المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لنكن واضحين أكثر مع أنفسنا وحكومتنا
لنكن واضحين أكثر مع أنفسنا وحكومتنا
01-31-2012 08:36 AM


لنكن واضحين أكثر مع أنفسنا وحكومتنا

عباس خضر
[email protected]

فمن ولدونا قمنا ربينا ومن تاتينا مشينا ومن كبرنادرسنا ومن درسنا علمنا وفهمنا وفي كهولتنا هضمنا ما تربينا عليه وصححنا مشينا ومسارنا إن تعوج وتكعوج على ماكنا نسمع من نصائح المجتمع وترك ما هوجاهلية مقيتة وتعودنا علي التوجيهات الرشيدة لكبارنا وشيوخنا ومعلمينا الأبرارفقد كانوا ومازالوا بحق معلمين أفذاذ رسخوا التربية وأجادوا التعليم وأنشأوا الأجيال وعبَدوا دروب طرق النضال وغرسوا فيهم روحاً وثابة ومكارم أخلاق خلاقة ونفس مشتاقة للعلو والرقي والتطور والإزدهاروأكملوا كل الرسائل في هذا المجال وأدوا الأمانة وأجادوا وأبدعوا ورفعوا شأن السودان عالياً فتخرج على يديهم عباقرة في كل ضروب العلم والأداب والفنون وسار السوداني على هديهم شامخاً مختالاً بين الأمم .واغترب منهم أحرار كثرمن معلمين ومهندسين ومحاسبين وأطباء وعمال مهرة بإرادتهم وكامل وعيهم لفترات فتمسكت بهم تلك الدول بشدة وكانت الطلبات من هذه الدول تنهال على السودان وبمرتبات عالية وإمتيازات كبيرة وحوافز يسيل لها لعاب بقية الدول ويحسدونهم على ما أنعم الله عليهم من همة وأخلاق نبيلة سامية.

فعمروا دول الخليج وغيرها باسلوب معتدل بهيج وطوروه ورسخوا سمعة سودانية عالمية عالية المستوى من حسن الخلق والصلاح والإتزان والإلتزام وأمانة تضرب بها الأمثال وكرم حاتمي تتواضع بقربه الرجال وتنحني له الجبال وهذا ليس مبالغة على كل حال لأن هذا ما يقوله مواطني تلك الدول فأخلاق أؤلئك العلماء من صميم أخلاق هذا الشعب.
وجاءت الطامة الكبرى و(أنقذت) بلدهم الطيب الكريم إنقلابياً فأحالت أخلاقه رميم فساد عميم وبعثرتها وذرتها رماداً بصورة طبق الأصل لقنبلة هيروشيما ففرزعته وشتت خدمته العامة ومؤسساته العسكرية والأمنية ومشاريعه الرائدة الكبرى والصغرى وطغت (الإنقاذ) وتجبرت فأنهكت نفسها وأنهكت فأصبحت السكة حديد والخطوط جوية وبحرية ومصانعه المختلفة إلى مجرد خردة ومشاريعه الزراعية أضحت هشيم وإنتشر الموت والدمارفي كل جهاته ولم يخلو بيت من متضررأو متحيرإن لم يك متعذب أومجنوناً أو ميت فماتت الأخلاق عند دخول الفساد بالباب وأستشرى الكذب والتملق والتطبيل والتدجيل فصرت ترى الحفاة العراة يتطاولون في البنيان وطرد أصحاب الشأن .
فمات منهم كمداً فصلاً وتشريداً ومات منهم كمداً وغبنا في سندس ومات منهم كمداً في الإغتراب ومات منهم غماً وهماً في المستشفيات ومات منهم حزناً بما لاقوه من مذلة وإهداراً للكرامة ومات من مات باحث عن عمل أو محاولاً أخذ حقوقه فيرتد خاسئاً وهو حسير.
فلماذا لاتشكل حكومة إنتقالية بسرعة من علماء مستقلين تشبه تلك التي شكلها سوار الدهب لكن ليس فيها ولاريحة عقائدية أو مدعي دين من يدعون بعلماء السلطان أو من يدعي الصلاح والإسلاموية فالتقوى هاهنا وليس في الفم والإدعاء لتنقذ ما تبقى من ماء وجه السودان الفضل ومواطنه المغلوب على أمره وتشرع فوراً في تكوين دولة حقيقية بفصل السلطات الثلاثة وترفع من شأن العدل والهيئة القضائية والقضاء ويحاسبوا المفسدين في الأرض وتضع حداً لإنتهاكات حقوق الإنسان وتبسط الحريات العامة وتنشر المبادي السامية للديموقراطية التي تنموفي كنفها أخلاق السودانين المعروفة وهي الأخلاق الإسلامية الحميدة الكريمة العظيمة بدلاً من هذه البهدلة وتلتلة الشعب من حكومة أصلا في حكم المنتهية وآيلة للسقوط في أي لحظة وبأقل نفخة وهبة هبوب وإعصار شعبي بسيط.
فقد تعلمنا أن الدين النصيحة وأن الواضح ما فاضح وأن الدين المعاملة وأن الفساد إرتداد وأن المحاسبة والمحاكمة تصلح العرجة الجمرة بتحرق الواطيها والضايق عضة الدابي يخاف من جرة الحبل وان العنف يولد العنف وإن الحرب أولها كلام إذا دخل السودان حرباً مع الجنوب فهو لن يخرج منها سالماً وأن الظلم ظلمات واعدالة الإجتماعية والمواطنة مطلب شعبي أساسي وضروري وأن دولة الظلم ساعة ودولة الحق والعدل إلى قيام الساعة .
فالشعب ثلاث وعشرين سنة في إنتظارلحظة ولادة دولة الحق والعدل والكرامة والمواطنة والديموقراطية وسمو الأخلاق ولقد هرمنا ونحن في إنتظار هذه اللحظة التاريخية الفارقة المبهجة ولنكن واضحين أكثر فالشعب يريدها اليوم قبل بكرة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 784

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة