المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الثائر (علي محمود حسنين) في الدوحة 3
الثائر (علي محمود حسنين) في الدوحة 3
01-27-2012 07:50 PM


الثائر (علي محمود حسنين) في الدوحة (3)

خضر عطا المنان
[email protected]

اذا كنت في الحلقتين السابقتين قد استعرضت – في اطار خواطر صحفي في المنفي والتي سستواصل – استعرضت جانبا من الخطوط العريضة لزيارة هذا المناضل الجسور لدول قطر لأول مرة والتي تعد - بحسب كثير من المراقبين والمتابعين للشأن السودان - واحدة من أكثر دول الخليج قاطبة دعما لنظام الاسلامويين الانقلابي في الخرطوم وعلى أرضها تعيش جالية سودانية كبيرة تدين في غالبيتها العظمى من أفرادها - أكرر العظمى حتى لا أكون ظالما في حكمي - تدين بولاء لا يخفونه لهذا النظام وإن كان هناك فئة منهم تدعي أو تظهر - كذبا وزورا - خلاف ذلك وهؤلاء هم في معظمهم من الأصوليين النفعيين ممن لديهم مصالح ذاتية لا علاقة لها بقضايا أو معاناة شعبنا المعذب داخل أرض الوطن الجريح المختطف منذ أكثر من عشرين عاما ولا يزال .. حيث أنني طوال فترة تواجدي في قطر لم أجد معارضا حقيقيا واحدا أو رافضا صراحة لممارسات حكام الخرطوم الذين يرتدون جلباب الاسلام زورا وافكا .. ولكن بالطبع هناك نفر قليلون منهم جدا وهؤلاء ما أن تتحدث اليهم اليوم يظهرون لك معارضة شرسة ولكنك ما تلبث أن تجدهم غدا في مقدمة الحضورلأي نشاط يقام إما بإشراف السفارة السودانية أو حتى بداخل مبانيها والتي كثيرا ما تقوم بمهام النادي الاجتماعي أكثر من النشاط الدبلوماسي المعروف لجميع سفارات دول العالم .. كما أن هناك فئة من السودانيين - وهذه هي الأخطر- يمسكون بالعصا من الوسط حيث يميلون مع الريح أينما مالت.. وفئة أخرى تتسم مواقفها بضبابية / حربائية عجيبة فقلبها مع المعارضة ومصالحها مع النظام ومابين الحالتين تتأرجح معلقة بين السماء والأرض ظنا منها أننا لا نعرفهم .
قصدت من هذه الصورة / التوصيفة حتى يعلم - قرائي الكرام - الأجواء التي زار فيها أستاذنا المناضل حسنين الدوحة ورغم ذلك كله استطاع توصيل رسالته التي أعد نفسي من المؤمنين بها تماما وهذا ماظللت أؤكد عليه طوال سنوات حكم الاسلامويين قولا وممارسة وسأظل - إن كان لي في العمر بقية - حتى زوال هذا الكابوس الذي أضاعنا وأضاع وطنا بأكمله دون أن يرف له جفن .. لذا كم زادت سعادتي وفخري حينما ردد مناضلنا الجسور - وفي أكثر من مناسبة وامام عدد من الحضور - بأنه من المتابعين بإهتمام لمقالاتي .. وأعتبرتها شهادة من رجل شامخ ومصادم من أجل الحق ينتمي لجيل أصيل وصلب وفي مقام والدي.
فمما قمت بتدوينه خلال ماكان يردده مناضلنا حسنين لزواره - على قلتهم وبخلاف ممن كانوا يأتونه خلسة أوأنصاف الليالي - وهو يسعى لتشريح الواقع المخزي الذي وضعت فيه الانقاذ هذا السودان - البلد المنكوب بأهله لا بسواهم - كانت النقاط التالية دون ترتيب حتى أعود في الحلقة القادمة لتلخيص ندوة القانونيين التي تحدث فيها وسط حضور ربما كان مميزا :
* إنهيار قضائي .
* انحطاط قيمي ودمار أخلاقي .
* إغتيال للشخصية السودانية .
* أنتهاك لأعراض الرجال ( بيوت الأشباح ) .
* الحط من قدر المرأة وكرامتها ( إغتصابا وجلدا ) .
* إبادة جماعية بشهادة المجتمع الدولي( في دارفور سابقا وحاليا في جبال النوبة ومناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق ) .
* رهن وطن بأكمله وبكل مقدراته وشعبه لرجل واحد مجرم وقاتل ( محكمة لاهاي الجنائية .. ويضعه في مواجهة صريحة مع المجمتع الدولي ) .
* تقطيع أوصال وطن وتجزئته ( فقدانه لربع سكانه وثلث مساحته بفصل الجنوب الحبيب ) .
* الانقاذ أول نظام في تاريخ السودان - قديمه وحديثه - يخوض حربا مفتوحة ضد شعبه وفي أكثرمن بقعة منه .

وحتى الحلقة الرابعة أقول لكم أخيرا :
زمن يا غربة رافقتك
ومهرك كان ســـنين عمــري
حصاد ترحالي فوق دربك
موية ســــرابا كان يجــري
جداول في عتامير ليل
تايهـة خطايــا ما تـــــدري
خلاص فات العمرروح
وماعـاد يـحتمل صبــري .


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#283259 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 03:42 PM
هذا رجل ذو مواقف وقلبه كالأسد في بداية تجبر الانقاذ والمحاورات مع النظام قال لعلي عثمان محمد طه أمام حسن الترابي \" إنت تسكت خالص\" فأكلها علي عثمان مترصداً له،، .......


#282782 [المتجهجه بسبب الإنفصال]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2012 10:10 PM

هذا رجل ذو مواقف وقلبه كالأسد في بداية تجبر الانقاذ والمحاورات مع النظام قال لعلي عثمان محمد طه أمام حسن الترابي \" إنت تسكت خالص\" فأكلها علي عثمان مترصداً له،، ربنا يدي الاستاذ المناضل العافية والقوة ،،، ومن هنا أحذره من الانقاذيين خصوصا عند زياراته للقاهرة وأن لا يأكل من طعامهم أو يشرب من شرابهم فيمكنهم أن يضعوا له فيه شيئاً وما قصة الامير عبدالرحمن نقد الله إلا دليلاً على ما أقول ،،، ارجوا استاذ خضر إبلاغه بما كتبت فعي أمانة في عنقك ما دام لك مع الاستاذ اتصال،،، وعاش كل المناضلون الشرفاء بغض النظر عن أحزابهم وكياناتهم والخزي والعار للذين أدخلوا في مجتمعنا الممارسات الغريبة ،،


ردود على المتجهجه بسبب الإنفصال
Qatar [خضر عطا المنان] 01-29-2012 04:59 PM

أحبتي الكرام جميعا هنا :
شكرا للكريمين المتداخلين كثيرا
وحتما سأبلغ المناضل الجسور استاذنا على محمود حسنين رسالتك يامتجهجهة بسبب الانفصال وهي وصية غالية دون شك ولا تأتي الا ممن قلبه على الوطن وشرفائه الاوفياء

كما أرجو أن تسمحوا لي بأن أورد الرسالة التالية التي وردتني عبر بريدي الاليكتروني من المناضل العزيز أحمد خير وأشكره جزيلا عليها :


الأخ المناضل الأستاذ/ خضر عطا المنان

تحية طيبة

أتابع بشغف مايخطه يراعكم فى الهم السودانى وأدعو الله مخلصا أن يديم عليكم الصحة والعافية لتتذوقوا وعن قريب حلاوة النصر . عندما تعودوا إلى أرض الوطن مع الثوار وهم يقتلعون فلول النظام بيد وبالأخرى يغرسون بذور الحرية والعزة والكرامة فى ربوع السودان كله . عندها سيعلم الجميع أن سوداننا الذى عمل فيه النظام الغاشم تفتيتا وغرس فيه الكراهية . أنه لازال ذلك البلد الذى أودعناه المولى ورحلنا . وأن أرضنا البكر لم تستقبل بذور فتنتهم ، بل لفظتها كما لفظتهم ضاربة (بيان بالعمل ) رفضها لمشروعهم اللاحضارى ، ومقولتهم \" نأكل مما نزرع\" ! لقد كان حصادهم هشيما !!! فأرضنا السمراء هى خلاصة تلاقح جميع الأجناس والأعراق ولم ولن تقبل بغير ذلك بديلا . فعلى كل سودانى حر سبق له أن غرف غرفة من مياه نيلنا الحبيب ، أو شرب من نبع من ينابيع وطننا المنتشرة فى ربوعه ، أن يتقدم بالشكر والعرفان لأرض السودان التى رفضت فى صمت قوم غرباء المنبت لم تخبر من أين قدموا ومن هى حواء التى ولدهم !!!
الأرض ياصديقى هى من يجب أن يقدم لها كل الشكر والعرفان لأنها إستقبلت فى صمت كل الضحايا والشهداء وأنات المظلومين ! ورفضت رفضا باتا أن تخرج مافى بطنها ليأكل أولئك الدخلاء !! هذا بالرغم من علمها ان ذلك سينعكس على الأبرياء !! وكان أن عمت المجاعة وإنهار الإقتصاد ! فدعنا ياصديقى والدعوة لكل الأحرار من أبناء السودان فى الداخل والخارج أن نرسل التحايا إلى التراب السودانى الذى مابخل وطوال تاريخه لمطالب الأحرار فى كل ربوع سوداننا . وقريبا سيعود للأمكنة عبقها ، بتلاقح ثورة الإنسان والأرض .عندها ستعم الزغاريد أرجاء السودان وستعود \" شنقلى طوباية ، تلقى ليك دهباية \" و \" كردفان الغرة ، أم خيرا بره \" وستتمايل سعيفات النخيل فى الشمال راقصة مع زغاريد الفرح وستتعانق شجيرات القطن فى الجزيرة والذرة والسمسم فى القضارف . وسيعم الخير وتعود إلى أرض الخير حيويتها مع أفراح العائدين . فكم تشتاق الأرض للأبناء بمقدرا شوقهم لها ، والدعوة لكم ولكل الأحرار أن نعمل بجد ليوم النصر الذى نراه بإذن الله قريب .
لقد سبق أن أرسلت لكم مايفيد بأننا قد قمنا بإعادة نشر مقالكم بشأن زيارة الأستاذ المناضل على محمود حسنين للدوحة ، فى موقع الجبهة الوطنية العريضة
www.bnfsudan.com
بكل أسف لم تصلكم رسالتى الأولى وهانذا أحاول ثانية على بريدكم الجديد .
لكم خالص الشكر والتقدير على متابعة ماقام به المناضل الأستاذ / على محمود حسنين فى الدوحة ، الرجل الذى يكرر دائما \"انه يحمل الوطن فى حله وترحاله\" ونحن مع أخرين نحاول أن نرفع عنه ولو جزء طفيف من ذلك الحمل الذى ربما تنوء عنه الجبال .
خالص التحايا لكم فى المنافى ، ومعا على طريق النصر.

مودتى
ا
حمد خير
أمين الإعلام
الجبهة الوطنية العريضة


خضر عطا المنان
خضر عطا المنان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة