المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خطاب الرئيس حول الراهن السياسي ..قد لا القاكم بعد يومكم هذا..اا
خطاب الرئيس حول الراهن السياسي ..قد لا القاكم بعد يومكم هذا..اا
02-04-2012 03:19 PM

خطاب الرئيس حول الراهن السياسي ..قد لا القاكم بعد يومكم هذا..اا

بقلم ..عوض فلسطيني
[email protected]

خطاب الرئيس حول الراهن السياسي .. قد لا القاكم بعد يومكم هذا من عامكم هذا .!!؟
الشعب السوداني . كغريق متعلق بقشه.يبحث عن أمل عسي ان يكون سبب في نجاتة من الغرق في موج الراهن الساسي المتلاطم, والذي قذف به يمنةً ويسري, وتارةً حتي القيف المؤدي الي بحر الربيع العربي . إلا انه ولأخر لحظة كان يتعشم في منقذ من مألات الراهن السياسي اليوم ؟؟ .بما أنني واحد منهم إلإ انني حددت خياراتي منذ شهور مضت, بان لا فرصه للاصلاح, ولا يمكن لنظام يحتضر أن يفيق في غرفة الانعاش .وهويفقد يومياً جزء من مقومات بقائه, في غرفة الانعاش حتي, ناهيك عن تعافيه ليتمكن من تحمل عمليات جراحيه يقوي عليها جسده المتهالك أن تعيد اليه ولو نعمة البصر او البصيرة في امور البلد المتهالك ؟؟. فبين اليأس والتحامل من الشعب السوداني ,وتطاول الدولار علي جنيهنا ليفوقه اربعة امتارهي بالتأكيد قامة لايستطيع الصموت عندها حتي ولو طلب الرئيس من الجنيه أن يصمد عن الثلاثة الامر الذي يحتاج الي معجزه اليوم . فكانت البشريات والامل المفقود عندما خرجت علينا القنوات الفضائية الشروق وقريمتها النيل الازرق, ولم أجزم عما اذا كان الشيخ الهرم (تلفزيون السوداني ) كان معهم حضوراً ام لا لانني خاصمته منذ امد بعيد,فررت بفسي حتي لا اكون ضمن من لم يحترم كبيراً ولم يوقر صغراً . وهذه تعاليم ديننا واخلاق رسولنا الحبيب ملزمة التمسك بها ونحن عليها سائرون ؟؟ الاعلان كان بمثابة ضربة حظ ,رغم سوء الحال واليأس من عصي موسي التي يمسك بها قائد الركب المنتظر ؟؟ فظننت وإن بعض الظن إثم , مادام اللقاء جاء في هذا الزمن الحرج والظرف التاريخي, ويقدمه فخامة رئيس الجمهورية شخصياً ليست من ينوب عنه من مستشاريه او مساعديه اونوابه الذين يعج بهم القصر الرئاسي, فضلاً عن عشرات الوزراء المختصين ,و مادام الاعلان تجاوز كل هذا الكم الهائل اذاً هذ لقاء هام ومصيري, فوضعت إحتمالين في نفسي لا ثالث لهم,. اولاً بهذا الزخم والاهمية قد يكون السيد الرئيس واركان حربه إجتمعوا ولايام طوال وتدارسوا أزمة البلاد جملةً واحدة.وقد خلصوا أن يبلغوا الشعب السوداني الاتي.. اليوم توصلنا للحل المشكل السوداني المتعقدو تم بحمد الله الاتفاق مع الجنوب حول القضايا العالقة منذ الانفصال وهي الاتي , اولاً. سيمر البترول عبر الشمال بمقابل تم الاتفاق علية ... ثانياً ..تسوية قضية ابيي نهائياً عبر تركها للقبائل المتعايشه هناك لتوفيق اوضاعها وأن لا رجعة للحرب مره احري قرار من كل الدولتين ..ثالثاً. حسم ازمة جنوب كردفان والنيل الازرق ذلك بتسوية الملف بصوره ارضت الطرفين ..رابعاً .وداع معتصمي المناصير الي ديارهم وسكناتهم راضيين مرضيين ..خامساً. تسوية قضية دار فور بحركاتها ومجتمعها المدني وطيفها القبلي سادساً...وسنعمل مع القوي السياسية لتوفير الضمانات لكفالة الحقوق والحريات وتسوية كل القضايا محل الاخلاف بيننا لتاهيل الجمهورية الثانية للانطلاقة الحقيقة, باعلان ايتاقنا علي حكومة قومية تراضي الجميع علي راستها ؟؟..و اخيراً امن الجميع علي عدالة انتقالية في غضون العام لحسم كل الملفات و التجاوزات والقضايا المتنازع عليها ,ومن التاريخ اعلاه سنعمل يداً واحدة من اجل سودان نقص بفعل الاستفتاء, ونأمل ان نعيدة مليون ميل مربع لنحقق (جدودنا زمان وصونا علي الوطن) وليست علي ما تبقي من الوطن ؟؟ اما الاحتمال الثاني والذي كنت ارجحه وببساطة أن يقدم السيد الرئيس إعتزاراً للشعب السوداني علي عدم مقدرته علي تحقيق تقدم في أيٍ من الموضوعات اعلاه, وقد أصبحت الان تهدد شي اسمه السودان وبالتالي قررت التنحي عن رئاسة ( القمهورية ) والسلام؟؟ لكنني بجد صدمت كمواطن سوداني من ما تقدم به السيد الرئيس من دفاع وردود, لم تشفع ولا ترقي لحلحه المشكل السوداني , ما قاله الرئيس من رؤيه حزبه للصراع الدائر في جنوب كردفان والنيل الازرق والمناصير ودارفورالتي لم يتذ كرها الإ بتأسفه علي تصرفات كاشا والذي لم يكن الخيار رغم واحد عندما اتي مرشحاً للحزب ,وانه كنس كل جماعه علي محمود وله جيش جرار من الدستويين الذين تضررت مصالحهم بعد ذهابه وبالتالي عملوا علي تدهور الاوضاع هناك . وإكتفيالسيد الرئيس برهانه مع رئيس بوركينا فاسو عندما قال له سنقلبكم؟ وقد تحققت نبوئته؟؟ ويتمني ان تتكرر اليوم في صعود الفريق القومي الي دور الاربعه, ومنها الي النهائي . أما المناصير قضيتهم محلولة تمام, بس دي حركات ساكت من بعض الناس الهم موقعين اصلاً في الاتفاق مع الحكومة الاتحادية.وايضاً من الانجازات الاحتفاظ فقط باربع وزراء من وزراءه القدامي والذين يملكون الوصفة السحرية لتسقيط حجرالشعب السوداني . في ذات نفسي سميتها خطبة حجة الوداع, مع إعتزاري اليك يا رسول الله.؟؟ حينما حج رسول الله( ص) مودعاً اصحابه وقد لا يلقاهم بعد يومهم هذا من عامهم هذا , بعد أن ملاء الدنيا عدل بعد جور وامناً بعد حرب ورخاء ورفاهيه, وصعد ت بعدها روحه الطاهرة ,. فلهفي عليك ياحبيب الشعب؟؟ . وارضك كلها ظلم, وجور, وحرب, وغلاء, ومحسوبية, وفساد مقبوض وغير مقبوض, وجوع وفقر.الطوائف الدينية غير الاسلام تحج الي مقدسات شتي جمعها باطل في حجة,اللهم نسالك حسن الخاتمة . بالعجز والياس الذي ملاء وجهك سيدي , والحجة التي نقصتك, والسلب والنهب الذي اخفاه عنك بنوجلدتك , الا القليل واخريات تعلمها انت اثقلت كاهلك,تدلل علي وداعك للشعب في اسي وخزن عميق,وانت بين طموحك للاصلاح وعجزك عنه ورغبتة شعبك ان تتنحي بسلام, خوفاً من مصير الذي خلوا من قبل من الرؤساء في دول الجوار.والسلام


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1761

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#288310 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 07:13 PM
شاهدت الرئيس واستمعت للحوار ... وبحكمى متخصص فى لغة الجسد .. فحركات الرئيس
التى ظهرت امامى .. تدل على ان الرئيس فى حالة يأس وخوف من المستقبل المظلم وتعابير
الوجه تدل على الحزن والهم والغم الذى يعتريه .. والراجل فى حالة غضب حاول اخفاؤها ولكن
لم يستطع ولو مقدم البرنامج زادها حبتين كان راح فى خبر كان ...


#288294 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 06:52 PM
يا خوى دا منتظر عصاية القذافى اظنها حلوه معاهو


#288167 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 03:43 PM
داعك للشعب في اسي وحزن عميق,وانت بين طموحك للاصلاح وعجزك عنه


عوض فلسطيني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة