الأمير نقد الله في صمته
02-02-2012 08:49 AM


الأمير نقد الله في صمته

عمر الدقير
[email protected]

قبل عدة أعوام تعرض الأمير عبدالرحمن عبدالله نقد الله، القيادي البارز بحزب الأمة، لوعكة صحية أدخلته في غيبوبة لا تزال مستمرة ... كأنّ هموم الوطن وأعباء الكفاح والتأتِّي لمطلوبات النضال قد أنهكت جسده وأتاحت للمرض أن يضرب ضربته فيقعده ويغيِّبه وهو في قمة عطائه وبلائه من أجل الوطن ... أو ربّما يكون ما تراكم على جسده النحيل من المعاناة التي تعرض لها في زنازين السجون وبيوت الأشباح قد تسبب في هذه الغيبوبة الطويلة.

ظلَّ الأمير، حتى قبل أن يغيبه المرض، نافراً بين متشابهين في مجتمعنا السياسي ... من القلة التي تنتمي للمدرسة التي جسّرت المسافة بين المبدأ والموقف ... لم يكن أسيراً عند أحد، ولا حتى عند حزبه أو نفسه، كان فقط أسير الوطن وقضيته ... امتلك من الشجاعة والجسارة ووضوح الرؤية والتواضع والحسِّ الأخلاقي ما جعل غيابه خسارة فادحة للحراك الوطني ... ما لان ولا استكان ولم يصمت في أوقات القمع والتنكيل وكمِّ الأفواه ولم يرفع راية بيضاء أمام الترهيب والترغيب للمساومة على مبادئه ومواقفه، بل كان مثالاً للدأب النضالي وصلابة الموقف والمقاومة الباسلة في سبيل الحرية والكرامة، حتى بات قريباً من حبل المشنقة عندما نصب له نظام الإنقاذ محاكمة انتهت بإصدار حكمٍ بإعدامه، قبل أن يُخفف لاحقاً ... تلك المحاكمة التي قدّم فيها مرافعة بنفسه وختمها بما يلخص مسيرته ومواقفه حين قال: (فأنا يا مولاي القاضي سليل عائلة مجاهدين اشتهرت في أرض السودان برفع راية الدين وحماية الدولة وحب الوطن والدفاع عن حقوق مواطنيه وأنا وأعوذ بالله من الأنا يحفل تاريخي القصير، والحمد لله على ذلك، بالمواقف الوطنية وحب أهل السودان والتفاني في خدمتهم، لم أفرق أبداً بينهم لمواقف سياسية أو عرقية أو دينية، بل عاملتهم بالعدل والإحسان حيثما كنت مسئولاً عنهم , وعُرفت بين الجميع بالترفع عن النظرات الحزبية والذاتية الضيقة , وأحببت أهل السودان بل وأفخر وأعتز بالإنتماء إليهم وفي سبيل ذلك حياتي فداء وروحي هبة ودمي قربان، فمرحباً بالموت في سبيل الله وهو شرف عظيم في سبيل السودان وأهله الطيبين الأوفياء).

حين يكتب تاريخ تلك الأيام السوداء في تسعينات القرن الماضي، سيكون اسم الأمير عبد الرحمن نقد الله في ذلك السجل الرائع مع من هم على شاكلته من المناضلين الذين صمدوا في وحشة الزنازين واجترحوا البطولات في بيوت الأشباح وأقبية التعذيب من أجل حياةٍ كريمةٍ لوطنهم وشعبهم، بل منهم من دفع حياته ثمناً لدفع الموقف النضالي إلى علوه الشاهق.

جاوزت غيبوبة الأمير عامها الثامن ... لكنه يزداد بسيرته النضالية حضوراً ويظل في رقدته وصمته أقرب لنبض الوطن من كثيرين يقفون على أرجلهم ويملؤون الدنيا ضجيجاً من غير طحن ... نسأل الله أن يردّ عافيته، فما زال جواده حاسر الظهر يبحث عن فارس في زمنٍ رخوٍ اعتلت فيه القيم وتداعت الهمم وأصبحت السقوف الخفيضة بديلاً عن الشرفات العالية.


نشر بجريدة الصحافة بتاريخ 1 فبراير 2012


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1474

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#287806 [sakwaha]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 07:13 AM
تعجز الكلمات أمام الأمير المجاهد الذي لم يهادن و لم يداجن ... و لم يسعي لمصالحه الشخصية فكان همه الأول و الأخير الوطن .... و الآن الوطن في غيبوبة مثل ما هو


#287187 [عبدالله محمد- الفشاشوية]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2012 10:50 PM
التحبة و التجلة للامير المجاهد ولاسرته الكريمة رد الله صحته و عافيته ورد الله غربتنا يا عمر التحية لك اخي عمر وبقية الكوكبة مفجري ثورة ابريل وانتفاضة يناير


#286911 [أم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2012 02:11 PM
اللهم يارب اشفيه شفاءا لاسقم بعده
وعافيه وضاعف موازينه بهذا البلاء
اللهم يارب يسر أمره


#286832 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2012 12:26 PM
اللهم عافية وأعفوا عنه


عمر الدقير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة