المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شباب السودان الى اين سيدى الرئيس
شباب السودان الى اين سيدى الرئيس
01-31-2012 08:41 AM


شباب السودان الى اين سيدى الرئيس

أيمن عبد الغفار
ayman1544@hotmail.com

كنت في مطار احدى الدول العربية فى استقبال صديق ولكن ما شد انتباهى الشباب القادمين فى الرحلة القادمة من الخرطوم اوبالاحرى أطفال لانهم ما دون ال18 من العمر . طفل منهم أتاني وسألنى: (فلان؟) فاجبته لا فقال لا تعرفه؟ قلت طبعآ لا أعرفه فقلت له هل هو قريبك؟ فقال لى بل انه يعمل في وكالة سفر تقوم بتسفير الشباب الى تركيا ثم اوروبا فسالته كم تكلف هذه الرحلة فقال انها من الخرطوم الى تركيا 4000 جنيه ومن تركيا إلى اليونان 2500 جنيه سودانى وكل هذه التكاليف تُدفع فى الخرطوم مقدمآ .
المهم فى الامر من سمح لهؤلاء الاطفال بالمخاطرة بحياتهم فى المجهول ولكن قبل ان اجد تفسير لهذا السؤال وجدت وكالات الانباء تنناقل خبر مباحثات بين الرئيس السودانى عمر البشير والجنوبى سلفاكير وهم يتباحثون حول اكثر الموارد بالنسبة لهم أهمية النفط بعد ان قام الاخير بتعليق التصدير عن طريق الشمال.
تبحث سيدى الرئيس عن ما يملأ خزائنك التى اصبحت خاوية من النفط وغيره من الموارد وتجاهلت اهم مورد يبحث عنه العالم وهو الإنسان.
ولكن سيدى الرئيس ليتك كنت تبحث عما يحل مشاكل وهموم هؤلاء الشباب لكنك كنت تبحث عما يوفى مستحقات الجيش الجرار من الوزراء والمساعدين والمستشارين.
لم تسأل نفسك سيدى الرئيس لماذا الغربيين او كما تقول انت الطغاة الأمريكان يحتضنون شبابك وانت تطردهم بالفقر والمرض والجهل والبطالة لانهم رفضوا أن يؤمنوا بمشروعك الحضارى وحزبك الذى يقتل اهله تحت شعار الاسلام.
ولكن سيدى الرئيس لا استغرب حينما تسأل انت فى المؤتمر الاقتصادى لحزبك من اين اتى هؤلاء الاجانب وتقول الصحف السودانية انك فى مقر اقامتك باديس ابابا قمت باستقبال عاملة للعمل فى قصرك فكيف سيدى الرئيس تسأل هذا السؤال وقال الشاعر اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة اهل البيت الرقص والطرب.
ورغم التحفظات الكثيرة والانتقادات لاداء حكومتك وفسادها الذى اصبح يعرفه الصغير قبل الكبير صبر اهل السودان على تلك المصائب وكيف لا يصبرون وانت تحكم بشرع الله فيهم
ولكن سيدى الرئيس كان من الواجب ان تبحث وتحاور هؤلاء الشباب بعد ان اصبح الفقر يحكم اقصد انت تحكم السودان.
ولكن سيدى الرئيس الحقيقة التى لا تعلمها ان هؤلاء الشباب قرروا أن لا ينظروا دورهم فى الموت فقرروا البحث عن ما يسدوا به رمق الجوع فى \"بلاد الكفار\" بعد ان اصبحت بسببكم دولة \"الخلافة الاسلامية\" افقر شعب شعبها واغنى اغنياء الدنيا ملوكها فى هجرة مع المجهول..
ولكن سيدى الرئيس قال احدهم ان المحلية اخذت كل مايملك من مال فى الدنيا ولكن الحقيقة التى لايعرفهاهذا الشاب ان المحليات ليست فى سوق ام درمان فقط ولكنها بشكل جديد محليات اقصد سفارات السودان بالخارج اذا ذهبنا ودفعنا ضريبة تصريح دفن الميت نجد انها تمثلنا ولكن تتخلى عننا ونحن اموات لانها لاتسطيع ان تدفع تكاليف ترحيل تابوتنا لانها ستدفعها لتكريم وزير تنمية الموارد البشرية.
ولكن سيدى الرئيس ان افقر دول العالم لاتتخلى عن مواطنيها اذا كانوا احياء او اموات
ولكن سيدى الرئيس نحن ارتضينا ان ندفع مقابل هذه المعاناة وانت تحكمنا بشرع الله
واخيرآ سيدى الرئيس اعلم اننا مللنا من سماع اجندة خارجية واعداء الوطن ولكن توصلنا الى حقيقة واحدة ان اعداء الوطن هم من ينهبون اموالنا بغير وجه حق ويحتكرون اسواقنا ويتاجرون فى علاجنا وتعليمنا واذا اردت ان تعرفهم اسأل اللواء سمسار عبدالله حسن احمد البشير ودكتور مامون حميدة وزير صحتك كم تبلغ قيمة الدواء فى الصيدلايات الحكومية وما اظن تكن فى بلدى مثل هذا النوع من الصيدلايات ولكن فى ما يملكون من صيدلايات .
ولا تنسى سيدى الرئيس ان تسأل وزير خارجيتك كم يبلغ طن الاسمنت والحديد واترك لنا الاجندة الخارجية.
عفوا سيدي الحجاج.
اقصد سيدي الرئيس.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1555

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#286121 [احمد المصطفي ]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2012 12:52 PM
انك اخي الكريم تتكلم عن ميت لا يعي ولا يسمع الالم واوجاع المواطن
انما همة السلطة ولكن ( اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب
القدار) اعجبني عمووووووووووووووووووووووووووودك


#285483 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 04:53 PM
اوفيت وكفيت يا سيدي ... ولكن لا حياة لمن ينادي اللهم غنا عذابك يوم يبعث عبادك يا رب العالمين


أيمن عبد الغفار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة