الحرية للجميع
01-29-2012 12:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحرية للجميع

د.سيدعبدالقادر قنات
[email protected]

أقسم رب العزة بالقلم لعظمته(ن. والقلم)، وبعدأن نفخ سبحانه وتعالي الروح في أبونا آدم علمه الأسماء، وأول آية نزلت في القرآن كانت (إقرأ)،كل هذه مدلولات لعظمة العلم،وكثير من الآيات تتحدث عن إعمال العقل والتدبر والتفكر وأن ما أوتي الإنسان من هذا العلم ما زال قليلا(وما أوتيتم من العلم إلا قليلا).
إن حرية إعمال العقل والتدبر والتفكر تأتي عبر ذلك القلم الذي أقسم به رب العزة ، وكما قال المصطفي صلوات الله وسلامه عليه في الحديث( من رأي منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانهفإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان. )، ونعلم أن المؤمن ليس بضعيف الإيمان والتغيير باليد يحتاج للسلطة، ولهذا فإن أسلم وسيلة هي عن طريق القلمالذي يمكن له أن يوصل المعلومة وفي زماننا هذا لا يمكن حجر الفكر والرأي والمعلومة، فالتقنيةالحديثة لا تُكلف غير ثواني لإيصال المعلومة وبإدق التفاصيل ، بل صوت وصورة وكلمة مقروءة، والعقل لا يمكن حجره وغلقه ، فهو كالطيور المهاجرة يطيرإلي أي بلد شاء ويحط علي أي غصن يختار دون أن يستأذن ولا يملك جواز سفر.
هكذا السلطة الرابعة مهنة الشقاوة والنكد والتي جُبِل أصحابها علي الوقوف مع الشعب.نعم السلطة الرابعة هي المنبر الذي يتحدث عبره الشعب وإيصال رسالتهم إلي أهل السلطة ،وتتبني السلطة الرابعة النقد الهادف البناء من أجل تصحيح وتنبيه المسئول عن خلل ما.
المسجد ورسالته تتمثل في إقامة الشعلئر الدينية والصلوات المفروضة ، ولكن فوق ذلك كانت له رسالة مناقشة كل ما يخص المسلم في دنياه ، وليس بعيد عن الأذهان قول الإمام العادل عمر بن الخطاب (أخطأ عمر وأصابت إمرأة)، ثم قول أحد الصحابة للإمام عمر وهو يلبس ثوبين(لا سمع ولا طاعة)، ولكن أفصح الخليفة العادل عن مصدر الثوبين ، وقول أحد الصحابة لسيدنا أبوبكر الصديق (لو رأينا فيك إعوجاجا لقومناك بسيفنا هذا).
هكذا كان المسلمون والخلفاء الراشدون في صدر الإسلام، لا كبير علي النقد والتوجيه والتصويب.
تتحدث المدينة عن مصادرة جريدة الجريدة اليوم الأحد 5ربيع الأول1433ه بعد وقفة طالت وإنتظرها محبوها وقرائها،ولا ندري ماذا كانت تحمل في داخل صفحاتها،كنا نتمني أن تري جريدة الجريدة النور ،وإن خالفت القانون والنظم ، فإن ساحات القضاء مفتوحة،والجميع يعلمون ذلك، أليس كذلك؟ هل هنالك شك في نزاهة القضاء؟ أم أن عدل القضاء سيقف مع جريدة الجريدة ؟
إن مصادرة أي جريدة بعد طباعتها قطعا سيؤدي إلي خسارات مالية كثيرة بالنسبة لمالكها ، ولهذا فإن الرقابة ووقف الطبع قبل أن تصل الجريدة للمطبعة أخف بالنسبة لمالكها ، ولن يكلفه ماليا وإن كان الأثر النفسي والمعنوي لقرائها سيكون كبيرا .
نتمني أن يُفكر مالك الجريدة بكل روية وتأني ويستخير في مقبل الأيام،هل يواصل إصدار الجريدة أم أنه أسلم له أن يودع هذا المجال إلي غير رجعة،فمواصلة المشوار ستقود إلي خسارات مالية، ووقف الإصدار سيقود إلي خسارات معنوية ونفسية وأدبية،ولكن الخروج من هذا المجال هو الأسلم ولومؤقتا ، كنا نعتقد أن تتضامن بقية الصحف والإصدارات عندما يحدث مثل هذا الإيقاف والمصادرة ، ولكن!!!
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.سيد عبدالقادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة