المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عيسي عليو
أجرأكم على الفتوى اجرأكم على النار..!ا
أجرأكم على الفتوى اجرأكم على النار..!ا
01-30-2012 02:10 PM

أجرأكم على الفتوى اجرأكم على النار..!!

محمد عيسي عليو

يبدو ان الرابطة الشرعية قد ارتكبت جُنحة كبيرة بتكفيرها للامام الصادق المهدي في الفتاوى التي اطلقها حول المرأة وحضورها للجنائز واصطفافها مع الرجل في الصلاة وحديثه عن الحجاب، فقد غضب الامام وانصاره غضبا شديدا من هذا التكفير، والغضب في تقديري ينبع من الآتي: عن اهمية الرابطة الشرعية لدى السودانيين وقيمتها عندهم، ولدى السلطان الحاكم، فالرابطة تتضاءل اهميتها عند المسلمين السودانيين ، فكثير من القضايا تحتاج الى فتاوى ولكن للاسف الرابطة لم تتصدَ لها خاصة اذا كانت هذه القضايا تتعارض مع مصالح السلطان، وهذا ما فهمه عنها الصادق المهدي وانصاره.
ثانيا ما قاله الصادق المهدي لم يكن قولا خلافيا في قطعيات الشريعة، وأصلا في القرآن والسنة، ولكن هؤلاء العلماء متربصون بالصادق المهدي ومحرشون، وكما يقول المثل المُسبل في الضُلمة يقول حمرت لي ليه، او في البحر يقول كتحتني بالتراب، وكذلك المُسبل تبكيه الريشة او هكذا من امثال فتحينت الجماعة هذه الفتوى وقامت عليه قيامتهم..
ثالثا الجماعة حقرت الصادق المهدي وانصاره بمعنى شخص في قامة الامام كان من المفترض ان يعملوا له حساب، بل كان بالامكان الاتصال به ومناقشته ومناظرته في الامر قبل اصدار الفتوى. اهل الرابطة لم يميزوا بين الحُقرة السياسية التي يعيشها الصادق المهدي وحزبه والحقرة الدينية، اما السياسية فربما لها ما يبررها ولها منطقها وفلسفتها، فالسودان للجميع والصراع حول الحكم فيه يحتمل الحُقرة احيانا، لحسابات كثيرة، فهذا الهوان اعتبرته الرابطة هوانا شاملا ديناً ودنيا، وهذا ما جعل الصادق المهدي ينتفض في خطبته الجامعة المانعة، وفيها الجديد من السلوك ما لم يتعود عليه الصادق المهدي ولم يعلمه لأصحابه وهو التهديد المباشر لهذه الجماعة اذا لم ترغمها الحكومة على سحب الفتوى والاعتذار او اللجوء الى القضاء، وفي حالة عدم الانصاف من القضايا.. فالتزم الصادق بأخذ حقه من هذه الجماعة لأن شرها كما يقول قد استشرى.. دا لزومه شنو يا الرابطة الشرعية؟.. ولماذا سميت نفسها بالرابطة الشرعية؟ وكيف جاءتها الشرعية، هل بالانتخاب؟ هل بقبول العلماء ، هل بمباركة السلطان ام ان الجماعة وجدت نفسها مع بعض واطلقت على نفسها الرابطة الشرعية؟.
استطيع ان اقول اننا نعيش لحظة التفكك الديني والدينوي في السودان، اذا علمنا اختلاف القوى الوطنية مع بعضها البعض الامر الذي ادى الى ضياع جزء من الوطن، وحروب في الاطراف والخلاف الكبير في العُصبة المركزية التي حكمت السودان منذ استقلاله وهي جميعها نبعت من عرقية واحدة، اذن المرض السرطاني وصل الى عظم الظهر.. لم نكتف بذلك فها هو الخلاف قد طفح على اشده بين علماء المسلمين في السودان هؤلاء كفروا الصادق المهدي، وبالامس كفروا الترابي، وكتر خير الميرغني القدر على خشمه، ونُقد اصلو ما معاهم في الخط..
ماذا بقي من خيط عنكبوتي يصل وحدة السودان؟ ان السلاطين منذ عهد الامويين والعباسيين والاتراك استغلوا الدين ابشع استغلال للاسف الشديد، فكل خليفة احاط نفسه بعلماء يحللون له الحرام ويحرمون له الحلال حسب الحاجة والامثلة كثيرة، مستغلين تشابه الآيات ومنوال الاحاديث الذي زعم فيه بعض كتاب الاحاديث ان هذا الحديث ضعيف، وآخر حسن وآخر صحيح، استغلوا هذا التصنيف لصالح الحكام وكذلك ايضا استغلوا اختلاف العلماء الاربعة ، الحنابلة والشافعية والحنفية والمالكية كل هذه الاختلافات والتصنيفات العلمية هي اجتهادات لمصلحة المسلمين، ولكن العلماء او بعضهم حولها لمصلحة السلطان يعني يشووا الزبدة للحاكم..!!
اعتقد ان الاستعجال في اصدار الاحكام والفتاوى ليس بالامر الهين، خاصة اذابلغ الامر حد التكفير، كان لابد من التروي والتبصر وطرح الامر على جميع العلماء وبحيادية كاملة ومناقشة صاحب الفتوى، اما الطريقة المستعجلة التي اصدرتها الرابطة الشرعية فهذا امر مخل وحق لهيئة شؤون الانصار مهاجمتها فكريا بشدة. هؤلاء العلماء نسوا او تناسوا التحذير النبوي المقزع من التسرع في الفتاوى، او ليس المصطفى صلى الله عليه وسلم هو القائل «اجرأكم على الفتوى اجرأكم على النار»، اوليس الرسول صلى الله عليه وسلم القائل اذا كفر احدكم الآخر فقد باء احدما بها؟ ، أوليس احد الائمة واظنه الامام مالك الذي عرضت عليه عشرات الفتاوى فردها جميعا بكلمة لا ادري الا واحدة، وجرت الحكمة من قال لا ادري فقد افتى؟ فاليوم وحسب قول المصطفى صلى الله عليه وسلم .. فإن احدهما كافر، إما الصادق المهدي اوعلماء الرابطة الشرعية، لذا فأميل الى لجوء الصادق المهدي الى القضاء حتى يقول القضاء كلمته ويجب ان يمضي الامر الى نهاياته القضائية، وهذا امر لا يجب فيه التوسط والطبطبة لأن الامر امر دين ، وكل من الرابطة والصادق المهدي له اتباعه، فكيف نتبع كفرة؟! وكيف يئموننا ونصلي خلفهم؟ وكيف نقبل فتاويهم في المستقبل وهم كفرة؟ كيف يعقدون امر زيجاتنا وهم كفرة؟، كيف يصلون بنا صلاة العيدين وهم كفرة، بل كيف نأكل معهم ويمشون بيننا وهم كفرة؟. على فكرة هذا الكفر لا ينطبق على اهل الكتاب، هذا اكبر ، فأهل الكتاب يجوز اكل طعامهم وشرب شرابهم ومجاورتهم ومشاركتهم الحياة ولكن الكفر اكبر، فقد باء بالكفر احدهما اما الصادق المهدي واما الرابطة التي زعمت انها شرعية، وتاني مرة اكرر لماذا قالت عن نفسها الرابطة الشرعية؟ اذن هناك روابط غير شرعية؟ ولماذا سمح لهذه الروابط الدينية غير الشرعية بممارسة العمل في البلاد؟ ولماذا لم تعلن عنها هذه الرابطة؟.
الصحيح في الامر يا اخوتي السودانيين، ان الدين شفاف ونظيف ولا يقبل الا الشفافية ولا يعرف المداهنة، كان علينا جميعا دون تدخل من السلطان ترشيح مجلس اعلى للفتاوى، همه اصدارالفتاوى بهدوء ودون اندفاع او تحيز ، ويكون هذا المجلس بعيدا عن الممارسة السياسية ، والسياسيين، ويراعي في هذا المجلس العلم والمعرفة بحياة الناس، والقرب من الناس، هذا المجلس هو الذي سيجد القبول من الناس، قل اعوذ برب الناس من شر الوسواس الخناس الذين يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس.
رسالة:
جاءتني رسالة رقيقة من الاستاذ دفع الله أحمد الحاج أحد الضباط الاداريين المتقاعدين اشكره على تزكيته الطيبة لمقالاتي وأسلوبها الذي يراه «جاحظي». ونقول للأخ دفع الله طيّب الله أعمالكم فأنتم أس الادارة فمنذ ان فقدنا بريقكم فقدت الإدارة في السودان بريقها ولك ولزملائك الشكر والتقدير.

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 2720

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285410 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 03:08 PM
انا اوؤيد كلام الاخ عبدون.
من هم اعضاء هذه الرابطة
ومن اين تم تنصيبهم؟
هذا هو الاهم


#285169 [اوشى]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 10:22 AM
السيد عيسي عليو انا احترمك جدآ واقدرك وكانك ابوى ويجمعنا كيان واحد وحزب واحد لكين ياعزيزى ان مقالك هذا فيه شي من الاستخفاف بالامام وانصاره ولاحظت من خلال كتابتك وكانك بتتبراء من الامام وانصاره ومن ثم تخاطب الامام بصوره حافيه كدا حتى اعداءنا مابيخاطبهو كدا كيف لمثلك بانن يخاطبه بالصادق المهدى حافيه كدا لو هو رجل ليهو مكانتو الداخليه والعالميه ولذا يجب ان نحترمه ونقدره...


#285161 [عبدالسلام مختار]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 10:04 AM
الرابطة الشرعية من الشرع وليس شرعية وجود يا اخ ومقالك هذا صب زيت على النار وفتنة فالمفترض دعوة الفريقين لكلمة سواء نصرة للدين وخوفا من الفتنة بين المسلمين وحقنا للدماء وتوقيرا للعلماء


#284799 [ppsc]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 06:25 PM
كلكم ميولكم سياسي ليس بالدين شيء السيد الصادق معروف بابوالكلام السياسي الوداهو شنو يتكلم عن الدين خلاص تبت يا السيد .


ردود على ppsc
Sudan [أبو أمسلمة] 01-31-2012 06:58 PM
الامام الصادق المهدي يا جاهل يعتبر الاّن هو امام الانصار أكبر طائفة دينية في السودان بل الوطن العربي والاسلامي


#284772 [أبو العلاء]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 05:22 PM
الحديث رواه الدارمي مُرسلا ، والحديث الْمُرْسَل مِن أقسام الحديث الضعيف .
قال العجلوني : رواه ابن عدي عن عبد الله بن جعفر مرسلا . اهـ .

والحديث ضعفه الشيخ الألباني .


#284768 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 05:16 PM
إنتهى عهد ترهيب الناس بالتكفير ويعلم الجميع ان من يقومون بالتكفير هو اجهل الجهلاء من يدعون بانه علماء الشريعة ،،،، لم يعد للترهيب بالدين وحجم الفكر والتفاكر في امر الدين مكان،،، فقد انفتح العالم للتفاكر والمسلمين هم احق من يتفاكر في امر دينه
لان الدين الإسلام ى يدعوهم لدلك وإعطاهم الحق في الإجتهاد
فلتخرصوا يا علماء السطان والمال والدنيا


#284692 [abdoun]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 03:38 PM
اولا مطلوب الاتى:
من هم اعضاء الرابطة المسمى شرعية ؟
من الذى اعطاها وزكاها بهذة الصفة؟
كيف يتم اختيار عضويتها؟
الى اى حماعة من المسلمين ينتسبون؟
ما هى مؤهلاتهم الفقهية ؟
اين دور مجلس الافتى الذى ينعقد فقط لرؤية هلال رمضان؟

الرجاء من هؤلاء الشؤعيين ان يعرضوا بضاعتهم على الملاء لاختبارها.



محمد عيسي عليو
محمد عيسي عليو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة