المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كبري السوق المركزي مالو؟
كبري السوق المركزي مالو؟
01-31-2012 08:34 AM


كبري السوق المركزي مالو؟

احمد المصطفى ابراهيم
istifhamat@yahoo.com

المثل السوداني ذو القصة الشهيرة «الفيلة عايزة ليها رفيقة» لا أحسب أنه غائب على كثير من القُراء لذا نقفز لما بعده والما عارف قصة المثل يسأل جاره، لنوفر بعض الأسطر والزمن.
صبر سكان جنوب الخرطوم ومواطنو الجزيرة وسكان الأحياء الجنوبية الراقية ـ المجاهدين ـ الأزهري ـ المعمورة، ـ المخططات السكنية «أراك، ساريا»، والسفارة الأمريكية، وغيرها وكل الذين يخرجون من الخرطوم جنوباً صبروا كثيرًا منتظرين بداية الحدث السعيد، كبري السوق المركزي والذي كان يعيق الحركة طويلاً وتصطف السيارات مدة طويلة لتعبره وشرطة المرور تقف في هجير وشمس حارقة لتسهل للناس أمر الخروج من هذا الاختناق وما ذُكرت صينية المركزي إلا وذُكر شرطي المرور ضياء حسن.
مكان هذه «الزنقة» يُفتتح في الأيام القريبة كبري جميل يخفف الحركة ويوفر للناس كثيرًا من زمنهم ويجعل الحركة منسابة ويضيف لجمال شارع إفريقيا جمالاً جديدًا. من لا يفرح بهذا الكبري في عينيه رمد.
الذي حيرني خرجت إعلانات تحدد يومًا لافتتاح الكبري وساعة افتتاحه الحادية عشرة، وسيشرفه السيد نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج آدم، خرج الإعلان تقريبًا في كل الصحف، وفي صبيحة يوم الافتتاح ظهر إعلان آخر يقول بتأجيل الافتتاح ولم يحدد بعد وما زال العمل يجري على قدم وساق كما يقولون.
صراحة تُشكر ولاية الخرطوم على هذا الإنجاز الرائع وكواحد من ملايين المستفيدين منه أصرخ بملء فمي شكرًا ولاية الخرطوم على هذه البنية الرائعة والتي ستسهل وتجمل أيام وليالي مواطنيها.
وبما أن الوضع الاقتصادي في كل البلاد لا يسر أتمنى أن يوفر مال حفل افتتاح هذا الكبري ويلغى الاحتفال بالصورة التقليدية تمامًا ويكتفي إعلام الولاية بتصوير الكبري الجديد في كل القنوات والناس تستعمله فرحة به كما يمكن أن يؤخذ استطلاع لفرحة المواطنين بالكبري.. لا داعي لحضور جماهير غفيرة ونائب رئيس ووالٍ ووزراء وزحمة وضياع زمن ومال كثير. وبما أنها سيرة وانفتحت كان هناك حديث وعقد ووعد بكبري الإمدادات الطبية على شارع الحرية.. بالمناسبة إشارات هذا التقاطع هي الأطول زمنًا على الإطلاق في كل الخرطوم منها ما يصل لثلاث دقائق وللدقة «178» ثانية. وكتبنا عنه قبل اليوم وجاءت إفادة بأن المشكلة مع المقاول حُلت وسيبدأ العمل فيه قريباً، ويقول المقاول إن كل ما يخص هذا الكبري جهاز ولا خلاف على المواصفات، طيب ما المشكلة؟ ولماذا لم ينجز من هذا الكبري غير لوحة مكتوب عليها مدة التنفيذ خمسة أشهر وصلت الآن لخمس سنوات تقريباً؟
وكبري ثالث ينتظره الناس على أحر من الجمر كبري الدباسين على النيل الأبيض والذي سيكون مهمًا جداً مع مطار الخرطوم الجديد وللا رأيك شنو يا إسحق؟ يمكن المطار على حسب روايات أخونا إسحق لحق أمات طه، وتمويله بين أب ريا وأب تريا بعد خطابات الوزير المتضاربة لصناديق التمويل العربية الصديقة.. أيضًا حسب روايات أخونا إسحق.
أكون سعيداً جدًا لو افتتح هذا الكبري بدون احتفال تقليدي مهدر للوقت والمال.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1834

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285266 [نقناق]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 12:06 PM
عصمتوف .. شوية على الراجل .. متلحه تليحه شينة ...

على العموم ... لو توظفت الموارد والخدمات لما كان هناك حاجة لمثل هذه الكباري .. ولما كان هناك أصلا ازدحام ...
ولكن في دولة السجم .. يكثر الرماد ..... والفساد .. والازحام وأطفال المايقوما ...


#285247 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 11:43 AM
لا يعقل أن تقف بعض أعمدة الاسمنت ثم يأتي أحدهم لكي يتشرف بافتتاحها ليجلس تحت الجوعى والمحتاجين والله الموفق ( عالم يفقع المرارة )
يا خي شوفوا شغلكم وتابعوا تنفيذ المشاريع والمطلوب ثم بعد التاكد من صلاحيتها مباشرة يستعملها الشعب والسلام .........


#285162 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 10:07 AM

صراحة تُشكر ولاية الخرطوم على هذا الإنجاز الرائع وكواحد من ملايين المستفيدين منه أصرخ بملء فمي شكرًا ولاية الخرطوم على هذه البنية الرائعة والتي ستسهل وتجمل أيام وليالي مواطنيها.


( دافعنوا من اموال منو عشان تشكرهم بطلو دهنسه اي مدير تنفيذي في اي ولايه ولا مديريه هي من صميم عمله شكر شنو مش بياخذ راتب )

الذي حيرني خرجت إعلانات تحدد يومًا لافتتاح الكبري وساعة افتتاحه الحادية عشرة، وسيشرفه السيد نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج آدم،

( ماهو المحير في ذلك كلهم يعشقوا الاضواء والفشخره والبوبار لسه بشاكلو من يتشرف بالافتتاح الرئس ولا النائب الاول والثاني ولا المساعدين حكايه حفظ قرار الملف حتي يخمر ويعفن )


وبما أن الوضع الاقتصادي في كل البلاد لا يسر أتمنى أن يوفر مال حفل افتتاح هذا الكبري ويلغى الاحتفال بالصورة التقليدية تمامًا ويكتفي إعلام الولاية بتصوير الكبري الجديد في كل القنوات والناس تستعمله فرحة به كما يمكن أن يؤخذ استطلاع لفرحة المواطنين بالكبري.. لا داعي لحضور جماهير غفيرة ونائب رئيس ووالٍ ووزراء وزحمة وضياع زمن ومال كثير.


( ياراجل بعد التعب ده كلوووووووووو مافيش حافز مليوني لعباقرة اخر الزمن ما محتاجين عشان نعرف المواطن براه اصبح ناقل اخبار حتي لو كان في كوكب زحل من المضحك حكاية الاستطلاع وفرحة المواطن وهل مواطن يفرحة كبري او غيرو بالله ادهو بزه يرضع ولا مصصاصة ما هو لسه برضع
المواطن عديم شغله اصبح حادث يقف ويتفرج ويعمل منظراتي ومره قاضي ومره باركوها يا ناس والمسامح كريم غلفاء شايلة موس)


أكون سعيداً جدًا لو افتتح هذا الكبري بدون احتفال تقليدي مهدر للوقت والمال.

( بصفتك الصحفي اصلو الصحفي البكتب بلغة ناعمه ده ما صحفي بكون صحفي مرتخي او مايل جهة جناح الحيكومة اكثر من ميله لمهنتة اخرج من جناح الانتباهة اقل شئ بنذكرك وبنقول حليل الباع عنقريبو وقام بليلو من ناحية المبدأ والمبادئ عندنا راحت الكل يضري عيشو منجهة الهبوب)

زي ما قال المرحوم القذافي الله يرحمه ويحسن ليه مهما فعل ما شفنا في كل العالم مسؤل جاري وراء الفاغات زي العندنا هنا (طظ)


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة