المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤتمر الاستثنائي وحصار الخرطوم
المؤتمر الاستثنائي وحصار الخرطوم
02-02-2012 08:38 AM


المؤتمر الاستثنائي وحصار الخرطوم

صديق أندرSiddig Ander
[email protected]

من لم يمت بالسيف مات بغيره & تتعدد الاسباب والموت واحد
فى يوم23/12/2011م عشية الخميس وليلة الجمعه الساعة الثالثة إلا ربع صباحا أستشهد الرفيق القائد د.خليل ابراهيم محمد الرئيس المؤسس لحركة العدل والمساواة السودانية وحرسه الشخصي الرفيق/عبدالله أحمد عبدالله من عد الفرسان وكان الفجع كبير على احرار السودان والمهمشين والجنود والضباط والقادة الميدانين والسياسيين للحركة وحتى على بعض من تبقى لهم شيئا ضمير حىَ من هتافي المؤتمر الوطني وخاصة الذين سيوفهم مع البشير وقلوبهم مع خليل ،واجمع المحللون والكتاب فى الصحف السيارة ومواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير والمنتديات التي تحمل اسماء اماكن من ربوع السودان الوطن العزيز، أن الشهيد عاش صادقا مع طرحه ومتفانيا فى تنفيذ فكره ومصرا على الاستمرار حتى يتحقق الهدف المنشود او الموت دونه وقد فعل وهو ينشد بناء دوله مدنيه ديمقراطيه يتساوى فيها الناس بمختلف ثقافاتهم وقبائلهم ومعتقداتهم ويكون العدل والميزان هما الحكم بين الشعب والكفاءة والمؤهل العلمي هما المعيار للوظيفة العامه لاحميه لقبيله ولاغيرها . واستنكر المراقبون الطريقة البشعة البربرية للتصفيات السياسية التي استخدمها النظام ضد معارضيه ولاول مرة تحدث هذه الجريمة فى السودان وقد تبناها بعد يومين(25/12/2011م الاحد) الكاذب الرسمي الصو ارمى خالد سعد ومحمد عطا المولى عباس وعبدالرحيم محمد حسين والغريب فى الامر ،كل واحد من هؤلاء القتله جاء براويه مبتذله تدحض راويه الاخر والذى لم تفطن له زمرة البشير أن مثل خليل لا يقتل بل يدخر حتى ينتفع بعلمه ورايه وصبره شعوب السودان والجريرة الشنعاء التي لم يعلموها بعد هي أن الاحداث الداميه والعمليات الخاصه سوف تتوالى تباعا ورغم أنفهم فى سلسله لانهائيه يكون اكثر ضحاياها قادة المؤتمر الوطني الفضل والعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص والبادئ اظلم وقد ورد ذالك فى احدى بنود توصيات مؤتمر الحركه الذى عقد فى منطقة حديات بين المجلد والميرم بحماية مقاتلي المسيريه الاشاوش لمعرفتهم القويه بتضاريس لمنطقه ولتضررهم المتكرر من لسعات واقصاء وظلم المؤتمر الوطني وابعادهم من فوائد البترول وتوظيف ابناءهم وخلق لهم عداءات شنيعه مع جيرانهم من قبائل جنوب السودان .
إن نجاح قيام المؤتمر ومناقشته لكافة القضايا المصيرية واختيار د.جبريل ابراهيم رئيس منتخب بالاجماع خلفا للشهيد وتسلمه القيادة من د. الطاهر الفكى والذى ادى الامانة على وجه التمام والكمال وبرهن المؤتمرون عمليا ان لا يوجد هنالك انشقاق فى صفوف الحركه وكما يدعى الاعلام الانقاذى ويتمنى بل اكدوا انهم جسد واحد اذا أشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمئ وقد حضر ممثلونا فى القطاعات بحماس منقطع النظير وهم يهتفون الثأر الثأر يا ثوار)وصارت لمقاتلينا غبينه اخرى يقاتلون من اجلها فضلا عن الاضطهاد والتهميش والعبودية والعنصرية والذل والقتل خارج القانون وهذا يكذب حديث نافع على نافع فى ود بنده بقوله( ان المحرش ما بكاتل) ولكن هيهات هيهات وموعدنا غدا على وسط الخرطوم ونحن قادمون من كل حدب وصوب وسوف تسقط الخرطوم فى يد الثوار كما سقطت فى يد الامام المهدى وتورشين ونقول لابو العفين اركز اركز لا تذهب الى المطار وتقول هل قطعوا الكبرى كي تولى هاربا كما فعلتها فى مايو 2008 م فى عملية الزراع الطويل ولكن هذه المره سوف يأتوك من حيث لاتدرى .إن حصار الخرطوم قد حسم أمره و انها مسألة وقت ليس إلآ ، ليموت من مات على بينه وليحي من حئ على بينه.
ومن يشترى المجد لا يستكثر الثمنا ولايخاف الردئ من جرب المحنا
ان لكل جبار نهايه ونهاية الانقاذ لا تحتاج لقارئ ذكى لماح يكشف ضعفها وميلانها بل مؤشراتها واضحة ومعالم زوالها بينه كالشمس فى رابعة النهار وقد شيع النظام نهايته بنفسه ونشكره لقفله باب المساومات الرخيصة والكل ينشد قول الشاعر الكبير امل دنقل لاتساوم وان منحوك الذهب وخلفك عار العرب ولا تغسل الدم الا بدم .وان كان الله ربكم وحدكم حصريا دو سواكم يا أهل الانقاذ كما تدعون فليحمكم من الزوال وليبقيكم على صدورنا أبد الدهر (والحى بشوف كثير وكن عمرك طال تشوف نحر الجمال )ونختم بأحد القصائد التي القيت فى المؤتمر الاستثنائ السادس لحركة العدل والمساواة
لا لا تذهب
لماذا ذهبت يا جاسر الأمل أتتركنا ونار الحرب تشتعل
اتتركنا والخيول أطلق عنانها تستعد لكسر الظلم و الجهل
أتتركنا والزرع قد لبن لزارعه وتترجل عن جوادك ايها البطل
وندرى يقينا ان أمر الله نافذا ومن رأى الشمس لابد راحل
وأن المنايا رصد للفتى مهما ترقى وتقدم فللحد داخل
ونوعدك بتعقل وتريث وتحضر ان لن نحيد رغم مصابنا الجلل
وتواثقت فينا العناصر الصلد ان لاحورا ولا نقاش ولاتثاقل
تمنينا لو خليل بقى بيننا ي صاحبنا فى الدرب الشائك الخطل
ينفث فى نفوسنا الامل ويشجعنا على الصبر على النصر الماثل
على دك قصر غردون ودحس عصابه الجبروت والبخل
و هيكلة سودانا يجمعنا معا ويسعنا بالمساواة والحق والعدل
والنظام قد ضج تطاحنا وعصابة السوء تغبط فى مفترق السبل
وبعد رحيلك راقصوا طربا وفجأة إستدركوا فداحة الخبل
استدركوا أن دماء الشهيد نفيسة ا لثمن ولن نساوم بغيرها بدل
ونبشر القاتل التافه الوقح ان ثأرنا قادم بخيوله وحرابه عجل


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#287216 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2012 12:07 AM

لقد كشفت عن عنصريتك البغيضة بمجرد أن دكرت ( تورشين ) يا أخوي إعلم بأن الشعب السوداني الفضل ليس له مساحة ليعطيك إياها لتشفي غليلك فأنت تفيض عنصرية وتنزف حقدا وإدا قدر لك وفتحت الخركوم الله لا قدر فسوف تجلس على الضفة الأخرى للإغطاس أقصد الإنغاز (لأنها سببت لنا النغز ) وتبدأ في تصفية حساباتك العنصرية والتي لا ولم ولن تفيد الشعب السوداني . والدي يريد فعلا أن يصفي حساباته مع المؤتمرجية ولكن ليست بطريقتك .
حبيبي هل تعتقد أن خليل خرج من الخرطوم مناصرة للمهمشين والغلابة ؟؟؟؟؟ لا لا فخليل وكما تعلم إبن الحركة الإسلامية تدرج فيها مند أن كان في الثانوي إلى أن صار أمير الدبابين . وخاض بهم الميل أربعين . و قضى أكثر من نصف عمره في خدمة الحركة متشبسا بأهداب شيخ حسن .( يعني لم يكن م ن والتي تعني مغفل نافع ) بينما دار فور ظلت ترزح تحت نير التخلف والإهمال بمقدار سنوات عمره والتي جاوزت الخمسين بقليل . فهل تنبه خليل فجأة لتهميش دار فور فخرج شاهرا سيفه في وجه التهميش ؟؟؟؟ طبعا أكيد لا . ولا أيه رأيك أنت ؟؟؟؟
ولمادا صادف خروجه أزمة الكيزان وإنقلابهم على شيخهم ؟؟؟؟؟؟ وأدا لم يصنف خليل شعبيا( أي إدا لم يخرج ولي نعمته من الحكم , فهل كان سيتدكر تهميش دار فور ؟؟؟؟؟ أو سوف يظل دبابا مرددا هي لله هي لله . ؟؟؟؟؟؟
أكيد أنت تعلم الإجابة . لأن الموضوع ليس كما دكرت أن هدف خليل بناء دولة يتساوى فيها الناس . وإليك أن تسأل أبناء الميدوب .
حبيبي الخرطوم غير مستعدة لممارسة عنصرية وعنجهية من نوع جديد . وصدقني سوف ترفضك الخرطوم تماما خصوصا لو دخلتها بنفس طريقة خليل الرعناء تلك ( أطفال جياع يقودون سيارات لا يعرفون إلى أين يدهبون بها . والخرطوم تعرف كيف تتصرف مع هده الكيزان والتي صدأت وتقددت وأصبحت ريحتها نحاس نحاس ( طبعا هي اصلا كيزان صلصة غير مصقولة .


صديق أندر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة