نصائح أب سنينة لأب سنينتين
01-25-2012 05:48 PM



في التنك


نصائح (أب سن) ل (أب سنّين)

بشرى الفاضل
[email protected]

في الندوة التي أقيمت بقاعة الشارقة وكانت بعنوان (صعود الإسلاميين ...الدلالات والمآلات) حيث أوردت بعض الصحف ملخصاً لها دعا د. غازي صلاح الدين القيادي بالمؤتمر الوطني والحركة الإسلامية، الحركات الإسلامية في العالم الإسلامي للوقوف في الجانب الصحيح من التاريخ والالتزام بالديمقراطية والحرية. فهل ترى ينصح (أبوسنينة) وهي الحركة الإسلامية السودانية التي جاءت للسلطة بانقلاب (أبوسنينتين) وهي الحركات الإسلامية العربية والإسلامية (كما في نموذج تونس ومصر و تركيا) التي جاءت و ستجيء للسلطة عن طريق الانتخابات؟ من ينصح من؟ الأحرى بالحركات الإسلامية في البلدان العربية والإسلامية أن تنصح الحركة الإسلامية في السودان ان ترجع السلطة الديمقراطية التي اختطفتها بليل إلى الشعب السوداني عن طريق حكومة قومية تشرع في إعادة الأمور لنصابها.وأن تعترف بأن صناديق الاقتراع لا تكون نزيهة إلا إذا كانت بعيدة عن هيمنة وأحابيل السلطة الحاكمة وتأثيراتها ما ظهر منها وما بطن واموالها الهائلة وإعلامها
قال الدكتور غازي في الندوة المذكورة (إن الضمان الأكبر لبقاء الإسلاميين في السلطة أن يشكلوا نظاماً ديمقراطياً)، معتبراً أن الإسلاميين يواجهون تحديات عديدة أبرزها الديمقراطية والتحديث والعلاقات الدولية والحريات وحقوق الإنسان والمرأة واعتبر الدكتور (أن الدين لم يغب عن السياسة في تاريخ البشرية قط، وأن بعض الحكام وظفوا الدين لخدمة سلطانهم وإن كانوا غير ملتزمين به. وحذر د. غازي صلاح الدين، الإسلاميين من التحول إلى أدوات اضطهاد للخصوم، منبهاً من الوقوع في أكبر الأخطاء باعتبار الوصول للسلطة نهاية المطاف).
نصائح كان الأجدر ان يوجهها دكتور غازي لحزبه قبل عشرين عاماً وتزيد لكن الآن يبدو انه قد سبق السيف العزل. حيث وقع فأس الإنقلاب على رأس الوطن.
_________________
نشر بصحيفة الخرطوم


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2342

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#281725 [mohamed hassan -London]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2012 03:05 AM
Today after two decades of totalitarianism, did the Islamists realized that Democracy doesn\'t argue against with Islam ? we know Islam brought every good virtue and grace to mankind and nothing left behind for human to add or fabricate. I wonder , Dr gazi said the best way for islamists to stay in power is to abide by Democracy , if so was the so-called the civilized scheme an ostensible pretext to capture the reign of power . If Islam principles hasn\'t been wrongly applied we could have found the real application of Democracy in its content , but this conception has long been absent from the Islamists mindset and deliberately they obliterated every ethical value of what islam is calling for


#281684 [abu kumash]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2012 12:11 AM
البيستحوا ماتو ..... و.......... وشايلة موسها ت..................


#281660 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 11:06 PM
هو \"الغازى\" ده شنو؟ ببسى كولا؟ يوم نافر و يوم فاير؟


#281653 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 10:58 PM
واحد من اتنين ولا ثالث لهما اما ناس الانقاذ ديل ما بيستحوا او انهم فاقدين للاهلية و العقل!!!!!!!! و فى كلا الحالتين انهم غير مؤهلين تماما لحكم السودان و دى اصلا و كلو كلو ما بيتغالتوا فيها اتنين عاقلين!!!!!!!! غايتوا يمكن ده عقاب من رب العالمين للشعب السودانى و اللهم اجعله كفارة لذنوبنا وانا كنا من الظالمين ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم!!!


#281593 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 09:24 PM
أناوالله العظيم محتار ناس الانقاذ ديل عارفين معنى الكلام اللى بقولوه عن الاسلام ولاماعارفين لانو بيخيل لى لو عارفين بيكون الناس دى مصابة بمرض غريب ونادر لم يسمع الطب به اطلاقا شوفوهم بيتكلموا كيف؟ ومع سبق الاصرار والترصد بأن الحاصل فى بلدنا اسلام لاحظوهم من كبيرهم لاصغرهم مقتنعين بأنهم على الحق اها انا شايف وانتو شايفين والدنيا كلها شايفانا وبرضو هم على الحق اليس بهذا داء جديد على البشرية ياعالم؟ افتونا ياأهل العلم والطب وعلم النفس والاجتماع بماذا مصابون هؤلاء ؟حتى نحذر من العدوى والله المستعان


#281578 [A. Rahman Medani]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 08:57 PM
ياد. بشرى سلام. أنظر و تمعّن في كلام هذا \"الغازي\" كما كان يسميه استاذنا محمد توفيق، طيّب الله ثراه، ...\" (إن الضمان الأكبر لبقاء الإسلاميين في السلطة أن يشكلوا نظاماً ديمقراطياً)،يعني الأصل عنده هو بقاء الاسلامويين في السلطة، ثم تأتي بعد ذلك الوسيلة. في بدايات هذا النظام كان من أكثرهم صلافة و صفاقة، وربما كان يظن أت الدنيا فعلاً قد دانت لهم، ثم أصبح يعلن عن مواقف لا ترضيه لكنه يسرع مرة أخرى للمردغة في تراب السلطة، و فعل ذلك أكثر من مرة، لكن الاختشوا ماتوا


#281537 [طرنقاش]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2012 07:42 PM
وما قلت الا الحق يادكتور


بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة