المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التصنت علي التلفونات والقرصنة والتهكير جرائم ضد الانسانية
التصنت علي التلفونات والقرصنة والتهكير جرائم ضد الانسانية
01-26-2012 09:33 AM

التصنت علي التلفونات والقرصنة والتهكير جرائم ضد الانسانية
لالبس ولاغموض فيها

محمد فضل علي..ادمنتون كندا
[email protected]

الجرائم الاليكترونية الشاملة من قرصنة وتهكير واخيرا التصنت علي التلفونات الذي عبر الحدود في جراءة نادرة ولاحديث عن الانتهاكات والتعدي علي الخصوصيات الذي وصل مرحلة غير مسبوقة وجعل من محتويات المكالمات التي تجري بين الاسر والعوائل مادة \"للونسة\" والغمز واللمز والارهاب المبطن والتطاول واستعراض العضلات الارهابية ووسائل واساليب لاتصدر اصلا عن حر او كريم كل هذه الاعمال تشكل انتهاكا صارخا لكل القوانين والاعراف المحلية والدولية والانسانية وعلي طريقة الجزاء من جنس العمل فان عملية اثباتها لم تعد في نفس الوقت امر عسيرا علي الرغم من السلحفائية والروتينية المنقطعة النظير التي تميز النظم القانونية وعمل البوليس والاجهزة الشرطية في اكثر اقاليم العالم تطورا والمسرح الذي ترتكب فيه مثل هذه الجرائم مثل امريكا الشمالية والعديد من الدول الغربية التي يتواجد فيها السودانيين المنفيين والنشاطين بمختلف اشكالهم والوانهم من الذين تستهدفهم تلك الانشطة الارهابية التي تقوم بها بالوكالة فئة محدودة من البشر وتكاد تكون معروفة, وكما يقول المثل فدوام الحال من المحال واذا ماوقع الفاس في الراس وتكشفت مثل هذه الامور فلن يتم التعامل معها مثل باقي الجرائم التقليدية اضافة الي كونها معركة غير متكافئة في كل جوانبها لان الهاكر والمتلصص والمتصنت والمخرب الذي يعتدي علي المواقع الاعلامية الذي ينشط بالوكالة والذي يعيش بين الناس في الغالب شبه متفرغ بينما الفئات المستهدفة بهذه الانشطة النازية تمارس حياتها الطبيعية ومن بينها المداومة علي العمل ووسائل كسب العيش,تزايدت هذه الانشطة الارهابية وتعددت وسائلها وانتشرت في الفترة الاخيرة وتفنن القائمين بها في التخفي واستخدام الاسماء والهويات الوهمية بل وصلت الجراءة ببعضهم اصبحوا فيها يبادرون الي نعي ضحيتهم بعد كل غزوة اليكترونية وجريمة يرتكبونها امعانا في التخفي والمراوغة و احتقار عقول العالمين والبشر ويبالغون في ذرف الدموع والتحسر علي الحريات المضاعة واشياء من هذا القبيل الي جانب ممارسات تضليلية وارهابية ما انزل الله بها من سلطان من تسميم للاجواء العامة ونشر للفتن ومختلف اساليب الحرب النفسية واساليب شيطانية متناسين في ذروة نشاطهم المدفوع الاجر وانتصاراتهم النسبية قدرة الله عليهم وقدرته علي كشف اساليبهم وحيلهم وانهيار امبراطورية الشر والعدوان الغريبة علي شعب السودان وعلي قيمه وعلي تقاليده المتعارف عليها في السلم والخصام ولو بعد حين وليست تلك دعوة للتواكل ومع الثقة في عدل الله وقدرته فلابد من جهد بشري علي الارض يرتقي الي مستوي هذا النوع من انتهاكات حقوق الانسان الغير تقليدية والعابرة للحدود والتي تستدعي وسائل مماثلة من اجل الحد من هذه الانشطة الهدامة مع العمل مستقبلا علي ايجاد التشريعات المناسبة وتطوير وسائل البحث الجنائي لمواجهة هذه الجرائم التي يتلاحظ تصاعدها بطريقة طردية مع التطورات الجارية في البلاد وفي المنطقة العربية كظاهرة ارتزاقية متلونة يتوهم القائمين بها من الاذرع القذرة المخربة في انفسهم الذكاء والقدرة علي لعب تلك الادوار بلانهاية ولكن هيهات فلابد من صنعاء وان طال السفر ولابد من دورة يلعب فيها القدر دوره الحاسم ومن لحظة تدور فيها الدوائر بقدرة الله وعدله الذي لايحده حدود وعندها سينقلب السحر علي الساحر وستنتهي وتقبر تلك الظاهرة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة