفة رغم أن هذا تعميم فما هي رؤبتك وادواتك للخروج من هذه الدوامة.


#278165 [امير ]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2012 04:08 PM
هذا ما يرددة المؤتمر الوطني ومن لف لفهم بان المعارضة ضعيفة وفيها ما فيها المعارضة ليست اشخاص بعينهم وليست حزب محدد انما كل وطني شريف عفيف اليد واللسان غيور على البلاد

سوف تاتي الثورة لكنس كل الفاسدين وقيام الحكم الديمقراطي الذي يجبر الاحزاب على سلك السلوك القويم سوف يرتقي المواطن العادي بممارسة الديموقراطية في كيفية اختيار حزبة ومرشحة وكذلك الاحزاب في برامجها واختيار مرشحيها
لن تتم هذه بين ليلة وضحاها ولكن حتما ليس في 23 عام


#277870 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2012 09:22 AM
استاذنا الجليل مقال جميل لكن كان الأحرى أن تقول غرقوه في الفساد حتى أذنيهم بدل أن تقول غرقوا فى الفساد الى اخمس قدميهم وهذا هو الصحيح والله أعلم


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة