المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المذكرة .. الطيب مصطفي.. ومحاولة البقاء
المذكرة .. الطيب مصطفي.. ومحاولة البقاء
02-01-2012 03:34 PM

المذكرة .. الطيب مصطفي.. ومحاولة البقاء

عبدالله مكاوي
[email protected]

أثارت المذكرة مقطوعة النسب الكثير من الجدل و للأسف لم اطّلِع عليها و لحسن حظي تتبعت عدد من التعليقات المميزة التي دارت حولها وقرأت ايضا تناول السيد الطيب مصطفي للمذكرة وأكثر ما لفت نظري في تعليق الطيب مصطفي محاولته المستميتة لإجراء عملية جراحية مستحيلة لفصل الحركة الإسلامية عن المؤتمر الوطني والهدف المكشوف من ذلك هو ترحيل الأخطاء والفساد وسوء إدارة الدولة الي المؤتمر الوطني وتبرئة الحركة الإسلامية الطاهرة العفيفة وإعدادها للمرحلة القادمة وهي بالطبع محاولة يائسة وساذجة ولا تنطلي علي احد والجميع يعلم ان الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني هما وجهان لعملة واحدة والأبعد من ذلك هما مندمجان بالكلية في الدولة ويشكلان لحمتها وسداتها ولا يستطيع امهر طبيب او (مبرراتي) ان يقوي علي هذا الفصل ويحاول الطيب مصطفي بإسلوب الوصاية ان يقنعنا بأن أبناء الحركة الإسلامية هم أطهار ويداومون علي الصلاة والأذكار وقيام الليل وجهاد النهار وهم من يُضرب بهم المثل في النزاهة والاستقامة وان كل الفساد والدمار الذي ابتلينا به يعود للمؤتمر الوطني الذي يضم الانتهازيون وطلاب السلطة والمال والجاه بأي وسيلة والسؤال الذي يطرح نفسه إذا سلمنا جدلاً بصحة زعمه لماذا لم يحدث العكس أي ان تعمل عناصر الحركة الإسلامية الطاهرة داخل المؤتمر الوطني علي التأثير علي العناصر الدخيلة و الانتهازية وتجبرها علي الاستقامة وسلوك جادة الطريق أسوة بعناصر الجبهة الأتقياء او علي الأقل ان تُعلن عناصر الحركة الإسلامية التي تعمل لله ولا للسلطة ولا للجاه إستقالتها ومفارقتها للمؤتمر الوطني الملوث بالمفسدين وأصحاب الذمم الرهيفة والجلود السميكة، لماذا فضلت عناصر الحركة الإسلامية الاستمرار والاستمتاع بالسلطة والجاه وهي تحمل في قلبها كل هذه الهموم والخوف من الانزلاق في بحور الفساد لمدة عقدين من الزمان إلا إذا كان قدوتهم في الصبر علي المكاره سيدنا نوح عليه السلام الذي صبر علي قومه ما يقارب الألف عام وفي هذه الحالة لا عزاء لصلاح عووضة او فتحي الضو او أعداء الدين. ونسي الطيب مصطفي في غمرة انهماكه وهو يُحيّك للحركة الإسلامية ثوب العفاف والكفاءة، الخبرة التي تكونت لدي المجتمع السوداني من خلال معايشته لمسيرتها الشاقة والوعرة منذ بداياتها الاولي وهي توظف قيم الدين السمحة في ألاعيب السياسة الماكرة الشئ الذي حذر منه الرعيل الأول من القادة وأصحاب البصيرة من خطورة هذا المسلك واللعب بالنار في مجتمع فرض عليه التنوع والتعدد الذي يتميز به القابلية العالية للاشتعال ولكن لا حياة لمن تنادي، لتجد الحركة الإسلامية الفرصة الكاملة لتمارس براغماتيتها المعهودة وتلونها وتحَوّرها المستمر بالطريقة التي تحافظ بها علي مصالحها وعن طريق تغبيّشَها لوعي البسطاء مددت جذورها بعيداً في تربة المجتمع السوداني المتدين بطبعه ولكن استبانت كل الحقائق أخيرا ولن ينفع العطار الطيب مصطفي ما أفسده دهر التجربة الكيزانية الأليمة ولن يلدغ مجتمعنا من جحر الأفاعي الإخواني مرة اخري وفي ذاكرته تحالف الحركة الإسلامية مع نظام الطاغية السابق جعفر نميري واستخدامهم لأموال الخليج/الأسلمة العابرة للحدود في السيطرة علي البنوك والاقتصاد وتحويله الي اقتصاد ريعي طفيلي يتغذى علي السمسرة والمضاربات وأساليب (الجوكية) والقفز بالزانة والثراء السريع وتجارة العملة و تهميّش الإنتاج الفعلي والمنتجين الحقيقيين وغياب وإهمال بناء المشاريع التي تستصحب الجوانب الاجتماعية لوطن جله فقراء وإهمال الريف والحرف البسيطة والعمل اليدوي بصفة عامة وفي الجانب السياسي ما زالت ممارسة الحركة الإسلامية خلال تجربة الديمقراطية الثانية ماثلة في الوجدان وهي تمارس فعل الإثارة والتهريج والقتل المُمنهج لقادة الأحزاب وللتجربة الديمقراطية الوليدة وتوجت ممارستها الصبيانية للعمل السياسي بالانقلاب علي الحكم الشرعي وقطع الطريق علي التجربة الوليدة التي تحتاج للرعاية والحماية والصبر والمحافظة عليها بوصفها الوصفة المُجرّبة التي نقلت كثير من المجتمعات والدول من الحضيض والتبعية الي التقدم والاعتماد علي ألذات والمساهمة الايجابية في الهم الكوني ، ولتُكرّس بإنقلابها للاستبداد الذي أفضي للدمار الشامل في كل مناحي الحياة وانفصال البلاد ووقوف البلاد علي محك البقاء واحتمال تعرضها للتفكك والاضمحلال إذا لم تُغلَّب الحكمة والمصلحة العامة من قبل النظام والخلاصة ان تاريخ الحركة الإسلامية يدلل علي غياب الهَمّ المجتمعي والوطني والإنساني وحضور نزعات الاستحواذ والتمكين والتسلط والغرور.
بالعودة للمذكرة نفسها وبغض النظر عن مضمونها تشابه الطريقة التي طرحت بها كمن القي حجرا في بركة آسنة في جنح الظلام لتحدث بعض الاضطراب ولكنها لا تقوي علي تحريك المياه وفتح المسارات لتجديد مياه البركة الراكدة ومنحها الطاقة الكافية للاستمرارية وهي تؤكد بجلاء ان شعارات الشوري التي صدعوا بها رؤوسنا ووصف الحداثة الذي يطلق بصورة مجانية وجزافية علي الحركة الإسلامية ما هو إلا هُراء وكاويق كلام شالو الهوا كما عبر المبدع حميد وبيّنت هذه الطريقة ان آلية اتخاذ القرار داخل الحركة الإسلامية او المؤتمر الوطني او الدولة تعود لمجموعة صغيرة متحَكِمة في كل خيوط اللعبة وهي التي تمنح وتحرم تعين وتفصل تكشف وتستر ولا تقوي البقية علي الاعتراض ولكنها تتقبل كل القرارات الصادرة من اعلي ولسان حالها يقول سمعاً وطاعة وهي ترتجف في مواجهة هذه المجموعة النافذة ولا تستطيع إبداء رأي يسبب إزعاج او يكون فيه شبهة مخالفة لتلك المجموعة حتي لو كانت آرائهم أكثر صحة ومع الخلفية الإنقلابية (الترجمة الفعلية للذهنية والنفسية الإقصائية) و كثرة التعظيم الذي يمنح لهذه المجموعة تكتسب طبائع الاستبداد وبالتالي يتحول الاختلاف من امر طبيعي وحالة صحية ودلالة قوة الي مخالفة ومعارضة وخيانة وبالتدريج يتخذ العمل السياسي طابع النهج العسكري أي الأوامر بدلاً عن الحوار وعندها تغيّب المُناصحة وتبادل الآراء وتتراكم الأخطاء وتتقطع قنوات التواصل بينها وبين الجماهير بغياب التغذية الراجعة(feed back) بلغة أساتذة الإعلام لو جاز التعبير لمعرفة تأثير القرارات التي تصدرها المجموعة النافذة علي الجماهير ومدي تفاعل الجماهير معها بالسلب او الإيجاب وعلي ضوءها يتحدد مدي القبول او الرفض للجهة صاحبة القرار بصورة جلية لا لبس فيها بعيداً عن الرتوش والمكياج والتحسينات التي تُضفيها الدائرة اللصيقة من المنتفعين المحيطة بالمجموعة النافذة والتي لا تتقن غير كل تمام (سياتك) والحالة عال ياريس والناس مبسوطة منك يا مولانا. ومع تدهور الأوضاع الاقتصادية وكثرة التذمر نتيجة لمعانة الشعب الممكون وصابر ورياح التغيير (الهابة) من دول الجوار وتقبل المزاج الدولي للديمقراطية في اللحظة الراهنة بعد ان احترق كرت الشمولية(حصان طروادة الذي مكّن الغرب من استغلال مقدرات البلاد والشعوب لمصلحته الخاصة) وفقدان المجموعة المتنفذة للحلول العملية التي تنفس الاحتقان، شعرت قواعد الحركة الإسلامية وكوادرها الوسيطة بخطورة الامر وحاولت جس نبض المجموعة الحاكمة والمتحكمة وامكانية تقبلها لأي تغيير يحافظ علي الاقل علي الجزء الاكبر من المكاسب التي تمرغت فيها لفترة طويلة يصعب فطامها وتقبلها للتغيير الفجائي الذي يحمل معه نذر المحاسبة وكشف الخبايا وتعرية الجميع خاصة وان التعنت والاستماتة في إبقاء الأمور علي حالها أصبح في حكم المستحيل وان الطوفان قادم لا محالة، لذلك تري القواعد والقيادات الوسيطة من الأفضل لها إحداث تغيير يعفيها من المحاسبة القاسية ويتيح لها فرصة أخري في المستقبل خاصة وهم اقل نفوذ واقل ضرر من المجموعة المتنفذة وهم اقرب للشعب من تلك المجموعة ويعلمون مدي التململ الذي وصلت اليه الجماهير التي ضاقت بها العريضة وسدت في وجهها أبواب الرزق والأمان والبدائل ولا تملك ما تخسره غير أرواحها التي تصدعت بفقدان الامل والغد المشرق. وفي الختام هنالك مقولة متداولة اعتقد أنها قيلت في أمريكا وهي تناسب الطيب بن مصطفي آل قحطان وهي إذا أردت إتخاذ موقف صحيح في امر من الامور اعرف موقف الطيب مصطفي من ذاك الامر و إتخذ موقف عكسه وامضي مرتاح البال.
يا خلف الله اقصد يا الطيب مصطفي ما عذبتنا .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2530

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#287661 [ابودومه]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2012 10:14 PM
الأمر بات مكشوفاً للقاصي والداني .. صاحب الانتباهه و (المذكره) ايضاً ومعه آخرون من العصابة يحاولون (غسل) انفسهم من 23 عاماً من (القتل والفساد والفشل ) وما اقترفت ايديهم .
كما (الحِرباء) ، عندما تأكّدوا من أن (اللعبه) انتهت ء وإن (العجاجة) قد لاحت في الافق ، يمارس هؤلاء (اكاذيبهم) القديمه .
طيب .. ماذا يرى (الخال الرئاسي) في الرئيس ، مؤتمرنجي ام اسلامي ، لم يقل لنا ؟؟
(الكيزان) وليسوا (الاسلاميين ) يحكمون هذه البلاد المنكوبه بهم ، منذ اكثر من 40 عاماً ، وفي كل مّره بذات الافكار الهدّامه والمدغمسه والفاشلة والإقصائية ، تحت مسميات مختلفه ، من جبهه الميثاق الى الجبهه الاسلامية الى انقاذ ومؤتمرجية شعبي و(وطني) واخير كيزان منبر السلاح العادل بتاع الخال .

.. اليوم صاحب الانتباهه يريد ان نصّدقه ونصّدق حيلهم الفطيرة والساذجه هذه ..
ياسيدي .. الأمر اليوم ليس كالامس ، لقد جرّت دماء غزيرة واكاذيب كثيرة تحت الجسر .


#286757 [قاسم خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2012 11:07 AM
المعلق أشرف ...كضوبات الإسلاميين خبرناها من يوم : اذهب للقصر رئيسا و أنا للسجن حيسا ، تاني ما بتجوز علينا و ما بتغشونا بكلام من نوع (الاغلبية الصامتة من ابناء الحركة الاسلامية بعيدين عن هذه المؤسسسسات والتى ظلت تدير البلاد باسمهم ....) كضبوا ساي ما في زول بيصدقكم لكن بنصدق الكروش و القصور و بيوت الأشباح و اللغف و للبع و نكاح لصغيرات .... و كمان تحلموا بالحور العين ، الحكاية شهوة فرج .. بغاء دنيوي وأخروي ... كضبوا و صدقوا كضبكم لكن نحن لا ... قال حركة إسلامية شريفة ... انت قايل روسينا فيها قنابير ...


#286323 [صرخة شعب]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2012 05:15 PM
ليس لدى مااضفه غير انك يا استاذ عبد الله مكاوى لو استعملت حرف الغين بدل حرف القاف فى تسمية مقالك كان يكون اجمل


ردود على صرخة شعب
Saudi Arabia [كل فرده من بلد] 02-01-2012 09:42 PM
الأخ أشرف لا تحلموا بفرصه ثانيه لحكم السودان

United Arab Emirates [اشرف محمد] 02-01-2012 06:55 PM
كل الذين انضمو الى الاجهزة التنفيذية للمؤتملر الوطنى كانو طالبى جاه ومال وكانت هجرتهم لدنيا بينما ظلت الاغلبية الصامتة من ابناء الحركة الاسلامية بعيدين عن هذه المؤسسسسات والتى ظلت تدير البلاد باسمهم بينما هم كانو حاضرين فى ميادين المعارك جنوبا وشرقا يحلمون بدولة المدينة المستحيلة التى سرقها الانتهازيون والمتسلقون وافسدو ودمرو . السودان الذى حقق اعلى معدلات للتنمية فى فى افريقيافى اواسط التسعينيات وكان القبلة والنموزج لكل اسلامى العالم المتطهدون اصبح الان وفى كل التقارير العالمية دولة فاشلة بامتياز ونموذج لسوء الادارة والفساد الحكومى فى كل المناحى رحم الله الدكتور حسن مكى فمازلت اذكر نبؤته فى اواسط التسعينيات ان ابتعاد اللاسلاميين عن منهج التربية والنقد الذاتى وسيطرة العقليات الامنية سيودى الى انهيار المشروع الاسلامى فى السودان وقد كان . على شباب الحركة الاسلامية الانقياء اخوان الشهيد محمد شيبه وهيكل وهشام سعيد ان يختارو صف هذا الشعب وان يكونو طليعة الشهداء فى التغيير القادم لامحالة وان يعملو على دك هذه النظام الذى لايمثل طموح الاسلاميين ولافكرهم


عبدالله مكاوي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة