المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول الأحداث التى شهدتها مدينة برمنجهام
بيان حول الأحداث التى شهدتها مدينة برمنجهام
01-27-2012 09:38 AM

بيان من مجلس تنسيق الجالية السودانية بالمملكة المتحدة وأيرلندا حول الأحداث المؤسفة التى شهدتها مدينة برمنجهام يوم السبت 14 يناير 2012

نمى ألى علمنا أن الجالية السودانية بمدينة برمنجهام قد نظمت احتفالا بالذكرى السادسة والخمسين لاستقلال السودان بالتاريخ عاليه ودعي ألى الحفل أسر وأطفال من الجالية السودانية ومن الجاليات العربية الأخرى كما قدمت الدعوة الى عمدة مدينة برمنجهام الذى اعتذر عن الحضور لارتباطات مسبقة وشارك فى الاحتفال أسر سودانية من مدن مجاورة.
صدر بيان عن حركة العدل والمساواة يطالب بألغاء هذا الاحتفال الذى فسروه بأنه احتفال باغتيال زعيم الحركة المرحوم د. خليل أبراهيم ولم يثبت هذا الأدعاء حيث أن الدعوات التى وزعت واطاعنا عليها ولدينا نسخ بطرفنا بينت بكل جلاء أن الغرض من الاحتفال خاص بالذكرى السنوية لاستقلال السودان التى تتكرر فى يناير من كل عام كما هو معلوم لكل سودانى. وقامت حركة العل والمساواة باتباع البيان بالعمل حيث هاجمت مجموعة مؤلفة من ثلاثة وخمسين شخصا ومسلحة بالأسلحة البيضاء مقر الاحتفال واشتبكوا مع الحاضرين وقاموا بتحطيم جهاز الأورغن الخاص بالفنان كما قاموابأحداث خسائر فادحة فى صالة الاحتفال وأصيب فى هذه الغارة خمسة أشخاص بينهم امرأة وطفل وسادسهم أحد أفراد المجموعة المهاجمة. تم فتح بلاغ من المصابين وحضرت قوة من شرطة المنطقة الوسطى بأنجلترا (ميدلاند) الذين قاموا باستجواب المصابين وجمع الأدلة التى من ضمنها أشرطة كاميرات التسجيل وتم تحويل القضية الى الشرطة المختصة بمكافحة الأرهاب.
كما تم التعرف على معظم المعتدين بواسطة تقنية التعرف على الوجه. لا نريد أن نخوض فى تفاصيل أكثر حول هذه القضية لأنها الآن بيد سلطات التحرى البريطانية وسوف تتبلور جميع تفاصيلها لاحقا.
ما يهم مجلس تنسيق الجالية السودانية فى هذا الأمر هو النأى بالعمل الاجتماعى من التدخلات الساسية وأعمال العنف التى لن يتضرر منها ألا مثيروها فى هذه البلاد التى لا تفرط فى أمنها الاجتماعى ولا تتهاون فى التعامل مع مثيرى الشغب والاضطرابات وأن كانو من منسوبى هذه البلد بالميلاد كما شاهدنا كيف تعاملت الشرطة البريطانية مع مثيرى الشغب فى الصيف الماضى لذا وجب علينا أن نحذر أبناءنا من القادمين حديثا ألا ينجروا وراء المحرضين من مروجى الفتن والذين لا هم لهم ألا الكسب السياسى الرخيص مهما كان ثمنه من اعتداءات وتغرير بالشباب المتحمس وبث الفرقة والشتات بين أبناء الوطن الواحد وهتك النسيج الاجتماعى علما بأن أمام الجالية السودانية بالمملكة المتحدة من التحديات الجسام ما وراءها من تعليم الاطفال للقرءان الكريم واللغة العربية اضافة لتعلم اللغة الانجليزية للاباء والأمهات ومحاولة الاندماج فى المجتمع البريطانى مع الحفاظ على الهوية الحضارية والمحافظة على الشباب من الاستلاب الفكرى والثقافى كل ذلك الشأن يتم وفى نفس الوقت يسعى الآباء لاكتساب مهارات جديدة لتحسين فرص العمل ألى آخره ...
كما ندعو أفراد الجالية السودانية بالمملكة المتحدة وأيرلندا لنبذ الفرقة والشتات والتباغض العنصرى والعمل سويا لدعم الجالية السودانية حتى يتحقق لها بعض من المكاسب التى حققتها جاليات أخرى أقل شأنا وتأهيلا من الجالية السودانية ولنترك هم الشأن السياسى السودانى الداخلى لأهلنا ومؤسساتنا السياسية والحزبية بداخل السودان فبيدهم وحدهم تقرير مصير السودان وتحقيق الأرادة الشعبية لتفوض من تشاء فى حكم السودان ولنتكاتف جميعا هنا فى المهجر من أجل تأسيس عمل اجتماعى خال من الغرض السياسى والحزبى الضيق للارتقاء بالوجود السودانى على أرض المهجر وهذه بمثابة دعوة لكل الأطراف لتحكيم صوت العقل والمنطق ونحن على استعداد فى مجلس تنسيق الجالية السودانية للعمل على تضميد الجراح وتقريب الشقة كما ندعوا القائمين على أمر التحرير فى المنتديات الأسفيرية ألى عدم التداول فى هذا الأمر وعدم صب الزيت على النار حتى يتم الفصل القضائى أو التصالح فى هذه القضية.
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل
د. بابكر أسماعيل
رئيس المجلس
لندن 26 يناير 2012


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1916

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مجلس تنسيق الجالية السودانية بالمملكة المتحدة وأير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة