جدل الشريعة..!ا
01-24-2012 07:49 PM

العصب السابع

جدل الشريعة..!!

شمائل النور

أول من أمس القريب، فاجأ شيخ ابو زيد محمد حمزة الزعيم التاريخي لجماعة أنصار السنة المحمدية الناّس عندما قال إنّ الأجواء غير مهيأة لتطبيق الشريعة، رغم أنّ الشيخ هو رئيس مجموعة سمّت نفسها جبهة الدستور الإسلامي، قدّمت مقترحا لدستور دائم أساسه الشريعة الإسلامية.. يقوم الدستور جملة على أسلمة الحياة السودانية، وكان ابو زيد قد قال بعد تسليمهم مسودة الدستور إنّ أي رفض لتطبيق الشريعة يُعد خروجاً عن الإسلام.. هاهو اليوم فيما يبدو يتراجع عن موقفه، أو على الأقل يتزحزح عن موقفه الأول، هو يرى حسب قراءاته أنّ الشارع السوداني لا يريد تطبيق الشريعة كُرهاً في هذه الحكومة وكذلك الأحزاب لاتريد، لكن الشيخ ابو زيد لم يقف عند هذه المحطة كثيراً، الشعب السوداني لديه خبرة طويلة مع حكومة جاءت بشعار الشريعة ولا زالت تردده، لكنه لم ير شريعة إسلامية منبعها الإسلام الذي هو دين غالبية السودانيين، ما الذي جعل الشعب رافضاً للشريعة أو حتى ممتعضاً من شعاراتها المرفوعة.. أظنه يعلم أكثر من الشعب، تطبيق الشريعة يعلو صوته في مواقف التوعد والترهيب، ما يجعل الشعب يختزل الشريعة في إقامة الحدود وتمكين الظالم تحت ألوية الحكام، هكذا مقت الشعب شعارات الشريعة. لكن هل تطبيق الشريعة هو حل، يتنزل وهل إقامة دولة مدنية يتعارض مع الشريعة الإسلامية.. فمنذ بداية الجدل الكثيف والترويج لمصطلح دولة مدنية يكون فيها التساوي على أساس المواطنة فقط وليس على أي أساس آخر، يتم فيها التناوب على السلطة عبر الديمقراطية التداول السلمي، دولة أساسها الحرّيات والمساواة والعدالة الاجتماعية.. منذ بداية هذا الجدل سارعت كثير من التيّارات الإسلامية خاصة المتشددة منها برفض مصطلح دولة مدنية جملة وتفصيلاً ناهيك عن قبول الفكرة وتداولها ودراستها وتمحيصها إسلامياً وفقاً للوضع الراهن والمتغيّرات العصرية المتلاحقة ويحدث ذلك من التيّارات الإسلامية دون التعمّق في فهم كلمة ماذا تعني مدنية والتي في أصلها لا تتنافى والدين الإسلامي ولا يعارضها إن لم يكن هو الأصل في مدنية الدولة قبل أن تخرج من الغرب... الداعية الإسلامي المعروف طارق السويدان، أظن أنّه فاجأ كثيراً من التيارات الإسلامية بحديثه الأخير، السويدان بدا وكأن فقهه يتعارض جوهرياً مع فقه التيّارات الإسلامية المعارضة لمصطلح دولة مدنية وحتى أنه قال لا مانع لديه من أن يكون حاكمه غير مسلم، طالما أنه سوف يُقدم برنامجاً هو من اختيار الشعوب، السويدان يرجع الحكم للشعب دون قيّم عليه، بل إنه يرى أن تطبيق الشريعة الإسلامية كما هو مرفوع في الشعارات لا يُمكن أن يتم بالإجبار ولن يكون إلا بالإقناع، وفي نهاية الأمر الحكم للشعب لا الحكومات، فالشعب عندما يطالب بتطبيق الشريعة ينبغي أن يطبق الحاكم الشريعة وفقاً لمطلب الشعب، لكن لا ينبغي أن تُطبق عنوة، وبذلك انتفت نظرية \"الإسلام هو الحل\".

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1139

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#281425 [عبد الرحمن مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 04:18 PM
للأسف كثير من الذين يعارضون الحكومة لا يعارضونها لفسادها فقط ولكن هم يعادون الشريعة.
فهم ضد الشريعة الاسلامية ولو جاءت مبرأة من كل عيب. وينادون بابعاد الدين عن السياسة.
لا أدري كيف يعلن مسلم انه ضد الشريعة الاسلامية، ومعظم أعداء الشريعة ينادون بالعدل والمساواة وكأن الشريعة ظالمة ولا تعدل بين الناس وتصادر الحريات.
ألم تكن دولة المدينة في عهد الرسول (ص) تحكم بالشريعة وكان فيها نصارى ويهود ؟
هل ظلمت الشريعة غير المسلمين؟
يا هؤلاء اتقوا الله واعملوا بكتابه وسنة نبيه. ولا تجعلوا عداءكم للحكومة يقودكم إلى عداء الشريعة


#281306 [Muntasir]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 01:09 PM
يا جماعه ما فى حاجه اسمها شريعه اسلاميه المصطلح دا جديد دخل فى الفقه الاسلامى بعد الملك العضوض بعدين القرأن دا ماكتاب قانون يعنى قضية السرقه الايات قطعية الدلاله لكن مافى تفصيل بمعنى سرق قدر شنو عشان تقطع يده طيب اذا قلنا


#280994 [مجنون]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 01:11 AM
الإسلام هو الحل ما نظرية ، لكنها حقيقة (فرقي بين المصدر والتطبيق )


#280932 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2012 10:24 PM
بس كده نمشى ننوم


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة