حضرنا ولم نجدكم..!ا
01-26-2012 03:53 PM

أجــندة جريــئة.

حضرنا ولم نجدكم..!

هويدا سر الختم

ما يحدث لدينا هنا في السودان شيء لا يصدق.. الحكومة قامت بحلّ وزارة الاستثمار واستبدلتها بالمجلس الأعلى للاستثمار، وأتبعته لرئاسة الجمهورية.. وذلك قبل إكمال إجراءات وقوانين المجلس.. والنتيجة كانت أن جعلت المستثمرين (لايصين) والآن أعمالهم مهددة بالتوقف والخسائر.. وليس هناك جهة يمكنها تسيير معاملاتهم..! هل رأيتم شيئاً مثل هذا يحدث في أي دولة أخرى غير السودان.. المستثمرون الذين لاذوا بوزارة الاستثمار على اعتبار أن هناك مكتباً على الأقل يسير أعمالهم لحين دخول الجسم الجديد للاستثمار حيز التنفيذ لم يجدوا غير (ناس الهدف) حسب تصريحاتهم للصحيفة.. مع الأخذ في الاعتبار (هيلمانة) الاستثمار والضجة التي أحدثتها في الأجهزة الإعلامية خلال الأسابيع القليلة الماضية.. ابتداءً من الملتقى الاستثماري السوداني القطري الذي انعقد خلال الفترة الماضية.. مروراً بالتشريعات والتصريحات عن مرحلة جديدة للاستثمار في السودان يتخطى فيها سلبيات الفترة الماضية.. يبدو أن الحكومة (جات تكحلها عمتها).! لماذا يتم حل وزارة الاستثمار مثلها مثل (أكشاك المرطبات) التي تهجم عليها المحليات.. دون أن تكون هناك دراسة كاملة وقرارات وقوانين استباقية.. ودون أن يكون هناك تشكيل لجسم المجلس الأعلى للاستثمار بكل صلاحياته وتحديداً لبدء أعماله فور حل الوزارة. وكيف يمكن للدولة أن تترك هذا الفراغ التنفيذي في وزارة مهمة يعتبر الآن نشاطها من أولويات برامج الحكومة في جمهوريتها الثانية؟؟ كيف نستطيع الآن أن (نرى وجهنا) للمستثمرين الأجانب الذين صدقوا التصريحات الأخيرة للسيد النائب الأول لرئيس الجمهورية التي قال فيها ما معناه: (نحن أولاد النهار ده) بتناسي الماضي الأليم (جداً) وبالإصلاحات التي سوف تحدث في الاستثمار، ابتداءً من قانونه ونظامه الإداري والمالي وحتى الكوادر البشرية التي تقود أمر الاستثمار.! هل سيثق هؤلاء المستثمرون في وضع أموالهم في دولة لا تستطيع تسيير أمورها الداخلية قبل الخارجية.. تخيّلوا أن مستثمراً قديماً يذهب إلى موقع وزارة الاستثمار فلا يجدها فيحمل أوراقه وحسرته، ويعود أدراجه في انتظار المجلس الجديد المنوط به أمر الاستثمار، ولكن لا حياة لمن تنادي فتضررت أعماله من هذا الأمر.. أبسط تصرف يمكن أن يفعله هذا المستثمر تصفية أعماله كما فعل المستثمر المصري أحمد بهجت ومغادرة البلاد على أول طائرة.. ومؤكد أنه سيصحب معه المستثمرين الجدد بعد أن يكتبوا ملحوظة على جدران خرابة وزارة الاستثمار تقول: (حضرنا ولم نجدكم).! أعتقد أن من أكبر الأخطاء التي وقعت فيها الحكومة هي إنشاء المجلس الأعلى للاستثمار وتبعيته لرئاسة الجمهورية.. هذا الأمر سيحد من نشاط أهم مؤسسات الدولة بتكبيلها عن الحركة المناسبة في الوقت المناسب.. ربما الحكومة أرادت من هذا الإجراء وضع المجلس تحت الأنظار حتى يسهل القضاء على مكامن الفساد.. وفي اعتقادي أن هذا القرار سيحدث خللاً أكبر من قضية الفساد نفسها.. غير أننا نقول مرة أخرى: لابد من دراسة كل القرارات بعناية وعلمية قبل تنزيلها حيز التنفيذ حتى لا نقع في ذات الحرج الذي أدخلنا فيه قرار حل وزارة الاستثمار دون إيجاد الجسم البديل على أرض الواقع.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1398

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#282329 [Emesary]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2012 11:34 PM
ما عندك موضوع


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة