المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نعـاهد الشـهداء باننا علي الدرب سـائرون
نعـاهد الشـهداء باننا علي الدرب سـائرون
01-29-2012 08:46 AM


نعـاهد الشـهداء باننا علي الدرب سـائرون

د.ابومحمد ابوامنة
[email protected]

تحتفل جماهير البجا بمدينة بورتسودان اليوم بالذكري السنوية لمذبحة عام 2005 حين فتح الابطال صدورهم للرصاص الذي انهمر عليهم كالمطر من قبل مليشيات الاجهزة الارهابية. كانت جريمتهم انهم خرجوا في موكب سلمي يطالبون بحق العمل وبالخبز وبالسلام وبالانماء وبوضع حد للازلال والتهميش والاستعلاء.
انهمر عليهم الرصاص وقتل اكثر من 20 من المناضلين. تحتفل الجماهير وقيادات جبهة الشرق باعت القضية مقابل مناصب ومال وجاه. وضعت تلك القيادات نفسها في خدمة الاجهزة الامنية وتسعي كما في كل عام لافشال الاحتفال السنوي الذي تقوم به جماهير بورتسودان.
يقول بيان وزعته اللجنة العليا لمقاتلى مؤتمر البجا- في هذا الصدد ان الذكري تجئ وقد قذفت رياح السياسية بالقيادة السياسية لمؤتمر البجا بدفن رؤوسهم فى احتفال مصطنع بمدينة كسلا، الغرض منه تضليل الجماهير ودغدغة اعصابها وبالتبشير بتنمية ووعود فشلوا في تحقيقها.
خمس سنوات مضت علي اتفاقية الشرق التي وعدت بانماء وازدهار وترقية تعليم وخلق وظائف عمل وتطبيق منهج التمييز الايجابي للبجا في كل المرافق وتخصيص اماكن لطلاب البجا في كل الجامعات تطبيقا لمبدأ التمييز الايجابي عليهم, الا ان لا شئ من تلك الوعود تحقق علي ارض الواقع. بل ان الاوضاع الانسانية ازدادت سوء علي سوء. فاحصائيات وزارة الصحة كشفت ان حالات سوء التغذية والامراض المعدية وعلي راسها السل والايدز ازادت بشكل مزعج في السنين الاخيرة.
ان اهل الشرق كما كشفت تقارير وزارة الصحة الاتحادية يعيشون في وضع اسوء الآن مقارنة لسنين ما قبل الاتفاقية المشئومة وتتزايد عليهم المجاعات وامراض سوء التغذية وضعف الدم و السل مما يكشف الوعود الكاذبة التي جاءت بها الاتفاقية.
الي جانب ذلك لم يتحقق مبدأ اشراك اهل الشرق في السلطة, لا اقلميا ولا مركزيا, غير بضع مواقع ديكورية لا يتمتع فيها اصحابها باي سلطة تنفيذية غير استلام الاموال آخر كل شهر.
لا زالت السيطرة والهيمنة والتهميش التي تفرضتها الحكومات الرأسمالية في الخرطوم متواصلة. هذه السيطرةهي التي ادت الي الحروب والاقتتال في دارفور والشرق والجنوب, كما الآن في جنوب كردفان والنيل الازرق, والتي تستعمل فيها السلطة الاجرامية الطعام كغذاء وتعرض حياة الملايين في تلك المناطق للجوع والموت الاكيد.
انها هي نفس السياسة التي ادت الي انفصال الجنوب. ويخشي ان الجنوب ربما لا يكون هو الوحيد الذي انفصل, فالدلائل تشير ان السياسة الهوجاء التي ترتكبها عصابة الخرطوم ستدفع بالمناطق الاخري في الشرق والغرب حتما للانفصال, فلا يرغب احد ان يعيش مضطهدا, مستعبدا, ذليلا, جائعا وفوق ذلك دماؤه تمتص بشراهة من قبل الطبقات الرأسمالية الجشعة في الخرطوم.
اين يذهب ذهب ارياب وموارد الميناء والجمارك؟ خيرات الشرق تسيل كلها لخزينة الانقاذ, والشرق يجوع ويعاني.
كلما رفع كادحو الشرق صوتهم بأبسط المطالب انهـالت عليهم مطرقة الاتهام بالعنصرية. مرحبا
والف مرحب بالعنصرية لو كانت تعني المطالبة بالتعليم وبترقية الخدمات الصحية ومحاربة التخلف ووضع حد للتهميش.
ان الاوضاع المتأزمة تحتم علي المخلصين من ابناء البجا التحرك لوضع حد للمآسي التي يعاني منها الاقليم. عليهم توحيد الصف ليتمكنوا من توجيه الضربات القاتلة للنظام المتهالك.

ان الحكومات التي تعاقبت علي الحكم منذ الاستقلال وحتي الان سارت في الطريق الخطأ المتمثل في فرض هيمنة الطبقة الراســمالية علي السلطة والاقتصاد، وبتركيزالتنمية في اواسط البلاد، وفرض
ثقافتها ومعتقداتها الدينية وتهميش كل القوميات الغير عربية في كل مرافق الدولة. ان اغلب اقاليم هذا البلد تعاني من ظروف مشابه. ولذلك يجب علي كل الشرفاء السعي الجاد لتوحيد الصف للاطاحة بالنظام الجائر.
عندما اعلنت الحركات المسلحة في دارفور والحركة الشعبية عن تأسيس الجبهة الثورية السودانية رحبت جماهير البجا بالانضمام اليها, للعمل معا على اسقاط النظام العنصري عبر جميع الوسائل المتاحة لشعبنا وعلى رأسها العمل الجماهيري السلمي والمسلح
لقد وجهت الجبهة الثورية السودانية خطابا مفتوحا لكل قوى المعارضة من أحزاب ونقابات ومنظمات المجتمع المدني،والشباب، والمراة، والطلاب، للعمل المشترك لإسقاط النظام بإعتماد طريقتى الإنتفاضة الشعبية والعمل المسلح الجماهيرى، دون اجراء حوار مع النظام أو المطالبة بإصلاحات دستورية.
ها هي الجبهة الثورية قد ولدت باسنانها واعلنت منذ ميلادها ان قواتها تشتبك مع فلول النظام في معارك ضارية والحقت بها الخسائر الفادحة في جنوب كردفان والنيل الازرق. الا ان النظام بدلا من مواجهة الثوار صار يدك القري بالطائرات والراجمات ويبيد السكان من شيوخ واطفال, ويحرمهم من توصيل الطعام اليهم.
اننا بالتحامنا مع الجبهة الثورية سنهزم النظام الجائر, ومن ثم يتم تحقيق مطالب مؤتمر البجا التاريخية وعلي رأسها الحكم الاقليمي الحقيقي, الذي يحكم فيه ابناء الاقليم انفسهم بانفسهم, والتمسك بثروات الاقليم من معادن واسماك وسياحة وخطوط عابرة كانابيب البترول والانترنت والطرق السريعة والمايكرويف. يجب التمسك بايرادات المواني كما هو متبع في كل انحاء العالم.
ان شرقنا غني بالموارد, ولكن انسانه لا يجد غير الاهمال والازدراء والاستعلاء.

يجب ان نعاهد الشهداء باننا علي الدرب سائرون, واننا سنقدم الشهيد تلو الشهيد حتي النصر الاكيد.
وبانه لن يهدأ لنا بال حتي نرمي بالطغمة الحاكمة الي مذبلة التاريخ, ونبني السودان علي اسس ديموقراطية لا مكان فيها للاضطهاد والازدراء والتهميش.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#283916 [سودانى وأفتخر]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 03:39 PM
نفسِي تحدِّثُنـي بقـُرْبِ بشارةٍ **
تُضْفـي علينا رفعةً وعلاءَ
فالله عوَّدَنـا بأنَّ دماءَنـــا **
تحُـْيِي الشعوبَ،وتقهرُ الأعداءَ
هوِّن عليكَ وبشِّرِ الأحيـاءَ **
فالنصرُ بُشْرى تصْحَبُ الشُّهـداءَ


#283765 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 12:37 PM
قال الكاتب
تستعمل السلطة الاجرامية الطعام كغذاء وتعرض حياة الملايين في تلك المناطق للجوع والموت الاكيد.
لابد انه يقصد الطعام كسلاح.
مقال رائع وملئ بالثورة من كاتبنا الرائع د,ابوامنة.


#283697 [ود المحس]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 11:15 AM
المجد والخلود لشهداء العزة والكرامة في الشرق والمجد والخلود لشهداء العزة في كجبار وامري ودارفور والنيل الازرق ولا نامت اعين الجبناء بايعين الاهل والعشيرة
والتحية لكل شرفاء السودان


د.ابومحمد ابوامنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة