المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عثمان ميرغنى .. وعوده الوعى
عثمان ميرغنى .. وعوده الوعى
01-19-2012 08:46 PM

عثمان ميرغنى .. وعودة الوعى

طه أحمدأبوالقاسم
[email protected]

كتب الاستاذ عثمان ميرغنى .. اخطر مقال على الاطلاق قبل أيام .. بعنوان عودة الوعى .. ويتساءل عثمان ميرغنى .. اذا اقام الاسلاميون ثوره فى قادم الايام .. فهى بنت من ؟؟ أورد عثمان: أن البشير قال : عندما كان يقود سيارته فى طريقه للانقلاب .. كانت تتبعه وتراقبه سيارات تاكسى .. وظن ان الانقلاب فشل وخاف .. وأضاف عثمان فى الواقع ان السيارات كانت تابعه لمخابرات الجبهة الاسلاميه صانعة الانقلاب .. هذه المعلومه حيرتنى .. قبل أن يعرف عثمان .. الثورة بنت من ؟؟ البشير نفسه إبن من؟؟ هذا يعنى أن البشير خارج منظومه الجبهة الاسلامية .. ويمكن اضافة احتمالات .. ان البشير يعرف هوية التاكسى .. وربما تعامى واظهر انه لا يعرف .. وشرب الترابى المقلب .. وان البشير يعمل لحساب جهة اخرى .. والترابى اصلا كان يتخفى من القوى الخارجية .. وهذا ظهر جليا .. عند فرحة النظام المصرى .. ووزع الشفرة الى كل الدول لكى تؤيد النظام الجديد .. الترابى كان مرتاباً خاصة .. ان حسنى مبارك اصبح يصوب سهامه .. واتهمه مباشره بتدبير قتله .. وهو لا علاقه له بهذا الموضوع .. والا لفرمه الاف بى اى .. النميرى وقتها كان موجودا فى القاهره .. ونيران مخابراته كانت متقده ومنسقا ايضا مع حسنى مبارك .. الترابى فرح أنه مر من النفوذ الخارجى .. ولكن نسى ان الداخل ايضا به الكثير الفيروسات . . مضى الترابى فى ترتيب اموره وفريقه الذى يتكون من محمد الامين خليفه وعلى الحاج فى ترتيب اتفاقيه الخرطوم .. ونجح فى ذلك .. ولكن غياب كاربينو .. وكذلك اروك تون .. نسف الاتفاقيه وأطل من جديد جون قرنق .. بعد أن قزمته اتفاقيه الخرطوم .. وكانت نيفاشا .. لم تشارك فيها الاحزاب .. حتى تقرير المصير الذى كان مطروحا ليس بهذه الكيفيه يفضى الى انفصال .. كان الانفتاح على مبارك واضحا .. حتى ان البشير يحضر تخريج الضباط المصريين .. وزادت علاقته مع القذافى .. وسوق البشير نفسه لدول المنطقه .. وكان يقول لهم ان الترابى كان عقبه .. بل بادر قبل الكويت بفتح سفاره فى العراق .. حيث استهدفتها المعارضه العراقيه .. وقتلت شخصا سودانيا .. الترابى يقرأ الاحدث اسرع من المؤتمر الوطنى .. سارع بزياره الربيع العربى فى القاهره قبل على عثمان .. ولم يقم بزياره ليبيا .. ربما خوفا من النيتو ..لا بد للاستاذ عثمان ميرغنى .. وهو ابن الحركه الاسلاميه ويعرف اكثر من غيره أن يقول الكثير .. وقد سجنه البشير عده مرات .. واختار جريدته التيار.. ايضا مرشحه بالقفل .. والان وسط هذا الرشح من المعلومات .. نخاف من التصفيات.. ونحتاج الى رجل رشيد وعاقل خاصه ان هناك تململ وسط الحركه الاسلاميه .. والبشير من الان لايستطيع زياره ليبيا او مصر والخوف منه اصبح يتزايد .. اذا صدقت هذه المعلومات .. سوف يلاقى البشير مصيرا أفظع من باقبو ساحل العاج والقذافى .. واصبح رقما لا يساوى شىء لدى امريكا .. فى تقديرى له مخرج واحد هو أن يصارح الشعب السودانى .. ويقول الحقيقه فى كل الملفات .. حسنى مبارك كان عاقلا نسبيا .. وكانت فرصته فى الهرب كبيره ولكن فضل محكمه فى سريره


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2407

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#278795 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2012 12:53 AM
هى الثورة او الانقلاب بتاع الاسلامويين الاول كان ود ناس لمن يجو يعملوا ثورة فى مقبل الايام؟؟؟ اذا عملوا ثورة يا عثمان ميرغنى فهى ح تكون بت الكلب!!!!!الاسلامويين خلاص انكشفوا و عرفنا اخرهم و هم طلعوا اخس من الشيوعيين و البعثيين و القوميين العرب و الديمقراطية الليبرالية هى احسن من الوسخ المذكور اعلاه كلهم هو فى حزب شمولى نافع او بيقدم وطن ما كل شغله و رجالته و خباثاته هى ضد الوطن و اهله و دايما ما يكون جبان و خانع و راكع قدام الامريكان و الغرب و بنى قريظة تفووووو على اى حكم شمولى اكان اسلامى او غير اسلامى من المحيط الى الخليج والله الذى لا اله غيره الغرب و بنى قريظة ما يخافوا الا لمن الشعوب تحكم بالديمقراطية الليبرالية و تاخذ باساليب العلم و التكنولوجيا فى حل مشاكلها و تقوية نفسها لكن فى ظل الانظمة الشمولية الما عندها شغلة غير الحروب الداخلية مع معارضنها و شعبها فيبشروا بطول سلامة و لمن الحكومات العربية تخاف من شعوبها فى هذه اللحظة الغرب و بنى قريظة بيعملوا الف حساب لهذه الدول!!!! انشاء الله هذا التعليق يكون واضح و ما داير ليه ترجمة!!! ولا نامت اعين الجبناء!!!!


#278729 [شيخ تلب]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2012 09:56 PM
المصريين ختوها كده جنباويه وقالوا انهم لا يمنعون البشير من زيارة مصر قبل التوقيع على اتفاقية روما لكن علية ان يحس .. يعنى ما تحرجنا اكتر من كده بزياراتك .
اما عثمان ميرغنى فهذه مناورة منه وكلنا عارفين انو هو موجه بالريموت كنترول من اسيادو .. لكن انا مجهز ليه عود اكبر شويه كده من عود القذافى


طه أحمدأبوالقاسم
طه أحمدأبوالقاسم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة