المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أشرقت شمس \"الجريدة\" وعادت فرحة العيد
أشرقت شمس \"الجريدة\" وعادت فرحة العيد
01-31-2012 09:13 PM

بلا انحناء

أشرقت شمس \"الجريدة\" وعادت فرحة العيد

فاطمة غزالي
[email protected]

أشرقت شمس \"الجريدة\" وعادت لنا فرحة العيد الذي يجمعنا بالقراء الأوفياء الذين لم يقطعوا أواصر التواصل مع \"الجريدة\" التي ظلت تطوف في خواطرهم وتتربع في أفئدتهم طوال فترة الايقاف ليس هذا فحسب بل مؤشرات التواصل عندهم كانت تتجه بهم إلى موقع \"الجريدة\" إلكتروني وهو الشاهد بصدق على مشاعر الوفاء التي حظيت بها \"الجريدة\" الورقية .حقاً القراء أحاطوها بالتذكر إحاطة السوار بالمعصم الأمر الذي وضع أسرة \"الجريدة\" في تحدي كبير وهو كيفية خلق توليفة تجعلها قادرة على الحفاظ على صدقيتها في تناول القضايا التي تهم الشعب دون أن تقع في المحظور عند أهل السلطان أو ما يسمى بالخطوط الحمراء وللأسف حتى كتابة هذا الزواية لم أعرف بعد الخطوط الحمراء في بلادي فهي متجددة ما يكون اليوم خطا أحمرا قد يصبح غدا خطاً أخضر، لأن خطاً أحمراً جديداً برز على سطح الواقع السياسي في بلادي، حقيقة زملاء كثر أيضاً لا يدرون ماهيتها لأن ما يكون خطاً أحمراً في صحيفة قد يكون أبيضاً في أخرى لها هوى في نفوس الكبار.
القراء الأوفياء لكم منا كل الشكر في وقفتكم معنا في المصاب الجلل فتوقف \"الجريدة\" عن الصدور لمدة تجاوزت الثلاثة أشهر لم يكن أمراً مؤلماً لأسرتها بل لكل من يرى فيها متكأً في مرحلة مكتنزة بالألم النفسي والوجداني بسبب إنشطار الوطن في عصر التلاقي. مرحلة تمور فيها الأشياء والكل يبحث عن نقطة ضوء في نفق مظلم، ويتطلع إلى سياسي متنور يخرج الشعب من حالة اليأس والأحباط بدون أن نشق نهر من الدماء قرباناً للاصلاح أو التغيير كما يحلو للبعض، فما قدمته دارفور وحدها بعيداً عن جنوب كردفان والنيل الأزرق يكفي أن يكون قربناً للاصلاح وان الآوان لجلد الذات ونقدها للسير في خط مستقيم دون أن تشوهه تعرجات الفساد ، والكبت السياسيى ،والنظرة الآحادية لمستقبل الوطن الجريح .
لا شك في أن حالة اليأس والاحباط في طريقها إلى التطور لأن تصل إلى مرحلة الاكتئاب إذا لم نتوافق على برنامج يخرج البلاد من محنتها،خاصة في مرحلة اختل فيها التوازن مابين قائمة المطالب العيشية اليومية والحالة المرضية التي فرضتها جرثومة ارتفاع الأسعار للسلع الضرورية، ومابين الوقود و\"الرغيف\" تخرج صرخات الذين يتعطشون للحرية، وتطلعون إلى مغادرة محطة الضروريات إلى رحاب التطور والتقدم العصري لوضع السودان في قائمة الدول ليست المحاصرة اقتصادياً ، في قائمة الدولة ليست المفسدة ، في قائمة الدولة المتماسكة اجتماعياً ،والقوية اقتصادياً، في قائمة الدولة الراشدة ، في قائمة الدول المحافظة القديم من القيم السودانية السمحة كما فعلت اليابان في تجربتها في مجارة الغرب في التقدم التكنولوجي دون أن تنزع ثوب الثقافة والقيم اليابانية.
القراء الأوفياء بالرغم التحديات التي تنتظرنا في طريق التواصل معكم ولكن سنكون كما عرفتمونا\" الجريدة\" طعماً ولوناً ورائحة، ولن تهزمنا الأشياء\" نشيل فوق الدبر ونسير\" حتى يقضي الله أمر كان مفعولا، وسنتدثر بالعزم على التواصل في طريق المطالبة بحقوق الشعب،و الدعوة إلى احقاق الحق ونصرة الحرية الديمقراطية، ونحن على ثقة بأن رهقاً نفسياً سيصيب أسرة \"الجريدة\" للموائمة مابين البقاء في الساحة والابتعاد من زواية الخطوط الحمراء والثوابت الوطنية، ولكن \"عشانكم أنتو يا أهلنا السمحين نتحمل أذى الجاي والفات من سنين.
الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1119

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285676 [مرحبا بعودة الجريده]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 10:55 PM
مرحبا بعـوده الجريده وانا من المتابعين لنسختها الالكترونية ، واشيد بالشباب وبتمسكهم بقضيتهم إلى ان رأت الجريده النور من جديده .

سعداء جدا بإطلالتها من جديد


التوقيع
معجب بأخت الصحف الوليده التي ولدت بأسنانها وشقت طريقها بخطى ثابتة


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة