المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أقلام من ذهب ..وأخري من القش !ا
أقلام من ذهب ..وأخري من القش !ا
01-25-2012 02:48 PM

أقلام من ذهب ..وأخري من القش !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


في بداية النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي ، وكان الرئيس الراحل / جعفر محمد نميري في قمة نشوته بالسلطة وهو يتهيأ لاستفتاء ولايته الثانية في الرئاسة، انبرى نفر قليل جدا من الكتاب والاعلاميين وجلهم من الصحفيين العرب ، في تأليف كتب المدح لشخص الرئيس القائد كما كان يطلق عليه ، وقالوا فيه ما لم يقله المتنبي في زمان صفائه مع سيف الدولة !
وفي أحد الأيام كنت أقلب في صور قديمة مغبرة بالأبيض والأسود ، حواها درج متهالك في مكتبة استاذي رحمي محمد سليمان طيب الله ثراه ، فلفتت نظري أحداها وقد ضمت شخصيات سودانية معروفة من بينهم رحمي ويتوسطهم الرئيس العراقي الراحل عبد الكريم قاسم ، وكانت الصورة تعود الى العام 1959 ، الا انني لم اتبين شخصية ضابط سوداني كان ضمن المجموعة ، فسألت استاذي رحمي الذي قال لي ،انه النقيب وقتها جعفر محمد نميري ومناسبة اللقطة هي قيام وفد يمثل فعاليات المجتمع السوداني من سياسيين وأدباء وفنانين وصحفيين ونقابيين وقوات نظامية ، ذهب لتهنئة عبد الكريم قاسم بنجاح الثورة العراقية التي اقتلعت الملكية هناك!
كان ذلك قبل قيام نظام مايو بنحو عشر سنوات!
فقلت للاستاذ / لو أن أحدا من هؤلاء الكتاب الذين يكيلون المدح لنميري وقتها ، كان ضمن الصورة لقال فيه شعرا ونثرا وسطر كتبا يحكي فيها نبؤته لذلك الفتي ، بانه سيكون له مستبقل عظيم استشرفه عنه من صحبة تلك الرحلة !

فضحك استاذي رحمي بطريقته الساخرة تلك ونظر لى من تحت نظارته السميكة ، قائلا
( يعني حاكذب على ربنا؟ ) ولم يزد !
خطرت ببالي تلك الحكاية ، وأنا اتلقى صباح اليوم اتصالا هاتفيا من أحد اساتذتي المخضرمين في بلاط صاحبة الجلالة ، والذي أوحي لي بفكرة هذا المقال وعنوانه ، وقد أحسست بحرارة العبرة تسري عبر الهاتف وهي تشق حلقه في قسوة ، ما بللتها الا دمعته التي أكاد المسها لحظتها وهو يتحسرعلى أيام الأقلام الذهبية العفيفة التي كانت ، ترتضي الجوع ولا تستسلم لهوان الظروف لموالاة السلطان أيا كانت الدوافع والمبررات !
حدثني استاذي عن ألمه وهو يتابع منابذات ومكايدات أقلام اليوم في سبيل رضاء الأفيال ، وكيف انها ارتضت أن تكون ظلالا تتعارك في غير موجب أو معترك ، فتكيل السباب والشتائم ومقذع الألفاظ وقميء الأوصاف لبعضها دون مراعاة ، لادبيات وأخلاق المهنة التي يفترض أنها موكل اليها ترقية أذواق الناس في التخاطب المهذب ، حتى في لحظة ادارة معارك الخلاف ، ان كانوا فعلا مختلفين على مبدأ أو مصلحة وطنية عامة !
وطفق استاذي ينعي ايام اساتذنا العصاميين الذين كتبوا اسماءهم بحروف الخلود على جدار المجد الصحفي ، فكان من حسن حظنا كما قال ، أن عشنا عهد ..اسماعيل العتباني وبشير محمد سعيد ومحمود الفضلي وعبد الله رجب والريفي والسلمابي ويحي عبد القادر وباشري وعبد الرحمن مختار ومحجوب عثمان ومحجوب محمد صالح وموسي المبارك ، وحتي الذين تعاطوا مع عهد مايو بأخلاق مهنتهم وليس باخلاق النظام !
وحينما ضايقهم للتنازل ، وضعوا الأقلام على الطاولات ولم يستأذنوه بالانصراف ، ولعل موقف الراحل الفاتح التيجاني الذي انحاز للشارع حينما أغضب نميري مطالبا له في افتتاحية الأيام بان يتراجع عن زيادة السكر التي الهبت الحناجر هتافا ضد النظام !
وموقف رحمي نفسه حينما رد على مسئول قطاع الفكر والمنهجية والاعلام بالاتحاد الاشتراكي الراحل جعفر محمد علي بخيت الذي اتهم الصحافة بعدم مواكبة الفكر التحرري لروح مايو وانها تجبن عن نقد النظام !
فقال له رحمي في آخر مقال عبر الأيام التي كان رئيسا لتحريرها بالانابة بعد ذهاب الفاتح ، قولته المشهورة!
( وألقي به في اليم مكتوفا وقال له اياك اياك أن تبتل بالماء )!ثم هجر صحافة السلطان الى غير رجعة حتي انتكي قلمه يبكيه على حواف ذلك الزمن النبيل !

نعم نحن ندرك أن لكل زمان أقلام وكتاّب ، الا أن ما نعلمه أيضا أن الانسان هو الانسان ، في كل زمان ومكان ، وان القيم هي القيم والمثل هي المثل وان تفاوتت المبادي ء في شتى ضروبها!
ولكّن لعمري ما ضاقت بلاد برجالها ولكّن أخلاق الرجال تضيق!
فعذرا استاذي ..مصطفي ..وصدقت عبارتك الحكيمة حينما وصفت الفرق بين ، أقلام الذهب وأقلام القش !
عافاك الرحمن وايانا من مطالعة سطور التهريج ، وكم ارتوت عيونك وأعيننا من سلسل بركة اقلام ايام زمان،
رحم الله اصحابها بقدرما كانوا نبلاء..
انه المستعان ..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1236

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#283236 [محمد مختار جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 03:26 PM
نعم ، أستاذ برقاوي ، فما عادت الأقلام هى الأقلام الأمينة االصادقة ، ولا القيم هي القيم النبيلة الفاضلة ، فنحن نعيش زمان غربة الكلمة وخوائها من مضامين العفة والكرامة التى تميز بين ضمائر الكتاب أينما كان موقع أقلامهم ، فياليتهم يعون أخلاق السلف ، وماذكرتهم
من أعلامنا فى الصحافة فنيت أجسادهم وبقيت سيرتهم بين الناس ، تتناقلها الأقلام الوفية جيلا بعد جيل ، ولا ريب أنك منهم ومن ذلك الزمن المعطر الجميل ..
لك تحيتى أخى برقاوي ولأخى مصطفى على فضل بإعلام العين الذى أرشد ضالتى الى هكذا مقال وكلمات فى حق اؤلئك النفر العظام ..
شكرا ولك تحيتى ..
محمد مختار جعفر


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة