المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في التوحيد والتجويد ..!ا
في التوحيد والتجويد ..!ا
01-25-2012 07:50 PM

في التوحيد والتجويد ..!

منى أبو زيد
[email protected]

جيد أن يوجه السيد وزير العدل بضرورة التزام مؤسسات الدولة بالفتاوى القانونية التي تصدر من وزارة العدل، وهو مطلب أساسي لضمان حسن الأداء التنفيذي - هذا ما كان من أمر الجيد - أما الجيد جداً والأكثر إلحاحاً فهو أن يصدر من ذوي الاختصاص توجيه مماثل بضرورة التزام الهيئات والروابط الشرعية وعموم المفتين الأفراد - من أئمة وعلماء ومشايخ وطلبة علم – بوجوب تقنين إصدار فتاوى التكفير والتجهيل ودعاوى الاستتابة واقتصارها (في ظل غياب وظيفة مفتي عام الديار السودانية!) على لجنة من كبار العلماء .. أو اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء .. أو أي كيان جامع أوحد لا شريك له يكون له حق النطق الرسمي بمضمون الفتوى بعد صدور حكم قضائي بحجيتها ونفاذها ..!

هذا بالتزامن مع تشريع قانون مواكب ينص صراحة على معاقبة كل من لا يملك عضوية (ذلك الكيان الجامع) على الجهر بمثل تلك الفتاوى والدعوات في وسائل الإعلام أو إصدار البيانات أو تخصيص الخطب لتكفير المسلمين أو تجهيل واستتابة الأئمة على اجتهادات فقهية لا تخالف مواد القانون أو أحكام الشريعة ..!

الرابطة الشرعية للعلماء – بحسب رئيسها - مرجعية شرعية، وليست حزباً سياسياً ولا جماعة تقوم بالإفتاء في بعض النوازل، بل مجموعة من العلماء وطلاب العلم تعمل كمرجعية شرعية وتقوم بإخراج البيانات والردود حول القضايا العامة، وتصدر الفتاوى وليس الأحكام .. وهيئة علماء السودان – بحسب ما يتردد في الصحف – (امتداد لتجمع العلماء منذ بدايات القرن العشرين، انضوت تحت مسميات عديدة إلى أن استقر بها الحال باسم \"هيئة علماء السودان\" في نهاية القرن المنصرم، وتضم في عضويتها كل العلماء المشهود لهم بالكفاءة والدراية والمعرفة وتقوم بواجب الفتوى للمواطنين وواجب النصح للداعي في كل المجالات) ..!

وقد أصدرت كلتاهما – الهيئة والرابطة - بياناً يستنكر آراء الإمام الصادق المهدي حول وقوف النساء بمحاذاة الرجال في الصلاة، وتشييع المرأة للموتى، وشهادتها في عقد الزواج، واعتبرت اجتهاداته تلك مخالفة لإجماع العلماء وبالتالي فهي تستوجب وقفة (ما) ..قبل أن تخرج علينا رابطة علماء السودان - التي دعت إلى استتابة الإمام – بضم الشيخ الترابي وزعيم الحزب الشيوعي محمد إبراهيم نقد إلى قائمة الاستتابة والتكفير ..!

خطورة هذا النهج العلني – باختصار! - أنه يمنح صك البراءة والغفران لأي سلوك عدائي ينتهجه أي مسلم غيور – بحجة تطبيق الشريعة - في مواجهة أي مسلم آخر تم تكفيره (وبالتالي إهدار دمه) بعيداً عن قاعات المحاكم وأحكام القضاء ..!



الأحداث

منى أبو زيد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1235

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#281755 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2012 07:32 AM
في زمتك انتى مقتنعة بالكلام ده \"
.. وهيئة علماء السودان – بحسب ما يتردد في الصحف – (امتداد لتجمع العلماء منذ بدايات القرن العشرين، انضوت تحت مسميات عديدة إلى أن استقر بها الحال باسم \"هيئة علماء السودان\" في نهاية القرن المنصرم، وتضم في عضويتها كل العلماء المشهود لهم بالكفاءة والدراية والمعرفة وتقوم بواجب الفتوى للمواطنين وواجب النصح للداعي في كل المجالات) ..!

وإلا خايفة من الجماعة
بلا هيئة علماء بلا بطيخ وكلام فارغ وجهل


ردود على احمد تاج
Sudan [عبدالله] 01-26-2012 11:36 AM
اخي احمد تاج...انا معاك...مني مال قلمها قليلا نحو الراي السديد.


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة