المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مذكرات الأسلاميين وخلافاتهم -2-
مذكرات الأسلاميين وخلافاتهم -2-
01-22-2012 01:51 AM

قولوا حسنا

مذكرات الأسلاميين وخلافاتهم -2-

محجوب عروة
[email protected]

استعرضت أمس الخلافات الأساسية التى وقعت للحركة الأسلامية السودانية منذ خلاف عام 1953 حتى مذكرة العشرة عام 1999. وهدفى تحليل الخلافات الحالية والمذكرات من منطلق موضوعى علمى و منهجى ولأثبت أنها خلافات حقيقية ستؤدى حتما الى متغيرات جوهرية فى حاضر ومستقبل الحركة الأسلامية السودانية ونظامها الذى حكم لعقدين ونيف مثلما تغيرت الحركة خلال العقود الست الماضية فهذه طبيعة البشر وكياناتهم حتى الدينية لا تسلم منها ولعل التاريخ الأسلامى نفسه بعد عهد النبوة شهد تلك الخلافات الحادة وصلت حد الأقتتال بالسيف حتى بين الصحابة المبشرين بالجنة وزوجة الرسول،ثم قامت بعد الخلافة نظم وامبراطوريات اسلامية سادت ثم بادت منذ العهد الأموى حتى العهد العثمانى اللذان حكما جزءا من أوروبا وانتهى العثمانى فى القرن الماضى وتمزق العالم الأسلامى ودخل فى نفق التخلف والفقر والأستلاب الحضارى وان بدأ ينبعث بوجه جديد مؤخرا.
الآن فى السودان ومنذ فترة لا يلتقى اثنان وأكثر من عضوية بل قيادات فى حركتهم الأسلامية حتى الذين ابتعدوا لقضاء شأن خاص أو عام سيما بعد مفاصلة (المنشية والقصر) الا وكان شأن الحركة الأسلامية ونظامها الحاكم والبلد وما وصلت اليه من تردى سياسى واقتصادى واجتماعى وأخلاقى وأمنى الا كان فى صدرالنقاش ونهايته ومن ثمّ الدعوة والرغبة فى عمل شئ ينقذهم ويخرجهم من النفق المظلم، ومع التدهور المستمر خاصة بعد اتفاق نيفاشا صار الأمر أكثر خطورة، ولعلى لا أذيع سرا اذا قلت أن الخلاف بدأ منذ ضربة د. الترابى فى كندا عام 1991 وأنا أعلم كثيرا من خفاياه ولكنه تأجل ولم يحسم الا بمذكرة العشرة لعدة أسباب يضيق المجال لذكره.. ولكن دعونا قبل تحليل المذكرات الأربع أو الخمس وليست الواحدة التى اشتهرت مؤخرا - وقد قرأت معظمها - أن نصف المشهد الخلفي لهذه المذكرات ودواعيها.
انقسم الأسلاميون بعد انقلابهم الى عدة أصناف وتقسيمات أشهرها طبعا (المنشية – القصر) ولكن ثمة تصنيفات أخرى لا تغيب عن التحليل، ففى جانب أهل الحكم يجلس فى أعلى القمة مجموعة قليلة متحكمة فى وضع الخطط والبرامج والسياسات والتوجهات الداخلية والخارجية للنظام وتعيين (المطيعين) في المناصب تدعمها أجهزة السلطة وقبلها شرعية تنظيمية اكتسبتها منذ قيام الأنقاذ بل قبله لم تتغير بل استطاعت أن تزحزح (شيخها الترابى. وحول هذه المجموعة (السوبر تنظيم) العشرات يديرون دفة التنفيذ لا يبعدون ولو أخفق أو فسد بعضهم بل يتحوّلون من منصب الى آخر فى سائر المناصب المفصلية للدولة). ودون ذلك المئآت من الموظفين بمستويات مختلفة وأصبح جميع هؤلاء من أعضاء الحركة موظفون أجراء أكثر من كونهم مساهمين فى المشروع الأسلامى كما السابق، قبلوا بذلك اما بقناعة ساذجة بمشروع اسلامى (شعاراتى) أو رغبة أو رهبة. وآخرون وهم كثر ابتعدوا تماما سيما بعد مفاصلة 1999 .
شهدت الحركة الأسلامية خلال هذه الفترة تحديات عظيمة ومواجهات من داخل السودان وخارجه خاصة بعد اتفاقية نيفاشا التى رآها الجميع أكبر نكبة وقعت على الحركة الأسلامية و نظامها الأنقاذى بل الوطن ككل. فقد كانت النتيجة الحتمية لسوء ادارتها ومنهجها ووقوعها تحت الضغوط الدولية وخداعها عودة الحروب الأهلية بل توترات واحتقانات فى معظم مناطق السودان وازدياد الضغوط والعزلة الدولية والتدهور الأقتصادى والمعيشى المستمر خاصة بعد انفصال الجنوب والخلاف حول البترول وأبيى وغيرهم ثم حراك المعارضة الكثيف وأدى ذلك كله الى شعور قواعد الأسلاميين وكثير من قياداتهم بقرب فشل وانهيار حتمى لمشروع الحركة الأسلامية التى جاءت بأنقلابها لأجله وقالت بفشل غيره، ويبدو أن ثار الربيع العربى قد امتدت الى كل العالم والسودان يقع فى منطقة الضغط السياسى المنخفض.. نواصل.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1594

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#279862 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2012 07:42 PM
الأخوان المتأسلمون أينما حلوا حل الخراب , تماما كاليهود .......قال حركة اسلامية !!


#279665 [صابر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2012 11:34 AM
استاذ عروة لك التحية والحترام ------- اما بخصوص حديثك عن الخلاف الذى دب فى الحركة الاسلامية منذ عهد ما بعد النبوة واستمرارة حتى الان وكأنة شىء طبيعى فهو ليس كذلك فالفرق شاسع جدا وليس مقارن بالنسبة للخلاف بعد عهد النبوة والخلاف الانى -- فما يدور الان خلاف ليس من الفكر فى شىء وليس فى التفسير ولا فى الفقة ولافى السنة ولافى مناخ الشريعة ولافى التأصيل ولا فى الدستور ولا فى الخطط والبرامج ولا فى اتاحة الحريات ولا فى دور المرأة --- بل المحرك الأساسى للخلاف هو الفساد عن طريق السلطة وقد فاز البشير وبطانتة --اما الخلاف بعد عهد النبوة فلا يحتاج لتوضيح --------


#279650 [باسوندا]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2012 10:54 AM
المعيشة عصرت والشعب قال الروووب بعد ده اكدور عليم _ ;(


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة