محنة الصحافة..!ا
01-21-2012 06:46 PM

العصب السابع

محنة الصحافة..!!

شمائل النور

الشعب له حق أن يُملّك كل المعلومات المطلوبة، ليس حباً وتتبعاً لأخبار الحكومة، لكن فقط لأنّه هو المحكوم فينبغي أن يكون على علم بما يحدث بشأنه... فتجهيل الشعب وتغبيش المعلومة هو أحد الكوارث التي تزيد من الأزمات السياسية يوما بعد يوم... بالأمس قرأت عنوانا لخبر يقول أن هناك مساعٍ برلمانية بشأن الحريات، وقبل فترة دار جدل واسع حول قانون جديد للصحافة يحل محل الحالي الذي نحن الآن نكتب تحت ظله إلى أجل مسمى.. قانون جديد لدولة ما بعد الانفصال التي لم يُشرّع دستورها بعد ولم يُعرف أسودها من أبيضها، فلماذا العجلة والتسابق نحو قانون للصحافة والدستور الذي يُشرع كل القوانين لم يُكتب بعد.. طبعاً من السذاجة أن يفتكر أحدنا أنّ القانون الجديد سوف يتيح له المزيد من الحريات حتى يمارس الإعلام سلطته الطبيعية في كل العالم، ورغم أنّ البرلمان اعتبر أنّ الانتقادات التي وجهها بعض الصحفيين للقانون الجديد ما هي إلا سوء ظن بالبرلمان.. إلا أنّ سوء ظن في محله لسببين، الأول.. أنّ القانون الجديد أو لنقل التعديل لم يطالب به الصحفيون والذي يُفترض أن يكونوا أصحاب المصلحة في القانون الجديد، القانون الجديد تتم صياغته تحت رعاية البرلمان \"الحكومة\" وجهاز الأمن الذي يقوم بدور الرقيب ويصدر الأوامر بإغلاق الصحف ومصادرتها بعد الطبع واعتقال الصحفيين وتشميع دور الصحف. ذاك سبب، وآخر هو المهم على الإطلاق، الهجوم المتتالي الذي يشنّه بعض قيادات الحكومة على الإعلام والصحافة... قبل فترة هاجم النائب الأول للرئيس الصحافة المحلية ووصفها بأنّها تؤدي دوراً في إثارة الفتنة، مع أنّ الملاحظ الفتنة قاربت أن تكون سياسة ممنهجة واستراتيجية من قبل الحكومة... ثم والي الخرطوم انتقد بشدة أداء الصحافة ودمغه بجملة غير مكتملة تعني أنّ المسار المتبع في الأداء الصحفي غير قويم فقط لأن بعض الصحفيين سألوه عن سيارته الفارهة. صمت الهجوم على أداء الصحافة فترة، وتوقف الحديث عن قانون الصحافة الجديد، لكن ما الذي حدث.. هذه المرة من الآخر.. إغلاق الصحف ومصادرتها وتشميعها.. أُغلقت صحيفة رأي الشعب، ثم لحقت بها صحيفة ألوان، وقبلهما أُغلقت صحيفة الجريدة والدوافع التي سيقت لا يُمكن أن تكون مقنعة لتبرير شطب سطر واحد من صحيفة، الآن أظن أنّ الكل بلّ رأسه وأصبح متوقعاً أكثر من السابق.. لأنّ الخطوات الأمنية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة ضد الصحافة لا تُنبئ بخير أبداً، هذا إن أغفلنا مسألة قانون جديد للصحافة.. وزير الإعلام أول ما قاله في ولايته الجديدة أنّ الحريات موضوعه الأساسي، في حين أنّ التضييق الأخير لم يُحرك ساكن الوزارة وكل ما قيل أن إيقاف رأي الشعب وألوان إيقاف مؤقت، وأظنّهم استحوا أن يقولوا هذه الصحف ستعود إن عادت لرشدها.. والرشد هذا لا معيار له!

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1073

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#279846 [ayman]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2012 06:38 PM
الأخت شمائل كفي أن وزير الإعلام السيد عبد الله بن مسار .إنها أبلغ رساله من الحيكومه أن طز في الحريه و الإعلام...الزول دا علاقتو بالإعلام زي علاقة هيفاء وهبي بتفسير القرآن...


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة