الرجل ذو الوجهين !ا
01-20-2012 09:49 PM

تراســـيم..

الرجل ذو الوجهين !!

عبد الباقي الظافر

أمس الأول تحدث الدكتور أمين حسن عمر للزميلة السوداني بجرأة يحسد عليها.. وزير الدولة بالقصر الجمهوري أفتى أن المذكرة التصحيحية التي سرت في مفاصل الحركة الإسلامية سببها احتكار القيادات للمناصب.. أطلق أمين حسن عمر رصاصة الرحمة على شعار الإسلاميين الحربي (فليعد للدين مجده أو ترق كل الدماء).. الوزير برئاسة الجمهورية وصف الهتاف الحماسي للإسلاميين في السودان بأنه مجرد فكرة عدمية.. نيران (الإخوان) لم تترك أمين يغادر مقعده في قاعة الشارقة.. القيادي الإسلامي الدكتور شرف الدين علي مختار هاجم أمين حسن عمر ونعته أنه يحمل وجهين واحد للسلطة وآخر للتنظير الفكري. ليس أمين وحده الذي يحمل وجهين.. الدكتور قطبي المهدي رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني ثمن المذكرة التصحيحية التي خطتها أقلام الإسلاميين الجالسين على الرصيف.. ومن شدة احتفائه بالمذكرة دخل قطبي المهدي في المنطقة الحمراء حينما لم يستبعد أن يكون الفساد وصل إلى الجهاز العدلي.. ولكن ذات قطبي يعود بلباسه السلطوي ليقول إن الربيع العربي لن يمر بالسودان.. الدكتور قطبي يبني استنتاجه على أن الفساد لم يصل القمة وأن الكبت وانعدام الحريات لم يصل مداه الذي فجر ثورة أكتوبر ومن بعد انتفاضة أبريل. انظر عزيزي القارئ هذا غازي صلاح الدين يتحدث في ندوة (صعود الإسلاميين ..الدلالات والمالآت) ويقول : الديمقراطية الضمان الأمثل لبقاء الإسلاميين في السلطة.. ثم يعبر الحدود ناصحاً إخوته في الحركات الإسلامية بالوقوف في الجانب الصحيح من التاريخ بمحاذاة الحرية والديمقراطية.. وفي ذات اليوم يعترف وزير الإعلام أن صحيفتين تم إيقافهما من غير أوامر قضائية.. غازي صلاح الدين يرسل نصائحه لما وراء الحدود ولأن في فمه ماء السلطة يعجز عن التصريح عن واقع حالنا البائس. صلاح قوش نموذج لرجل غادر صفوف السلطة التنفيذية.. قوش أسدى نصيحة غالية لرفاقه في السلطة أن دولة جنوب السودان هي مفتاحنا للخروج من العزلة الدولية.. حذر قوش من حرب محتملة بين شطري السودان في الشمال والجنوب.. ولكن ذات الفريق صلاح قوش هو صاحب تصريح تقطيع أوصال المتعاونين مع المحكمة الجنائية.. لم يتغير شيء إلا موقع قوش من السلطة التنفيذية. هذه النماذج تؤكد أن دعوتنا للفصل ما بين السلطات مهمة جداً.. السلطة البرلمانية يكون دورها واضحاً في التشريع.. فيما يتفرغ الجهاز العدلي من شرطة وقضاء ونيابة عامة إلى العمل على تثبيت أركان دولة القانون في السودان.. السلطة التنفيذية يجب أن تكون جهازاً صغيراً ومتناغماً وفاعلاً.. فيما المطلوب من الصحافة كسلطة رابعة المسئولية مقابل حرية بلا حدود. ما يحدث الآن أن السلطة التنفيذية تتمدد.. مجلس الوزراء قارب تخوم الثمانين وزيراً.. السلطة التنفيذية تحيد أصحاب الأفكار الإصلاحية بمزيد من المناصب التنفيذية أو الحزبية.. رئيس البرلمان كان يرأس قطاعاً بالحزب الحاكم.. رئيس هيئة نواب الحزب الحاكم يشغل منصب مستشار رئاسي.. وجود مجموعة واحدة صغيرة ذات مصالح متناغمة تسيطر على مفاصل القرار يبطئ من وتيرة الإصلاح الشامل.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#279577 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2012 05:54 AM
الكاتب المحترم يشير لاقوال بعض الأشخاص وكأنهم فلاسفة أو مفكرين حكماء ويتناسى أنهم لم يتقلدوا هذه المناصب إلآ بالانفلاب المسلح.


#279215 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2012 04:00 PM
امين حسن عمر؟ الرجل شبه المجنون الذي كان يقدس شيخه الترابي لدرجة تقرب من التأليه حتى ان كلامه و لهجته و ايماءاته و اشاراته اصبحت صورة من حركات الترابي ، ثم انقلب على شيخه بدوافع المصلحة و السلطة و اصبح يسئ لشيخه الذي ما زال يقلد حركته و لهجته!
امين بشعره المنكوش و حركات الجنون و شهادة دكتوراه لا ادري في ماذا استمعت له مرة في برنامج حوار شاركه فيه د. الغالي من حزب الامة، كان سلوك امين هذا اقل ما يوصف به هو التهريج و قلة الادب ذ ظل يقاطع و يطنطن و يلامز بطريقة يعف عنها حتى الشوارعية و كان كغيره من المؤتمرين مثالا لقلة ادب الاسلامويين و سوء سلوكهم و سوء طويتهم و افتقارهم الى المنطق و الحجة


#279029 [ehsanullah.saimsaad]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2012 12:12 PM
عن ابي هريرة ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قال:اذا احب الله عبدا نادي حبريل: اني احب فلانا فاحببه قال: فينادي في السماء ثم تنزل المحبة في اهل الارض فذلك قول الله (ان الذين امنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا) واذا ابغض الله عبدا نادي جبريل :اني قد ابغضت فلانا,فينادي في السماء ثم تنزل له البغضاء في الارض
اخرجة الترمزي نسال الله ان نكون ممن يحب وان يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن .


#278808 [الجعلى البعدى يومو خنق ]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2012 01:24 AM


أخ عبد الباقى الظافر مســـــــاء الخــــيـــــرات

نحنُ كرواد وزوار للراكوبه أيضا لاحظنا أن سلوك (أمين حسن عمر) سلوك ذا الوجهين.. وذى أللسانين.. وذى الموقفين.. وذى الاتجاهين.. وذى التصورين.. فسلوك (هذا) الإنسان لا يتناسب مع الإيمان إطلاقاً .. فالقيادى ألمؤمن له خط واضح .. سريرته كعلانيته.. معتقده على لسانه.. لسانه يترجم معتقداته..
لاحظنا فى حالاتٍ كثيرة انزلاقات الرجل نحو هذا السلوك ..

فالرجل بدافع من ذكاءه.. أو بدوافع المصلحة .. أو لينعش من عمله، أو يريد يسلّم نفسه، أو يرغب ألا يكون عنده أعداء .. فيرضى هؤلاء، ويرضى هؤلاء، يُجامل هؤلاء، ويُجامل هؤلاء، وهو فى الحقيقة لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.. انه بصدق نموذج ( أمين حسن عمر) ورجال النظام ..


وكــــــفـــــــــى ..



الجعلى البعدى يومو خنق







ردود على الجعلى البعدى يومو خنق
Sudan [محمد المحسي] 01-21-2012 08:57 AM
اوردت الاهرام اليوم تعليق امين حسن عمر علي مذكرة جماعتهم الركيكية ، ودعوته ا الي عدم اراقة الدماء وحفظ النفس البشرية من القتل وأفادنا بان الله أمر الله بذلك ...................
هذا التعليق يؤكد حالة الهلع والخوف من المصير القادم والذي يسيطر علي معظم قيادات المؤتمر الوطني وعضويته ونحن لم نعهد مثل هذة اللهجة المهذبة المتصوفة التي لا نسمعها الا في المساجد والخلاوي ، من كوادرهم خاصة المدعو امين حسن عمر .أين كنت انت يا امين حسن عمر عند قيام بيوت الأشباح، وعند ضرب وقتل الطلاب ؟ أين كنت ؟ كنت تستمتع بالسفر المستديم حيث الطعام الراقي والسياحة
هل تذكر ما كتبه الصحفي الزومة في جريدة السوداني عن ممارسات وفد المفاوضات بمدينة أبوجا الذي كنت انت علي قيادته - عندما اورد الصحفي احصائية بعدد الساقطات اللائي دخلن الفندق - مقر المفاوضات بنيجيريا وانت علقت أيضاً بأنه لا ينبغي لصحفي ان يثير مثل هذة التفاهات في الصحف؟ جئت اليوم توعظنا ؟ هل انت أهل لذلك يا أمين؟


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة