المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
كمال كرار
كندا وكدة !ا
كندا وكدة !ا
08-24-2010 12:26 PM

كندا وكدة !ا

كمال كرار

قال المؤتمر الوطني علي لسان أحد رموزه أنه لن يعترف بنتيجة استفتاء الجنوب إذا كانت مزورة ، وأضاف قائلاً عند السؤال عن ماذا سيفعل حزبه حيال ذلك ” لكل حادث حديث ” .
ولا ندري حتي الآن كيف يجري الإعداد لتزوير الاستفتاء وهل ستتواطأ المفوضية كما حدث من مفوضيات سابقة أم سيتم تبديل الصناديق و” خجها ” مثلما حدث إبان الانتخابات المضروبة .
الموقف الراهن للحزب الحاكم من استفتاء الجنوب لم يكن وليد اللحظة بل هو امتداد ” لورجغة ” عبثية كادت أن تبلغ عامها السادس .
فانعدام الثقة والشكوك التي أثارت الريبة بشأن البترول بدأت عندما ” كنكش ” المؤتمر الوطني في وزارة الطاقة رافضاً منحها للحركة الشعبية بحجة ثقة الأجانب في الوزير الأسبق أو علي حد المقولة الشهيرة ” خلوها مستورة ” .
والترسيم الحدودي بين الشمال والجنوب لو كان علي ظهر أبو القدح كان سيكتمل لولا البروقراطية والتعطيل المتعمد لأغراض خبيثة ، وحدود الجنوب والشمال معروفة بدليل أن الجهاز المركزي للإحصاء وعلي رأسه مؤتمريون نافذون أمكنه إحصاء السكان بحسب ولاياتهم ومناطقهم دون أن يشكو من تداخل الحدود أو حرس الحدود .
وقانون الاستفتاء نفسه كان محل مغالطات وكلامات ما كان لها أن تنتهي لو لم تخرج المظاهرات الغاضبة في ديسمبر الماضي والتي لقنت المؤتمر الوطني درساً لن ينساه . ” كان انت نسيت أنا ما نسيت ” .
وبمناسبة الأغنيات الشهيرة ففي برنامج ما يطلبه السدنة والسادنات يمكن إعادة بث الأغنية التي يقول مطلعها ” ترسيم الحدود وين .. قالوا لي مافي ” .
أما الذين لا يشاهدون القنوات الفضائية بأي فتوي فيمكنهم شراء كتاب ” السفر والحوامة وتأجيل الاستفتاء إلي يوم القيامة ” .
طارت وفود المؤتمر الوطني إلي كندا والسويد للاطلاع علي تجارب الاستفتاء علي تقرير المصير . وبالطبع فان نفقات السفر والضيافة والحوامة كانت من ” قروش الشعب ” التي لا تذهب للتعليم أو الصحة .
وكان يمكن للوفود الحكومية أن تطلع أيضاً علي تجربة تلك البلدان في إدارة الانتخابات النيابية بحرية ونزاهة .
وأن تراجع تاريخها السياسي لتعرف كيف وصلت أحزابها لسدة الحكم وبالطبع ليس عن طريق الانقلابات العسكرية .
وللمزيد من الشفافية كان علي وفود الحزب الحاكم المسافرة كل لحظة أن تزور ديوان المراجع العام في العاصمة الكندية للاطلاع علي حجم الأموال العامة المنهوبة ومقارنتها بما يحدث هنا لتعميم الفائدة .
وبالطبع كان من صميم عمل هذه الوفود الحكومية أن تزور شمال كندا وتقف علي أحوال الاسكيمو وعن سير عملية ترسيم الحدود بينهم وبين أبناء جلدتهم في باقي كندا ، والتبرع لهم بالقليل من الأموال التي توزعها الحكومة هنا لبعض الجماعات مثل حماس التي في طرفها نعاس .
من فوائد جولة بعض السدنة في الاسكيمو مواصلة الدعاية للنهضة الزراعية والنفرة الاستثمارية والاستراتيجية الشاملة .
سئلت السيدة الأولي في جمهورية العتود ماذا يأكل الناس بعد زوال البترول ، فقالت ياكلو طرق وكباري قالوا ثم ماذا ؟ قالت المشروع الحضاري في الرواكيب والضهاري .


الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1231

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة